ما هو معدل النبض الطبيعي ؟

7 مايو 2019933 مشاهدة
ما هو معدل النبض الطبيعي ؟

يعتبر معدل النبض لدى الإنسان واحد من أهم الأشياء التي يجب على الإنسان الاهتمام بها بشكل كبير، خاصة أن النبض هو من يحدد إن كان الإنسان سرعة وضربات قلبه طبيعية أم لا، وعادة تختلف نبضات القلب، باختلاف تصرفات الإنسان نفسه، وباختلاف انفعالاته، فمن الممكن أن يترفع ضرب قلب الإنسان وأيضا معدل النبض عنده في حالة الجري بسرعة شديدة، أو تعرضه لصدمة كبيرة أو انفعال كبير خلال أنشطة حياته اليومية، ومن الممكن أيضا أن ينخفض معدل النبض في حالات صحية معينة.

ويمكننا أن نشير إلى أن القلب هو العضو العضلي والمسؤول الأول عن ضخ الدم داخل كافة أنحاء جسم الإنسان، والمون من شبكة من الأوعية الدموية، فضلا عن أنه يعد مركز جهاز الدوران، وتقوم الأوعية الدموية بدورها داخل الجسم بنقل الدم من القلب إلى جميع أنحاء الجسم، ومن الجسم إلى أجهزة الإخراج لإخراج كافة الفضلات التي تأتي، أو الدم التالف.

ويجدر بنا الإشارة إلى أنه يوجد مجموعة من الإشعارات والإشارات الكهربائية التي تتحكم في انقباضات عضلة القلب، والذي يضخ الدم المحمل بالأكسجين والمواد الغذائية التي يحتاجها كل عضو، ليقوم بوظائفه على أكمل وجه، ويمكننا أن نشير إلى أن حجم عضلة القلب يساوي كف اليد أو القبضة الموجودة بين الخمس أصابع الموجودين بيد الإنسان، وبالنسبة لموقعه، فإنه يقع وسط الصدر في المنطقة التي تتواجد بين الرئتين، وخلف عظام القص تحديدا، ويذكر أن القلب يتكون من أربع حجرات رئيسية، وهم حجرات الأذنين وحجرات البطينين، في الجهتين اليمنى واليسرى من العضلة نفسها.

ويمكننا أن نعرف معدل نبض القلب، على أنه عدد ضربات معينة ينبضها القلب في وحدة زمنية محددة، وفي الغالب يُقاس معدل النبض  لدى الإنسان بالدقيقة، وسرعة القلب عادة تعتمد على انقباضات البطنين، والذي يمكن أن يزيد معدل النبض أو يقل حسب حالة الإنسان الصحية وانفعالاته وتصرفاته اليومية، ومثلما ذكرنا في الأعلى من الممكن أن تتسبب الأمراض والحالات الصحية للإنسان أو تناوله لبعض الأدوية والعقاقير إلى انخفاض أو ارتفاع معدل النبض الخاص بالقلب، ونستعرض سويا من خلال هذا التقرير معدل النبض الطبيعي لدى الإنسان، ليستطيع كل إنسان قياس النبض، والاطمئنان على صحته بدون أي مشاكل أو تعب.

معدل النبض الطبيعي

ويجدر بنا الإشارة إلى أن معدل النبض الطبيعي لدى الإنسان يكون ما بين 60 إلى مائة نبضة في الدقيقة الواحدة، ومن الممكن أن تختلف سرعة نبض الإنسان حسب الشخص نفسه، أي ليست ثابتة السرعة عند كل الأشخاص، حيث من الممكن أن يصل نبض الشخص الرياضي إلى 40 نبضة في الدقيقة الواحدة في وقتا الراحة لديه، كما أنه يوجد بعض العوامل التي تؤثر على سرعة النبض ومنها التقدم في العمر، والذي يؤثر بشكل واضح على سرعة وطبيعة النبض لدى الإنسان.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن ضرورة مراجعة واستشارة الطبيب في حالة حدوث مشاكل في نبض الإنسان أو زيادته أو نقصانه، حيث من الممكن أن يشير ارتفاع نبض الإنسان أو سرعة معدل النبض لدى الفرد إلى وجود مشكلة عنده، وأيضا في حالة وجود بطء في معدل النبض وسرعته، مؤشر يدل على وجود مشكلة صحية ما، ومن الممكن أيضا أن يصاحبهما العديد من العلامات والأعراض ومنها الإغماء والدوار وضيق التنفس.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هناك اختلاف طبيعي في معدل النبض لدى الأطفال وأيضا عند البالغين، حيث من الممكن وصول معدل النبض عند أي طفل طبيعي دون أي مشاكل صحية، حديث الولادة من 100 نبضة إلى 160 نبضة في الدقيقة الواحدة، ومن ثم تنخفض سرعة نبض القلب لتصل إلى 80 إلى 120 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك عند بلوغه عمر الخامسة من العمر، وبعد وصول الطفل مباشرة إلى سن العاشرة يصبح معدل النبض الطبيعي للقلب لديه 70 إلى 110 نبضة في الدقيقة الواحدة.

العوامل المؤثرة على معدل النبض الخاص بالقلب

ويوجد الكثير من الأعراض والعوامل التي من الممكن أن تؤد إلى تغيير في معدل ضربات القلب لدى الإنسان، حيث تختلف عادة معدلات نبض القلب من شخص إلى آخر، ومن أبرز عوامل معدل النبض:

العمر: حيث يختلف عادة معدل النبض عند الطفل مقارنة بالشخص البالغ، كما ذكرنا سابقا.

النشاط ومستوى اللياقة البدنية

حيث يقل عادة معدل نبض قلب الشخص الرياضي عند أقرانه، وذلك لصحة وقوة عضلة القلب لديه، حيث يقل الجهد الزائد من القلب وذلك ليستطيع القلب المحافظة من نفسه على معدلات النبض الثابتة.

حجم الجسم: ومن الممكن أن يزيد معدل نبض الشخص خاصة إن كان يعاني من زيادة في الوزن أو مشكلة خاصة بالسمنة.

وضعية الجسم

ويذكر أن معدل النبض لدى الإنسان يختلف باختلاف وضعية الجسم عادة، ليس فقط من شخص إلى آخر وإنما يختلف أيضا حسب وضعية الفرد، سواء إن كان واقفا أو جالسا أو مستلقيا، إلا أنه من الممكن أن يرتفع النبض قليلا بعد لحظات من الوقوف ومن ثم يعود إلى طبيعته بعد دقائق معدودة.

تناول بعض الأدوية

حيث تؤثر الأدوية بشكل طبيعي على معدلات نبض الإنسان، وتقلل حاصرات مستقبل بيتا خاصة من معدلات القلب، وأيضا العديد من الأدوية الخاصة بالغدة الدرقية.

المشاعر والعواطف

ومن الممكن أن تؤدي المشاعر والعواطف إلى حدوث تغير واضح في معدل النبض لدى الإنسان، حيث يزيد الشعور بالتوتر، فضلا عن التغير ما بين الحزن والسعادة الغامرة.

درجة حرارة الجو

وتؤثر بدورها درجة حرارة الجو على معدل نبض الإنسان بما يقارب من 5 إلى 10 نبضات للدقيقة الواحدة، وذلك في حالة ارتفاع درجة حرارة المكان المتواجد فيه الشخص.