ما هى الشيوعية ؟

ما هى الشيوعية ؟

الشيوعية

ما هى الشيوعية؟ العقيدة الشيوعية والسياسية والاقتصادية هي تلك التي تهدف إلى استبدال الملكية الخاصة والاقتصاد القائم على الربح بالملكية العامة والسيطرة الطائفية على الأقل على وسائل الإنتاج الرئيسية (مثل المناجم والمطاحن والمصانع) والموارد الطبيعية للمجتمع.

الشيوعية إذن هي شكل من أشكال الاشتراكية – شكل أعلى وأكثر تقدما، وفقا لمدافعيها، ولطالما كانت الطريقة التي اختلفت بها الشيوعية عن الاشتراكية مسألة نقاش، ولكن التمييز كان يعتمد إلى حد كبير على تمسك الشيوعيين بالاشتراكية الثورية في كارل ماركس.

ما هى الشيوعية؟

الشيوعية هي نظام سياسي واقتصادي يسعى إلى خلق مجتمع لا طبقي فيه وسائل الإنتاج الرئيسية، مثل المناجم والمصانع مملوكة ومدارة من قبل العامة، ولا توجد حكومة أو ملكية خاصة أو عملة وتنقسم الثروة بين المواطنين بالتساوي أو حسب الحاجة الفردية، والكثير من معتقدات الشيوعية مستمدة من أعمال كارل ماركس الثوري الألماني، الذي كتب (مع فريدريك إنجلز) “البيان الشيوعي” (1848).

ومع ذلك، على مر السنين قدمت مساهمات أخرى – أو الفساد، اعتمادا على منظور واحد – للفكر الماركسي، وربما تم اقتراح التغييرات الأكثر تأثيراً من قبل الزعيم السوفيتي فلاديمير لينين، الذي دعم بشكل ملحوظ الاستبداد.

دول الشيوعية

في وقت من الأوقات عاش حوالي ثلث سكان العالم في ظل الحكومات الشيوعية، وعلى الأخص في جمهوريات الاتحاد السوفيتي، وهي اليوم تعد الشكل الرسمي للحكومة في خمس دول فقط: الصين وكوريا الشمالية ولاوس وكوبا وفيتنام، ومع ذلك، فإن أيا من هذه لا تفي بالتعريف الحقيقي للشيوعية، وبدلاً من ذلك، يمكن القول إنهم في مرحلة انتقالية بين نهاية الرأسمالية وإقامة الشيوعية، وقد حدد كارل ماركس هذه المرحلة وقد تضمنت إنشاء ديكتاتورية للبروليتاريا، وفي حين أن جميع البلدان الخمسة لديها حكومات استبدادية، فإن التزامها بإلغاء الرأسمالية أمر قابل للنقاش.

الفرق بين الشيوعية والاشتراكية

كيف اختلفت عن الاشتراكية؟ كانت منذ فترة طويلة مسألة نقاش، واستخدم كارل ماركس المصطلحات بالتبادل، أما بالنسبة للكثيرين، يمكن ملاحظة الفرق في مرحلتي الشيوعية كما حددها ماركس، فالأول هو نظام انتقالي تسيطر فيه الطبقة العاملة على الحكومة والاقتصاد ومع ذلك لا يزال يدفع للناس بحسب طول الوقت أو العمل الشاق أو العمل الجيد، والرأسمالية والملكية الخاصة موجودة، ولكن بدرجة محدودة.

وتعتبر هذه المرحلة على نطاق واسع بالاشتراكية، ومع ذلك، ففي المجتمع الشيوعي الذي تحقق بالكامل من ماركس، لا يوجد في المجتمع أي تقسيم طبقي أو حكومة أو ممتلكات شخصية، ويعتمد إنتاج وتوزيع البضائع على مبدأ “من كل حسب قدرته لكل حسب حاجته”.

تاريخ الشيوعية

على الرغم من أن مصطلح الشيوعية لم يدخل حيز الاستخدام حتى أربعينيات القرن التاسع عشر، إلا أن المجتمعات التي يمكن اعتبارها شيوعية قد وصفت منذ زمن بعيد بأنها القرن الرابع قبل الميلاد، عندما كتب أفلاطون الجمهورية، ووصف هذا العمل مجتمعًا مثاليًا تكرّس فيه الطبقة الحاكمة نفسها لخدمة مصالح المجتمع بأكمله.

ومارس المسيحيون الأولون شكلاً بسيطا من أشكال الحركة، وفي يوتوبيا (1516) وصف عالم الإنسانية الإنجليزي، توماس مور، مجتمعًا خياليًا يتم فيه إلغاء النقود ويشترك الناس في وجبات الطعام والمنازل وغيرها من السلع المشتركة، ومع ذلك، يتم التعرف على الشيوعية على نطاق واسع مع كارل ماركس، الذي أوجز النظام مع فريدريك إنجلز في البيان الشيوعي (1848)، وكان دافع ماركس للشيوعية مدفوعا جزئيا من عدم المساواة الناجمة عن الثورة الصناعية.