ما هي أسباب الإمساك وطرق علاجه ؟

ما هي أسباب الإمساك وطرق علاجه ؟

يبحث عدد كبير من الناس عن أسباب الإمساك وطرق علاجه، خاصة وأن الإمساك يعتبر واحد من أكثر الأشياء التي يتعرض لها الكثير من الناس في العالم، فلا شك أن كل منا تعرض لهذا المرض من قبل، ويمكننا أن نقول أن الإمساك يمكن أن يكون عرضا لمشكلة صحية أكبر منه، حيث يعتمد حدوث الإمساك على عدد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، منها سن الإنسان، وعادات الأمعاء ونظامه الغذائي الذي يسير عليه، ومن الممكن السيطرة على تلك الحالة من خلال اتباع عدد من الحلول والنصائح التي يجب السير عليها، ونستعرض سويا من خلال هذا التقرير أبرز أسباب الإمساك.

أسباب الإمساك

ويرتبط عادة حدوث الإمساك بامتصاص القولون لكميات كبيرة من الماء، وأيضا بعدد مرات انقباض عضلات القولون او تدني سرعة انقباضها، وهو ما ينتج عنه تحرج في البراز بشكل بطئ جدا، وفقدان الكثير من الماء الموجودة في جسم الإنسان، ويعود عادة ذلك للعديد من الأسباب، ومن أبرز أسباب الإمساك:

العادات الغذائية الخاطئة

حيث إن اعتماد الإنسان الكلي في غذائه على مواد تفتقر إلى الألياف، يؤدي إلى الإمساك بشكل كبير، حيث إن الأطعمة التي تكون غنية بالدهون مثل الجبن واللحوم والبيض وغيرها من منتجات الألبان تعمل على التقليل من حركة الإمساك، وهي أحد أسباب الإمساك الرئيسية، والتي تؤدي إلى حدوث الإمساك، فضلا عن أن تناول الحليب ومنتجاته وعدم شرب كميات كافية يمكن أيضا أن يؤدي للإمساك.

عدم ممارسة التمارين الرياضية

ويمكننا أن نقول إلى أن أسهل طريقة للعلاج من عدد كبير من مشاكل الجسم وتحديدا السمنة ومشتقاتها هي ممارسة التمارين الرياضية، فإن الابتعاد عنها يؤدي إلى قلة النشاط البدني القادر على المحافظة على عمليات الأيض بشكل مناسب، وهو ما يؤدي إلى التسريع من عمليات الإخراج من جسم الإنسان، ومن ثم خمول الإنسان بشكل كبير، وهو ما يكون أحد

أسباب الإمساك، والكثير من المشاكل الصحية الأخرى:

تناول بعض الأدوية

ويجدر بنا الإشارة إلى أن تناول بعض الأدوية  قد يكون أحد أسباب الإمساك خاصة المسكنات الأفيونية والتي تؤثر بشكل كبير على معدة الفرد ، ويوجد العديد من المسكنات والأدوية التي تكون سبب في حدوث مشاكل في المعدة وتعرض المريض للإمساك ومنها:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الصرع.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مضادات الحموضة.
  • مدرات البول.

إصابة الفرد بأحد الأمراض والمشاكل الصحية

حيث يمكن أن تؤثر الأمراض والمشاكل الصحية على إصابة الإنسان بالإمساك، ومنها أمراض القولون العصبي والاضطرابات العصبية والغدد الصماء وغيرها، وأيضا يوجد انسداد الأمعاء، وسرطان القولون وسرطان المستقيم، وكل أنواع السرطانات الخاصة بالبطن والتي تؤدي إلى حدوث ضغط كبير على القولون، وأيضا مشاكل الأمعاء وتضيقها.

تغيرات الهرمونات

وتعتبر تغيرات الهرمونات أحد أسباب الإمساك الأساسية، حيث تعتبر الهرمونات أحد العوامل التي تلعب دور هام جدا جدا في الحفاظ على توازن السوائل داخل جسم الإنسان، وفي حالة حدوث أي اضطرابا فيها يؤدي ذلك إلى تعرض المريض إلى الإمساك، وعادة يحدث ذلك في الكثير من الحالات مثل الحمل أو فرط نشاط الغدة الدرقية، والدورة الشهرية وغيرها من الأمور.

التقدم في العمر

ويؤثر التقدم في العمر بشكل كبير على فرص إصابة الإنسان بمشاكل الإمساك، حيث كلما زاد عمر الإنسان قلت عمليات الأيض داخله، وبالتالي يقلل ذلك من عمليات نشاط الأمعاء وأيضا كفاءة عضلات الجهاز الهضمي.

الاستخدام المفرط للملينات

ويعتبر الاستخدام المفرط للملينات أحد أسباب الإمساك والإصابة به، حيث مع استخدامها بشكل مستمر يعتاد جسم الإنسان عليها، ويتطلب زيادة الجرعة بشكل تدريجي، ويكون لها تأثير سلبي ومن مضاعفاتها حدوث الإمساك.

العادات الخاطئة

أيضا يعتبر استخدام بعض العادات الخاطئة مثل عدم الذهاب للحمام عند الحاجة إلى ذلك وغيرها يؤدي إلى الإصابة بالإمساك فيجب التفكير في العادات التي نقوم بها.

علاج الإمساك

ويعتمد عادة علاج الإمساك على السبب الأساسي الذي أدى إلى حدوثه وأسباب الإمساك كثيرة ومتعددة وذكرناها، ويذكر أن الإمساك يزول من تلقاء نفسه في حالة الاعتماد على نظام غذائي صحي، ومن الممكن أيضا استخدام بعض العلاجات الطبية ويوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج الإمساك ومنها:

تغيير النظام الغذائي

حيث إن تغيير النظام الغذائي ليصبح صحيا من أفضل الطرق التي يمكن أن تساعد في التخلص من الإمساك والوقاية منه، كما يساعد شرب كميات كافية من المياه بشكل كبير على مساعدة الجسم على التخلص من أي إمساك لان المياه تساعد على تنشيط الأمعاء والتخلص من أي جفاف وغيرها كثير من الفوائد لجسم الإنسان.

ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي

وتساعد التمارين الرياضية التي يقوم بها الإنسان في التخلص من أي مشاكل ووقاية جسم الإنسان من التعرض للكثير من المشاكل لجسم الإنسان، وتحديدا في المعدة، حيث تساعد التمارين الرياضية على تنشيط الدورة الدموية، ويساعد تمرين وضعية الركبة إلى الصدر والإبقاء على تلك الوضعية لمدة ربع ساعة على تنشيط الأمعاء بشكل خاص والوقاية من أي إمساك أو مشاكل خاصة بالمعدة أخرى.

ويجب أيضا الحرص على عدم تناول مشروبات خالية من الكافين وأيضا الابتعاد قدر المستطاع من شرب الكحوليات حيث لها الكثير من التأثيرات السلبية على جسم الإنسان، ومن الممكن استبدالها بالعصائر والمشروبات الأخرى.

ويجب الحرص جيدا على الذهاب إلى الحمام لتفريغ الأمعاء والمثانة في حين الحاجة والابتعاد قدر المستطاع عن العادات الخاطئة التي تحدثنا عنها والتي تؤدي إلى الكثير من المشاكل فيما بعد، وتساعد تلك النصائح على التخلص من أي إمساك أو مشاكل خاصة بالمعدة، ويجب المراجعة مع الطبيب بشكل مستمر ودوري.