ما هي الفلسفة؟

ما هي الفلسفة؟

الفلسفة هي ذاك العلم الذي يقوم بدراسة القضايا الكبرى التي تهم الجميع بدون استثناءات، وهي تجيب على جميع التساؤلات حول معنى الوجود وهل الإنسان مخير أم مسير؟ كما تتناول الفلسفة أساليب معرفة الإنسان لنفسه وتأمل العالم الذي يدور حوله ومصيره بعد الموت وكيف يمكنه أن يعيش حياته.

ما هي الفلسفة؟

الفلسفة هي العلم الذي يبحث في مواقف الإنسان وقيمه وأخلاقه وعلاقتها بالسلوك والمعرفة، كما أنها تفسر معنى أن الإنسان كائن حر ومفكر، وتناقش القيم الإنسانية المجردة مثل الحق والخير والجمال والأخلاق وغيرها، ويطلق العلماء لفظ الفلسفة على التفكير الذي يسعى إلى بلوغ الحقيقة والوصول إلى المعرفة.

ولكي نعرف ما هي الفلسفة؟ يجب علينا أن نعرف أولا معنى مصطلح فلسفة، وهي كلمة يونانية الأصل تتكون من مقطعين، الأول هو “فيلو philo” ويعني حب، والثاني “صوفيا sophia” ومعناها الحكمة، أى أن كلمة الفلسفة تعني حب الحكمة، وتشير كلمة الحكمة في اللغة العربية إلى المعرفة العقلية العميقة والتي تقوم على أساس التأمل والتفكير.

تهدف دراسة الفلسفة إلى إعمال العقل واتباع منهج التفكير بهدف الوصول إلى الرأي الصواب، وذلك بعد إزالة الغموض الذي يحيط بالمشكلة والتعامل معها بأفضل طريقة ممكنة، وقد حدد الإغريق مجالات الفلسفة وعرفوا الفيلسوف على أنه الشخص الذي يبحث في الأمور الكونية والإنسانية المجردة، وطبيعة الموجودات وأسباب وجودها.

العلاقة بين الفلسفة والدهشة

عندما سئل الفيلسوف اليوناني الشهير أرسطو عن ما هي الفلسفة؟ أجاب بأن الفلسفة هي الدهشة، وقال أرسطو أن الدهشة هي المحفز الأساسي للإنسان لابتكار أسلوب التفكير الفلسفي لحل المشكلات التي تواجهه، وتفسير الظواهر الكونية المختلفة التي يقابلها في حياته.

وأوضح أرسطو أن شعور الدهشة هو شعور يوجد في الإنسان بشكل فطري منذ ميلاده، حيث أن الأطفال هم أكثر من يشعرون بها عندما يكتشفون عالمهم للمرة الأولى، ولصلك فهم يطرحون الكثير من الأسئلة للبحث عن الإجابات، وتقل ملكة الدهشة عند الإنسان كلما زاد عمره بسبب اعتياده على العالم الذي يعيش فيه.

أهم وظائف الفلسفة

  1. وصف الواقع وتفسيره: وهو أول وأهم وظائف الفلسفة على الإطلاق، حيث تبحث الفلسفة دائما في كل الظواهر والشواهد التي تساعد على وصف الواقع بشكل دقيق بهدف فهمه وتغييره إذا لزم ذلك.
  2. الاختبار: يكون الفيلسوف مسئولا عن اختبار القدرات العقلية والحسية لمعرفة مدى حدود معرفة الإنسان بشكل عام، وما إذا كان قادرا فعلا على بلوغ الحقيقة أم لا.
  3. التساؤل: تثير الفلسفة في نفوس دارسيها البحث عن إجابات للمشكلات التي تقابلهم، حيث يكون الهدف هو الوصول إلى الحقيقة المجردة، والبحث عن ماهية الأشخاص بهدف الوصول إلى جوهر الأشياء، والبحث عن المعنى بشكل عام، فيبحث الفيلسوف عن معنى العالم ومعنى الحياة والموت.
  4. البحث عن إجابات أو حل المشكلات: إذا كانت الفلسفة تطرح الأسئلة فإنها غايتها دائما هي معرفة الإجابات، حيث يصل الفيلسوف عن الإجابة من خلال تفكيره وبعد الشك في كل ما يعرفه والحقائق الثابتة، للوصول في النهاية إلى الحقايق اليقينية التي لا يمكن الشك في صحتها.
  5. محاولة تغيير الواقع: بعد طرح الأسئلة ومعرفة الإجابات والوصول إلى حلول المشكلات، يكون هدف الفلسفة هو وضع الحلول لتلك المشكلات والقضايا التي تشغل المجتمع.