ما هي دول التعاون الإسلامي ؟

3 فبراير 20191٬128 مشاهدة
ما هي دول التعاون الإسلامي ؟

ما هي دول التعاون الإسلامي؟ تأسست منظمة دول التعاون الإسلامي (OIC) في عام 1969 ولديها 57 دولة أعضاء، يمثلون أكثر من 1.6 مليار نسمة اعتبارًا من عام 2008، وتعرف منظمة المؤتمر الإسلامي نفسها على أنها “الصوت الجماعي للعالم الإسلامي” الذي هدفه الرئيسي هو حماية والحفاظ على مصالح العالم الإسلامي بروح تشجيع السلام والوئام على المستوى الدولي، ولدى منظمة المؤتمر الإسلامي وفود دائمة لدى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ولديها ثلاث لغات رسمية هي الإنجليزية والعربية والفرنسية.

ما هي دول التعاون الإسلامي؟

في هذه الفقرة سنتعرض للتعرف على دول التعاون الإسلامي وتاريخ انضمام كل دولة إلى المنظمة:

أفغانستان 1969

ألبانيا 1992

الجزائر 1969

أذربيجان 1991

البحرين 1970

بنغلاديش 1974

بنين 1982

بروناي 1984

بوركينا فاسو 1975

الكاميرون 1975

تشاد 1969

جزر القمر 1976

جيبوتي 1978

مصر 1969

الغابون 1974

غينيا 1969

غينيا بيساو 1974

غيانا 1998

اندونيسيا 1969

إيران 1969

العراق 1976

ساحل العاج 2001

الأردن 1969

كازاخستان 1995

الكويت 1969

قرغيزستان 1992

لبنان 1969

ليبيا 1969

ماليزيا 1969

جزر المالديف 1976

مالي 1969

موريتانيا 1969

المغرب 1969

موزمبيق 1992

النيجر 1969

نيجيريا 1986

عمان 1970

باكستان 1969

فلسطين 1969

قطر 1970

المملكة العربية السعودية 1969

السنغال 1969

سيراليون 1972

الصومال 1969

السودان 1969

سورينام 1996

سوريا 1970

طاجيكستان 1992

غامبيا 1974

توغو 1997

تونس 1969

تركيا 1969

تركمانستان 1992

أوغندا 1974

الإمارات العربية المتحدة 1971

أوزبكستان 1995

اليمن 1969

أهداف منظمة التعاون الإسلامي

ووفقاً لميثاق المنظمة، فإن الهدف الأساسي لمنظمة المؤتمر الإسلامي أو دول التعاون الإسلامي هو الحفاظ على القيم الاجتماعية والاقتصادية للإسلام، كما تهدف المنظمة إلى تعزيز التضامن بين الدول الأعضاء فيها؛ لزيادة التعاون في الجوانب الثقافية والعلمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية.

يتألف شعار منظمة المؤتمر الإسلامي من ثلاثة عناصر أساسية تعكس رؤية المنظمة كما هي مشمولة في الميثاق الجديد، وتشمل العناصر الثلاثة الهلال والعالم والكعبة، وفي 5 أغسطس 1990، صادقت حوالي 45 من وزراء خارجية المنظمة على إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام الذي كان بمثابة دليل للدول الأعضاء في قضايا حقوق الإنسان وعلاقتها بالقانون القرآني والشرعي، كما أجرت منظمة التعاون الإسلامي مراجعة رسمية للميثاق في يونيو 2008، وشجع الميثاق المعدل الحريات الأساسية والحكم الرشيد وحقوق الإنسان في جميع الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.

لم يتضمن الميثاق المعدل أي إشارات إلى إعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام، ومع ذلك، اختارت منظمة المؤتمر الإسلامي إقرار القانون الدولي مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الميثاق المعدل.

تاريخ منظمة التعاون الإسلامي

تعود فكرة المجتمع الإسلامي إلى القرن التاسع عشر عندما كان العديد من المسلمين يتوقون لتشكيل الأمة لخدمة مصالحهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المشتركة، وبعد سقوط الخلافة والإمبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى، ترك فراغ لمؤسسات إسلامية، كما كان تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي مدفوعًا بنيران الأقصى عام 1972 قبل تغيير الاسم إلى منظمة دول التعاون الإسلامي، وفي 25 سبتمبر 1969، اجتمع قادة الدول الإسلامية في الرباط بالمغرب لتشكيل منظمة المؤتمر الإسلامي.