ما هو العصر الجاهلي ؟

ما هو العصر الجاهلي ؟

ما هو العصر الجاهلي ؟ من المعروف أن تاريخ الشعر والأدب العربي قد مر بعصور شعرية وأدبية مختلفة، كان لكل عصر منها سمات ومميزات خاصة به وكذلك كان لكل عصر شعري وأدبي في التاريخ العربي وشعرائه المميزين الذين لمعت أسماؤهم خلال هذا العصر ليكونوا بمثابة العلامة المميزة لكل عصر من عصور الشعر العربي. وجدير بالذكر أن تقسيم تاريخ الشعر العربي إلى عصور تاريخية وشعرية منفصلة لعب دور كبير في رصد تطور الشعر العربي على مر العصور وكذلك كان له الدور الفعال في التعرف على خصائص وسمات وأبرز عادات وتقاليد كل فترة زمنية في التاريخ العربي على حده. ولعل من أبرز عصور الشعر والأدب العربي العصر الجاهلي، وعصر صدر الإسلام، والعصر الأموي، ومن بعده العصر العباسي، وصولًا إلى العصر الحديث. وخلال سطور هذا التقرير سوف نتناول بالشرح والتفسير واحد من أبرز عصور الشعر العربي وهو العصر الجاهلي.

ما هو العصر الجاهلي ؟

العصر الجاهلي تاريخيًا هو تلك الفترة التي امتدت قبل بعثة رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- حتى دخول الدين الإسلامي إلى الجزيرة العربية، وقد استمر العصر الجاهلي ما يقارب القرن ونصف أو القرنين حتى بعثة نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-. اُطلق على تلك الفترة من التاريخ العربي بالعصر الجاهلي بسبب الحهل الذي انتشر بين أهل تلك الفترة، والجهل هنا ليس مقصود به انعدام العلم بل الجهل المضاد للحلم، نسبة إلى جهل أهل العصر الجاهلي بعقيدة سيدنا إبراهيم – عليه أفضل السلام-. ومن المعروف كذلك عن الناس في العصر الجاهلي عبادة الأوثان والأصنام وعدم الاعتراف بوجود الخالق الأعظم الله سبحانه وتعالى، فقد كانوا يعبدون آلهه من صنع أيديهم، لعل من أبرز تك الآلهة هبل- الّلات- العزّى- مناة، ولم يقتصروا فقط على عبادة الأصنام والأوثان بل كان منهم من يعبد النجوم والشمس والقمر. بعكس فئة الحنفاء، وهى تلك الفئة التي عاشت خلال العصر الجاهلي ولكنها رفضت تمامًا السليم بعبادة الأصنام والأوثان أو الشمس والقمر أو النجوم، بل عبدوا الله على ملّة إبراهيم عليه السّلام.

تعريف الشعر الجاهلي

الشعر الجاهلي يعد واحدًا من أبرز عصور الشعر العربي، فهو تلك القصائد والأبيات الشعرية التي رُويت وسُردت في العصر الجاهلي قبل ظهور الإسلام على يد نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، ويعد كذلك الشعر الجاهلي هو أسبق عصور الشعر العربي، فقد متمركزًا في شبه الجزيرة العربية وعلى أطرافها. وتعددت أنواع الشعر الجاهلي وكذلك أغراضه ما بين الغزل بشقيه العفيف والصريح، والمدح، والرثاء، والهجاء، والفخر، والحكمة، وكذلك البكاء على الأطلال، ولعل البكاء على الأطلال كان أبرز ما تميز به شعراء العصر الجاهلي، حيث كانوا يقفون على الجبال ويبكون أطلالهم.

وقد أنتج الشعر الجاهلي عدد كبير من أبرز الشعراء العرب التي مازالت ذكراهم حاضرة معنا إلى يومنا هذا، ومن بين هؤلاء الشعراء الرجال: امرؤ القيس، وطرفة بن العبد، وزهير بن أبي سلمى، وعنترة بن شدّاد، وعمرو بن كلثوم، ولبيد بن ربيعة، والأعشى، والنابغة الذبياني. ولم يفرز لنا اللعصر الجاهلي شعراء مرموقين فقط بل أفرز لنا عدد من الشاعرات كذلك اللاتي شغلوا مكانة عظيمة آنذاك، من بينهم: الخنساء، وكبشة أخت عمرو، وجليلة بنت مرّة، وأميمة، وغيرهنّ. وسوف نسرد خلال الفقرات التالية لعدد من أبرز هؤلاء الشعراء والشاعرات في العصر الجاهلي.

أهم ملامح الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي

كانت الحياة الاجتماعية للعرب في العصر الجاهلي حياة مختلفة تمامًا ذات ملامح خاصة وعادات وتقاليد اجتماعية متناقضة، حيث اشتهر العرب في العصر الجاهلي بعدد كبير من الصفات الطيبة، مثل الكرم، البطولة، الإقدام، الفداء، الشجاعة، صلة الأرحام، وغيرها من الصفات الطيبة التي انتشرت بين العرب في العصر الجاهلي وظلت موجودة أيضًا بعد دخول الدين الإسلامي إلى الجزيرة العربية على نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-.

