ما هى دول الخليج العربي؟

ما هى دول الخليج العربي؟

مجلس التعاون الخليجي هو التحالف السياسي والاقتصادي لست دول في الشرق الأوسط وقد يسأل البعض ما هى دول الخليج العربي؟ ويمكن الإجابة على هذا السؤال من خلال فقرات هذا الموضوع المقدم لكم من مجلة المصطبة.

ما هى دول الخليج العربي؟

عندما يسأل البعض ما هى دول الخليج العربي؟ تكون الإجابة ببساطة هي المملكة العربية السعودية، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، قطر، البحرين وعمان، وتأسست دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض التابعة للمملكة العربية السعودية في مايو 1981، بهدف تحقيق الوحدة بين أعضائها على أساس أهدافهم المشتركة وهوياتهم السياسية والثقافية المماثلة التي تتجذر في الثقافات العربية والإسلامية، وتتناوب الدول الأعضاء رئاسة المجلس تناوبا سنويا.

دول الخليج العربي

يمكن القول إن المادة الأكثر أهمية في ميثاق دول مجلس التعاون الخليجي أو دول الخليج العربي هي المادة 4 التي تنص على أن التحالف قد تم تشكيله لتعزيز العلاقات بين الدول الأعضاء فيه وتعزيز التعاون بين مواطني الدول، ولدى مجلس التعاون الخليجي أيضًا مجلس تخطيط دفاعي ينسق التعاون العسكري بين الدول الأعضاء.

وأعلى هيئة لاتخاذ القرار في مجلس التعاون الخليجي هي المجلس الأعلى الذي يجتمع على أساس سنوي ويتكون من رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي، ويتم تبني قرارات المجلس الأعلى بموافقة إجماعية، كما يجتمع المجلس الوزاري المؤلف من وزراء خارجية أو مسؤولين حكوميين آخرين كل ثلاثة أشهر لتنفيذ قرارات المجلس الأعلى واقتراح سياسة جديدة، بينما الذراع الإداري للتحالف هو مكتب الأمانة العامة الذي يرصد تنفيذ السياسات ويرتب الاجتماعات.
وتركز اتفاقيات دول مجلس التعاون الخليجي عادة على التنسيق الأمني ​​أو الاقتصادي، وفي ما يتعلق بالتنسيق الأمني​​، فقد شملت السياسات إنشاء قوة درع شبه الجزيرة في عام 1984، وهي مشروع عسكري مشترك مقره في المملكة العربية السعودية والتوقيع على ميثاق لتقاسم المعلومات الاستخبارية في عام 2004.

وكان أول انتشار مهم لقوة درع الجزيرة هو في عام 2011 في البحرين لحماية البنية التحتية الحكومية ضد انتفاضة هناك خلال احتجاجات الربيع العربي، ويشمل التنسيق الاقتصادي محاولات الاتحاد الاقتصادي رغم أن الاتفاقات التكاملية غالباً ما تكون باهتة مقارنة بتنسيق السياسات، ولم يشهد اتفاق لإطلاق عملة إقليمية واحدة مماثلة لليورو بحلول عام 2010 سوى القليل من الحركة بصرف النظر عن إنشاء مجلس نقدي في عام 2009.

وقد أثبت التنسيق في السياسة الضريبية أنه مثمر: فقد تم تنفيذ الاتحاد الجمركي في عام 2015 وبدأت الدول الأعضاء، كما تم إصدار ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5٪ في عام 2018، بينما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تميلان إلى قيادة تنسيق السياسات، وكانت هذه أول دولة ترسل قوات إلى البحرين في عام 2011 وأول دولة تفرض ضريبة القيمة المضافة.

التغيرات في المجلس

في الوقت الذي كانت فيه عضوية دول مجلس التعاون الخليجي ثابتة طوال عقودها الأولى، فإن التغيرات في العلاقات الإقليمية أدت أحيانا إلى تكهنات حول التغييرات في العضوية، وبدا التوسع ممكنا عندما تحالفت مصالح دول الخليج العربي مع مصالح الدول العربية الأخرى، فقد تمت دعوة الأردن والمغرب وهما مملكتان عربيتان، للانضمام إلى دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2011، في خضم انتفاضات الربيع العربي.

لم تنضم المغرب وظل طلب الأردن متأخرا بسبب الخلافات الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي، كما أن المصالح المتضاربة في بعض الأحيان أدت إلى الخلافات بين مصر وزملاؤها من دول مجلس التعاون الخليجي فقامت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين بحصار على قطر في عام 2017، وفي ديسمبر 2018 تخطي أمير دولة قطر القمة السنوية لمجلس التعاون الخليجي وأرسل مبعوثاً بدلاً منه.