ما هو غاز الهيليوم وما هي استخداماته؟

ما هو غاز الهيليوم وما هي استخداماته؟

ما هو غاز الهيليوم ؟ هل سمعت قبل ذلك عن غاز يسمى الهيليوم هل تعرف فيما يستخدم هذا النوع من الغاز أو متى تم اكتشافه؟ كل هذا سنتعرف عليه الان من خلال المقال الذي سنقدمه اليك تابع معنا.

ما هو غاز الهيليوم ؟

يعتبر الهيليوم من الغازات الخاملة التي ترجع إلى المجموعة 18 من غازات الجدول الدوري، حيث يشكل هذا الغاز الرقم الثاني بعد غاز آخر يسمى الهيدروجين وذلك من ناحية وزنه الخفيف، واهم ما يميز غاز الهيليوم انه ليس له لون أو رائحة أو مذاق، إلى جانب تميزة بانخفاض درجة غليانه او تجمدة وذلك عند مقارنته بباقي العناصر التي توجد في نفس المجموعة معه، كما يمكن أن يتم تحوله إلى غاز سائل ولكن تحت ظروف حرارية معينة مثل -268.9 درجة مئوية، أما في حالة تحويله إلى الحالة الصلبة فقد يحتاج لضغط جوي يوازي 25 ضغط من الضغط الجوي المعتاد.

بالاضافة الى ان غاز الهيليوم يعتبر غاز خامل وذلك لانه لا يختلط أو يتحد مع أي عنصر اخر بسهولة، وهذا هو احد الاسباب الرئيسية في خلو المركبات التي تحتوي على غاز الهيليوم، ويوجد هذا الغاز في الغلاف الجوي ولكن بنسبة ضئيلة جدا لذلك فهو يتسرب في الفضاء الخارجي مع عدم قدرة تحكم الجاذبية الارضية به، ولكن يتم الحصول على هذه النسبة المتطايرة وتعويضها عن طريق تحلل العناصر الأخرى التي توجد في القشرة الأرضية، وبعد أن انتهينا من التعرف على ماهية غاز الهيليوم سنتعرف على استخدامات هذا الغاز.

استخدامات غاز الهيليوم

يدخل غاز الهيليوم في عدة صناعات ويرجع ذلك إلى خواصة المميزة، ومن هذه الخواص انخفاض نقطة الغليان وغيرها من الخواص الأخرى، ويعد من أكبر الصناعات التي يستخدم بها هذا الغاز هو تبريد أجهزة المغناطيس من النوع الفائق والتي قد تستخدم في بعض التقنيات، ومنها الاجهزة الخاصة بالتصوير عن طريق الرنين المغناطيسي ويصل استخدامه من هذه الناحية حوالي 22% .

يستخدم ايضا الهيليوم كغاز واقي عند إنتاج البعض من رقائق السيليكون وايضا التيتانيوم والجرمانيوم، وفي إنتاج الاستشراب الغازي ويرجع استخدام غاز الهيليوم هنا إلى خاصية خموله الكيميائي.

يعمل غاز الهيليوم كواقي جيد أثناء عمليات اللحام القوسي وخاصة عند لحم المواد التي تحتاج إلى درجات عالية من الحرارة سواء إلى إضعافها بالهواء أو بغاز النيتروجين.

أما من ناحية استخدام غاز الهيليوم في التطبيقات الصناعية فمن أهم تلك الاستخدامات كشف التسريب في بعض الاجهزة التي تحتاج الي مستوي عالي من التفريغ ومن امثلة تلك الاجهزة الحاويات التي تستخدم عند التبريد العميق، ويرجع استخدام الهيليوم في هذه الوظيفة إلى سرعة انتشاره في الأجسام الصلبة بشكل أسرع من الهواء.

ويتم كشف التسريب عن طريق ملئ الغرفة بغاز الهيليوم وخلوها من الهواء تماما، وذلك بعد وضع الجهاز في هذه الغرفة، ثم تقاس نسبة الهيليوم التي تسربت إلى هذا الجهاز عن طريق جهاز آخر بمروره حول جهاز القياس يدويا بشكل كامل.

كما يستخدم غاز الهيليوم عند تركيب الغازات الخاصة بالتنفس في الاجهزة المستخدمة أثناء الغوص، مثل اجهزة هيليوكس أو تريمكس ويرجع ذلك إلى قدرة على تخفيف آثار التخدير الموجودة في غازات التنفس، انتهينا من التعرف على استخدامات غاز الهيليوم سنتعرف ايضا على تاريخ اكتشافه.

اكتشاف غاز الهيليوم

لقد تم الكشف عن غاز الهيليوم لأول مرة في عام 1868م ومن قام باكتشافه عالم فرنسي الجنسية يسمي بيبر جانسن، وتم اكتشافه مقرونا بتواجد غاز الهيليوم على سطح الشمس، وأثناء ذلك كان هذا العالم على غير علم بهذا الغاز بشكل مفصل، ولكن بالتمكن من الدراسات والأبحاث العديدة التي أجريت حول ذلك الموضوع وتم التوصل إلى هذا العنصر بشكل محدد وذلك عام 1895.