ما هي صبغة الميلانين؟

ما هي صبغة الميلانين؟

هل تعلم ما هي صبغة الميلانين ؟ إذا كنت لا تعرفها حقاً فانظر إلى لون بشرتك، وبشرة أصدقائك والأشخاص من حولك، تلك الإختلافات في لون البشرة من شخص إلى آخر تعود إلى نسبة صبغة الميلانين في الجسم، وهي عوامل وراثية بالدرجة الأولى، حيث تعتبر صبغة الميلانين هي تلك الصبغة التي تُكسب الجلد لونه الطبيعي، وبدون وجودها يصبح الجلد أبيض باهتاً، كما في حالة الشخص الأمهق الذي يعاني من نقص إفراز صبغات الميلانين في الجسم، وتعتمد لون بشرة الإنسان على كمية صبغة الميلانين فيه، فما هي صبغة الميلانين؟ وكيف تختلف من شخص إلى آخر وما هي الأمراض التي تتعلق بها، سنتعرف على كل ذلك من خلال هذا المقال.

ما هي صبغة الميلانين؟

يتم إنتاج صبغة الميلانين من خلايا معينة في الجسم تدعى الخلايا الصبغة، تلك الخلايا هي التي تعطي الجلد لونه المميز، وكلما كانت تلك الخلايا أكثر كثافة كان لون الجلد داكناً، أما إذا قلت كثافة تلك الخلايا كان لون الجلد فاتحاً، فعلى سبيل المثال نجد الأشخاص في فترة إفريقيا لديهم بشرة داكنة، ويعود ذلك إلى كثافة الخلايا الصبغية بها.

صبغة الميلانين ليست مسؤولة عن لون البشرة فحسب، ولكنها أيضاً مسؤولة عن لون الشعر والجلد على حد سواء، فتجد معظم أصحاب البشرة البيضاء شعرهم ذو لون فاتح، وأصحاب البشرة الداكنة يتميزون بالشعر الأسود الداكن وغالباً لا يحدث العكس، كذلك لون العيون واختلافها يحدث نتيجة اختلاف صبغة الميلانين من شخص لآخر.

أهمية صبغة الميلانين للجسم

تعمل صبغة الميلانين على حماية البشرة من آشعة الشمس المباشرة، لذلك نجد أن النمش يتكون لدى عدد من أصحاب البشرة البيضاء أثناء التعرض لآشعة الشمس لفترات طويلة، الآشعة فوق البنفسجية الضارة تؤدي إلى تلف الحمض النووي للإنسان، لذلك فإن صبغة الميلانين تعد من وسائل مناعة الجسم إذ تحافظ على الحمض النووي للإنسان بمنع مرور آشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة.

كما تحافظ صبغة الميلانين أيضاً على إعطاء الإنسان شكله ومظهره الطبيعي المناسب له من حيث البيئة التي يعيش فيها وملائمته لطبيعة الجو والشمس.

أمراض تتعلق بصبغة الميلانين

مرض الشخص الأمهق

هو لا يعتبر مرض ولكنه أحد العوامل الناتجة عن عدم إنتاج الخلايا الصيغة لصبغة الميلانين، وغالباً ما يكون المهق مرض وراثي، وهذا الشخص لا يوجد لديه أي وسيلة مناعية طبيعية للوقاية من آشعة الشمس الضارة، لذلك لا بد ألا يتعرض هذا الشخص لآشعة الشمس لفترة طويلة يومياً، يتميز هذا الشخص بالجلد الأبيض الباهت أو الشاحب البياض وكذلك لون الشعر الأبيض سواء كان شعر الرأس أو الشعر المنتشر على الجسم ومنها الذقن والرموش والحواجب، وكذلك من مميزات هذه الحالة العيون الفاتحة.

النمش

النمش هو عبارة عن بقع ذات لون بني تنتشر على البشرة نتيجة التعرض لآشعة الشمس، ويتكون النمش نتيجة لدفاع الجلد عن نفسه من تأثير الآشعة فوق البنفسجية فينتج الكثير من الخلايا الصبغية.

الشيب

مع التقدم في العمر تبدأ الخلايا الصبغة الخاصة بالشعر في التلاشي حيث تنتهي عمرها ولا يتم تجديدها ثانية، فيظهر اللون الأبيض في الشعر، وهذا لا يعتبر مرض بل هو حالة طبيعية تحدث في كل إنسان كنتيجة طبيعية لهذه المرحلة من العمر.

البهاق

يحدث البهاق نتيجة اختفاء الخلايا الصبغية في جزء معين في الجسم، فتترك تلك الخلايا المختفية بقعاً بيضاء في الجسم نتيجة نقص صبغة الميلانين.

الكلف

يحدث نتيجة التغيرات الهرمونية خاصة عند النساء في فترات الحمل والولادة والإرضاع وتتميز ببقع بنية نتيجة زيادة إنتاج صبغة الميلانين.