ما هى الليبرالية؟

ما هى الليبرالية؟

الليبرالية، هي العقيدة السياسية التي تأخذ حماية وتعزيز حرية الفرد لتكون المشكلة المركزية للسياسة، ويعتقد الليبراليون عادة أن الحكومة ضرورية لحماية الأفراد من التعرض للأذى من قبل الآخرين، لكنهم يدركون أيضا أن الحكومة نفسها يمكن أن تشكل تهديدا للحرية، وكما عبّر عنها المطرب الأمريكي الثوري توماس باين في عام (1776)، فإن الحكومة في أحسن الأحوال “شر لا بد منه” كما أن هناك حاجة إلى القوانين والقضاة والشرطة لتأمين حياة الفرد وحريته، ولكن قد يتم أيضًا تحويل سلطته القسرية ضده، والمشكلة إذن هي وضع نظام يمنح الحكومة السلطة اللازمة لحماية الحرية الفردية، بل يسود أيضاً أولئك الذين يحكمون من استغلال تلك السلطة، وفي هذا الموضوع نحاول تعريف ما هى الليبرالية؟ وبعض المعلومات عنها.

ما هى الليبرالية؟

ما هى الليبرالية؟ الليبرالية هي عقيدة سياسية واقتصادية تشدد على الاستقلالية الفردية، وتكافؤ الفرص، وحماية الحقوق الفردية (في المقام الأول إلى الحياة والحرية والملكية)، وفي الأصل هي ضد الدولة وفيما بعد ضد كل من الدولة والجهات الاقتصادية الخاصة، بما في ذلك الشركات.

مؤسس الليبرالية

كان المؤسسون الفكرية لليبرالية هم الفيلسوف الإنجليزي جون لوك (1632–1704)، والخبير الاقتصادي والفيلسوف الاسكتلندي آدم سميث (1723-1790)، والذين طوروا نظرية السلطة السياسية القائمة على الحقوق الفردية الطبيعية وموافقة المحكومين، وأضافو أن الليبرالية تعتبر أن المجتمعات تزدهر عندما يكون الأفراد أحرارًا في السعي وراء مصلحتهم الذاتية في نظام اقتصادي قائم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والأسواق التنافسية، التي لا تسيطر عليها الدولة ولا الاحتكارات الخاصة.

الليبرالية والديمقراطية

وفي نظرية جون لوك، تم تأمين موافقة المحكومين من خلال نظام حكم الأغلبية، حيث تقوم الحكومة بتنفيذ الإرادة المعلنة للناخبين، ومع ذلك، في إنكلترا من وقت لوك وفي المجتمعات الديمقراطية الأخرى لقرون بعد ذلك، لم يكن كل شخص يعتبر عضوا في الناخبين، والذي كان حتى القرن 20 يقتصر عادة على الذكور البيض المناسبين، ولا توجد صلة ضرورية بين الليبرالية وأي شكل محدد من أشكال الحكم الديمقراطي، وفي الواقع فإن الليبرالية في نظر لوك تفترض الملكية الدستورية.

ويعتبر الليبراليون التقليديون (الذين يطلق عليهم الآن في الغالب الليبرتاريين) أن الدولة هي التهديد الرئيسي للحرية الفردية ويدعون إلى الحد من صلاحياتها لتلك اللازمة لحماية الحقوق الأساسية ضد تدخل الآخرين، واعتبر الليبراليون العصريون أن الحرية يمكن أن تتعرض للتهديد من قبل الجهات الاقتصادية الخاصة مثل الشركات التي تستغل العمال أو تسيطر على الحكومات وتدافع عن عمل الدولة، بما في ذلك التنظيم الاقتصادي وتوفير الخدمات الاجتماعية، لتحسين الظروف (مثل الفقر) قد تعوق ممارسة الحقوق الأساسية أو تقويض الاستقلال الذاتي.

كما يدرك العديد من الحقوق الأوسع مثل الحقوق في التوظيف المناسب والرعاية الصحية والتعليم، ويرغب الليبراليون العصريون عمومًا في تجربة التغيير الاجتماعي على نطاق واسع لتعزيز مشروعهم الخاص بحماية وتعزيز الحرية الفردية، كما يشك المحافظون بشكل عام في هذه البرامج المدعومة أيديولوجياً، ويصرون على أن التغيير الاجتماعي الدائم والمفيد يجب أن يتم بشكل عضوي، من خلال التحولات التدريجية في المواقف والقيم والعادات والمؤسسات العامة.