ما هي الحاسة السادسة ؟

Abd EL-Rahman Kamal
الطب والصحة
ما هي الحاسة السادسة ؟

الحاسة السادسة أو قوة الإدراك هي قدرة خفية، فقدراتنا بوضعها الطبيعي تستطيع التعامل مع الامور المحسوسة فقط لأنها لا تتضمن قدرة على فهم السبب والنتيجة والعلاقة الخفية وراء العديد من الأحداث، التي تعد أبعد من فهم العقل الطبيعي، فالحاسة السادسة عبارة عن الإدراك خارج الحواس ، استبصار الهاجس، والحدس فهي مرادفا للقدرة العالية على الإحساس و إدراك الأمور .

الحاسة السادسة وعالم الغيب

نرى اختلاط كبير يحدث لدى الكثير بين تعريف الإدراك الناتج عن هذه الحاسة والمعرفة الغيبية، رغم أنه لا يوجد ارتباط أو تشابه بين الأمرين، فالحاسة السادسة هو تطور في إدراك أحد الحواس تجعل الشخص يشعر أو يدرك أموراً لم يدركها الاخرون من حوله، وكثيرًا ما نجد المحققين بحاجة أكثر لمثل هذه الحاسة لكشف الحقائق، فهم يبحثون دائمًا عن الحقيقة في المجهول، ووفقًا لطبيعة حواسم وغرائزهم يكن تميزهم للوصول، فبعض الأشخاص لديهم قدرة عجيبة على ربط الأمور وفهم حركات الناس وأقوالهم بطرق تجعلهم يتوقعون الخطوة اللاحقة لهم وذلك بناءًا على حركة الجسد أو فتحة العين أو حركة اليد، فهي أمور تجعلهم يشعرون بصدق المحدث أو كذبة.

وأيضًا تجد لدى بعض الناس قدرة عالية من فضح الشخص من نبرة صوته، خاصة وأنهم يتمتعون بحس عالي في هذه الأمور.

خلاصة القول أن هناك أفراد يتحلون بالحاسة السادسة، وليس بالقدرة على تخمين الغيب، بل هي قدرة مبينة على تجارب أو دراسات ولربما موهبة لمعرفة طبيعة الأشخاص وسلوكاتهم و معرفة الخطوة اللاحقة لهم قبل حدوثها هو أشبه ما يكون بأن شخصاً يتمتع ببعد النظر .

كيف يمكننا تصور اللإدراك ؟

نحن نتعامل مع العالم وكل ما حولنا من خلال الحواس المادية الـ 5 المعروفة وهي “الشم، والتذوق والبصر واللمس والصوت”، أمّا بالنسبة لإدراك الأمور فقد نترك الأمور لعقولنا “مشاعرنا” وقدراتنا على صنع القرار، وبعد فكر وما نتمتع به من خيال، خاصة عندما يتعلق الأمر إلى أمور اللا، ونحن من خلال الإدراك وما تحتويه بواطن الحديث ننظر للأمور، فالحواس الخمس تغدوا بلا فائدة، فأنت بحاجة لعقليك وقلبك لتحلل الكلمات وتربطها بالصورة وواقع الحال، وفي وضع الإنسان الطبيعي لا يكون مستغلاً إلى جزء بسيط من قدراته والحاسة السادسة هي تفعيل لجزء صغير إضافي في أدمغتنا.

ونحن عندما نطور الحاسة السادسة أو نفعلها لأنها تساعدنا على تجربة العالم والخوض في أمر تحتاج لأكثر من نظرة عابرة على الامور .

كيف يمكن للمرء تطوير الحاسة السادسة ؟

ترتبط الحاسة السادسة في بعض الدول بالممارسات الروحانية، أي التمارين والأنشطة التي تعمل على تصفية الروح ونقائها والوصول بالذهن لبؤرة التركيز، كما يقال أن التدرب على شيء معين خلال مدة زمنية خاصة إذا كان الفرد صغيراً في السن يجعله يكتسب قدرة تميزه عن البقية ونطلق عليها الحاسة السادسة.