وإلى جانب هذا الكم الهائل من العادات الطيبة التي انتشرت بين العرب في العصر الجاهلي وكانت من من أبرز مميزات تلك الفترة من التاريخ العربي، إلا أنه انتشرت كذلك عدد من العادات والتقاليد والصفات السيئة التي أبطلها دخول الدين الإسلامي إلى الجزيرة العربية، مثل لعصبيّة القبليّة، والتّفاخر بأصل القبيلة، ووجود الجواري والعبيد، وشرب الخمر، ولعب القمار.

وإذا تطرقنا إلى حياتهم بشكل أعمق، نجد أن حياتهم لم تعرف الاستقرار قط وذك بسبب كثرة التنقل بحثًا عن الماء والكلأ، بالإضافة إلى كثرة الحروب القبلية فيما بينهم، والتي كانت من الممكن أن تستمر لقرون طويلة دون أن تنهي. وبالحديث عن المرأة في العصر الجاهلي، يمكننا القول بأن المرأة في تلك الفترة كان لاوجود لها على الإطلاق، فقد كانوا قديمًا يقومون بوأد بناتهم وهو ما يعكس طبيعة أن تكون المرأة في تلك الفترة منزوعة الحقوق، ولكن تلك الظروف والعادات والتقاليد السيئة قد تغيرت بدخول الإسلام.

أبرز سمات الشعر الجاهلي

كانت هناك عدد من الخصائص والمميزات التي ميزت الأسلوب الشعري في العصر الجاهلي، تلك الخصائص منحت الشعر الجاهلي رونق وتميز جعله مميز بين عصور الشعر العربي الأخرى مثل الشعر الأموي وشعر صدر الإسلام الشعر العباسي وغيره من عصور الشعر العربي.

ولعل من أبرز خصائص وسمات الشعر الجاهلي مايلي:

  • التمركز حول تصوير وتجسيد البيئة الجاهلية وقتها.
  • اتسم الشعر الجاهلي بالصدق العالي في التعبير ع المشاعر والأحاسيس.
  • يعتمد بشكل كبير على التصوير في بناء القصيدة الشعرية.
  • امتاز كذلك الشعر الجاهلي بالبساطة والوضوح وجزالة التعبير وفصاحة اللسان.
  • كان للصحراء التي عاش فيها أهل تلك الفترة تأثير كبير على انعكاسها في قصائد و إنتاجهم الشعري بشكل واضح للجميع.
  • تستطيع أن تملح داخل شعرهم لمحة الكرم والشجاعة والفداء وحب الحرية والشهامة.

أبرز شعراء العصر الجاهلي

امرؤ القيس

هو امرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر بن عمرو بن معاوية بن الحارث الأكبر، واحدًا من أبرز شعراء الجاهلي المرموقين الذين كانت لهم بصمة عظيمة على الشعر الجاهلي.

ولد امرؤ القيس في قبيلة يمنية تُدعى كندة إحدى قبائل شبه الجزيرة العربية ونشأ في أسرة غنية مرفهة. من أهم ما تميز به الشاعر العربي امرؤ القيس منذ الصغر بالذكاء الكبير والخيال الواسع.

ومن أطرف القصص التي رُويت عن امرؤ القيس، هو أن والده قام بطرده عندما أصبح شابًا وذلك بسبب اهتمامه الكبير بالنساء الذي دفعه نحو تنظيم شعرًا ماجنًا آنذاك، حتى لا يصبح وصمة عار على عائلته وأسرته. ومن المشهور كذلك أنه تلقى خبر وفاة والده بينما كان يمشي متسكعًا في أحياء العرب، فرثى والده قائلُا: “ضيعني أبي صغيراً، وحمّلني دمه كبيراً، لا صحو اليوم، ولا سكر غداً، اليوم خمر، وغداً أمر”

عنترة بن شداد

هو عنترة بن شداد العبسي، كان أيضًا واحدًا من أبرز شعراء الجاهلية الذي أثرت نشأته وحياته الصعبة والمعقدة على موهبته وتاريخه بشكل كبير، فقد كان عبدًا، وُلد من أمه حبشية يقال لها زبيبة، وقد كان العرب قديمًا لا يعترفون بالأبناء الذين تلدهم أمه مثل عنترة بن شداد، وكان الاعتراف مشروطًا بأن يثبت هؤلاء العبيد بطولاتهم وشجاعتهم، وقد ظفر عنترة بن شداد باعتراف والده به وذلك بعد أن أثبت شجاعته واستحقاقه لذلك، بعد أن دافع بضراوة عن قبيلته ضد بني عبس عندما أغارت عليهم بعض القبائل الأخرى.

عاش عنترة لسنوات عديدة حتى توفى عام 650م.

الرابط المختصر