ما هو سبب آلام كعب القدم ؟

ما هو سبب آلام كعب القدم ؟

يبحث عدد كبير من الناس عن سبب آلام كعب القدم التي يتعرض لها عدد كبير من الناس خاصة في الوقت الحالي، ويعتبر الكعب هو أكبر عظام القدم، ويتراوح ألم كعب القدم عادة بين ألم خفيف وألم من الممكن أن يؤدي إلى إعاقة كلية في القدم نفسها، ويكون الألم عادة في أسفل الكعب أو المنطقة العلوية منه، وفي حالات نادرة من الممكن أن يدل على وجود مرض خطير في جسم الإنسان، ونستعرض من خلال هذا التقرير سبب آلام كعب القدم.

سبب آلام كعب القدم

ويوجد الكثير من الأسباب والعوامل التي من الممكن تكون هي سبب آلام كعب القدم عند أي إنسان، ويعتبر ألم كعب القدم احد من الأمور الشائعة التي من الممكن أن تعود لعدد كبير من الأسباب، حيث من الممكن أن يكون بسبب التهاب المفاصل الروماتيدي، أو بسبب مرض النقرص، أو غيرها من الأسباب ومن أبرز أسباب ألم كعب القدم:

التهاب وتر أخيل

ويعتبر التهاب وتر أخير سبب آلم كعب القدم في حالات كثيرة، ومن أكثر الأسباب شيوعا بين الناس، والذي يصيب عادة الرابط بين عضلات الساق الخلفية وعظمة الكعب.

ويعتبر التهاب وتر أخيل، هو شائع عند العدائين الذين يعملون على زيادة سرعة الركب أو مدته بشكل مفاجئ، وأيضا يحدث للأشخاص في متوسطي العمر الذين يمارسون الرياضة في أيام العطلة الأسبوعية فقط مثل كرة السلة والتنس.

التهاب اللفافة الأخمصية

ومن الممكن أن يكون ذلك الالتهاب سبب آلام كعب القدم عند كثير من الناس، ويتمثل ذلك الالتهاب في إصابة النسيج الموجود في أسفل القدم، وهو المسؤول عن ربط الكعب بأصابع القدم.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن تقدم العمر له دور كبير جدا في زيادة أو قلة خطر الإصابة بهذا الالتهاب، وتزداد احتمالية الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية، في حالة المشي أو الوقوف لمدة طويلة على أرضية صلبة، مثل عمال المصانع والمعلمين وغيرهم.

مهماز العقب أو مسمار العظم

ومن الممكن أن يتسبب مسمار العظم في وجود آلام في كعب القدم، وهو نمو عظمي غير طبيعي يحدث في المنطقة التي تتصل فيها اللفافة الأخصمية بعظمة الكعب وينتج بسبب الإجهاد المتواصل الذي تتعرض له اللفافة الأخمصية وعضلات القدم، ويذكر أن مسمار العظم لا يكون سبب في ألم الكعب حيث ينتج عنه التهاب اللفافة الأخمصية، وهي سبب آلام كعب القدم.

مرض سيفر

ويعد مرض سيفر أحد أشهر أسباب حدوث ألام في كعب القدم، ويتعرض له الإنسان وسط عظمة الكعب، ويؤدي هذا المرض إلى تهيجها لارتداء حذاء جديد، أو زيادة النشاط الرياضي، ويكون الألم في أعلى الكعب وليس أسفله، وعادة يصيب هذا الالتهاب الأطفال في عمر 8 إلى 14 عاما، ويعود ذلك لعدم اكتمال نمو عظمة الكعب بشكل كامل، حتى عمر الرابعة عشر، بذلك يعتبر أكثر أسباب ألم الكعب شيوعا في الأطفال.