ما هو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ؟ وأعراضه وأسبابه وكيفية علاجه؟

16 مارس 2020311 مشاهدة
ما هو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ؟ وأعراضه وأسبابه وكيفية علاجه؟

ما هو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ؟ إذا كنت لاتبدي اكتراث لأي شيء موجود في الحياة فاحذر لأنك قد تكون مصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع والمعروف أيضا باسم الاعتلال الاجتماعي حيث يظهر على الشخص أعراض كثيرة أهمها أنه لايهتم بأي شيء مثل الصواب والخطأ  ولايهتم أيضا بوجود الاخرين حوله أو بمشاعرهم وفي الغالب يميل المصابون بهذه الحالة للتعامل بعدائية وقسوة وعنف مع الاخرين دون أي شعور بالذنب الذي افتعلوه تجاههم.

إن الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ينتهكون القانون ويتحولوا إلى أشخاص مجرمين لأنهم يتصرفوا بعنف شديد وبتهور ويكذبون على كل من حولهم والكثير منهم يتنالون الكحوليات والعقاقير الغير قانونية وبسبب ذلك لايستطيعون القيام بواجباتهم تجاه الدراسة أو العمل أو العائلة.

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

وهناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ومن هذه الأعراض:-

  • الكذب على الاخرين واستغلالهم.
  • تجاهل الصواب أو الخطأ.
  • العنف ضد الاخرين والتعامل معهم بعدوانية شديدة.
  • خداع الغير بهدف تحقيق مصالح شخصية.
  • الشعور بالغرور وأنك أفضل من الجميع.
  • التمسك بالرأي حتى وإن كان خطأ.
  • فعل تصرفات غير قانونية.
  • انتهاك حقوق الغير واخفاتهم وخيانة الأمانة.
  • الفشل في التخطيط للمستقبل.
  • عدم التعاطف مع الاخرين.
  • عدم الشعور بالذنب بالرغم من ارتكاب الكثير من الأخطاء.
  • عدم التعلم من التجارب السابقة.
  • عدم تحمل المسؤولية.
  • إيذاء الاخرين.

 خطورة اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

تبدأ الإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع قبل سن ال 15 ومن الأعراض الخطيرة التي تظهر على الشخص المصاب به هي:-

  • تدمير الممتلكات.
  • السرقة.
  • العدوانية تجاه الأفراد وتجاه الحيوانات.
  • انتهاك االقوانين.
  • خداع الناس.

هل تقل أعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع مع مرور الوقت؟

إن هذا الاضطراب يعتبر من الأمراض التي تستمر مع صاحبها مدى الحياة ولكن تقل بعض الأعراض بمرور الوقت مثل التصرفات الإجرامية وتدمير الممتلكات وسبب تناقص هذه الأعراض لم يكن واضحا إن كان بسبب تقدم العمر أو بسبب زيادة الوعي تجاه عواقب هذه التصرفات التي يرفضها المجتمع.

إن المصابين باضطراب الشخصية المعادية يبحثون عن المساعدة الطبية نتيجة إلحاح الأشخاص المقربون منهم فإن كنت تشك بأن هناك فردا من أفراد أسرتك مصاب بهذا الاضطراب فعليك أن تنصحه بطريقة ودوده للذهاب إلى طبيب نفسي.

مضاعفات الإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

وهناك الكثير من المضاعفات التي تظهر على الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية منها:-

  • سوء معاملة الزوج أو الزوجة.
  • سوء معاملة االأطفال وإهمالهم.
  • تناول المخدرات والكحوليات.
  • السجن بسبب الأعمال الإجرامية.
  • الانتحار.
  • الإصابة بالقلق أو الإكتئاب.
  • انخفاض المستوى الاجتماعي ومن الممكن أن يتعرض المصاب للتشرد.
  • التعامل مع العصابات.
  • الوفاة المبكرة بسبب زيادة العنف.

أسباب الإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

والشخصية هي مجموعة من المشاعر والتصرفات والأفكار التي تميز كل شخصا عن الاخر وتتكون منذ الطفولة وتتطور بالتفاعل مع الظروف البيئية أو العوامل الوراثية ولا يوجد سبب محدد في إصابة الأشخاص بمرض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ولكن هناك بعض الأمور التي تساعد في الإصابة بذلك منها:-

  • الجينات أو المواقف التي عاشها الفرد.
  • حدوث تغير في وظائف المخ.
  • وهناك الكثير من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بمرض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ومنها
  • التاريخ العائلي.
  • التعرض للإهمال والاستغلال في مرحلة الطفولة.
  • العنف الأسري.
  • ويصاب الرجال بهذا المرض بصورة أكثر من النساء.

طرق علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

إن هذا المرض يرتبط بالطفولة لذلك لاتوجد طريقة مؤكدة للوقاية منه فقد يلاحظه الوالدين على أحد الأبناء أو قد يلاحظه المعلمين على الطفل لذلك فإن التعرف على الأطفال الذين يعانوا من ذلك المرض في وقت مبكر يمكن معالجتهم وحمايتهم منه من خلال طرق تحسين السلوك أو حل المشكلات الاجتماعية وتدريب الوالدين على طرق معينة للتعامل مع الطفل ومن الضروري أن يعرض الطفل على طبيب نفسي حتى يقلل من الخطر الذي سوف يتعرض له الطفل جراء إهمال المرض.

تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

إن الأشخاص المصابون بذلك المرض لايعتقدون بأنهم في حاجة للمساعدة ولكنهم من الممكن أن يبحثوا عن تلك المساعدة إذا أصيبوا بالغضب أو القلق أو الاكتئاب أو الإدمان ومن المممكن أن لايستطيع الشخص المصاب التعرف على هذه العلامات لذلك فإن التشخيص الصحيح للمصابين به يكون بكيفية ارتباط الشخص المصاب بالاخرين ويمكن أن توفر العائلة بعض المعلومات للطبيب النفسي التي قد تفيد في التشخيص الذي يعتمد على التقييم النفسي واكتشاف الأفكار والسلوكيات وتاريخ العائلة.

ولا يتم اكتشاف تشخيص هذا المرض قبل بلوغ سن الثامنة عشر ولكن هناك بعض العلامات التي تظهر أثناء الطفولة وقبل بلوغ ال15 عاما والتعرف على المرض في فترة مبكرة يساعد في تحسين العلاج.

علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

يكون علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع عن طريق البحث عن طبيب نفسي جيد والتحدث مع المصاب والتحكم في حالة الغضب لديه وفي العنف ويكون أيضا عن طريق علاج الأمراض النفسية الأخرى وعلاج الإدمان وللأسف فإن العلاج النفسي لم يكن فعالا دائما خاصة إن كان المريض لم يعترف بأنه يعاني من بعض المشاكل النفسية أو في حالة حدة الأعراض.

ولا يوجد دواء محدد  في علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ولكن ربما يقوم الأطباء بوصف الأدوية الأخرى كأدوية علاج القلق أو الاكتئاب أو الأدوية التي تساعد على تقليل العدوانية ويتم وصف هذه الأدوية بحرص بسبب سوء استخدام البعض لها.

ويستطيع الطبيب تعليم أهل المصاب مهارات كثيرة تساعد في التواصل بينه وبين المريض وتساعدهم أيضا  في حماية نفسهم من عدوانية وعنف وغضب الشخص المصاب كما أنه يقترح عليهم بعض الطرق للتكيف مع الأمر.

وعلى المصاب أن يكتب الأعراض التي يقوم ملاحظتها بورقة وكتابة أيضا بعض المعلومات الشخصية التي تتضمن الحالة الجسدية وتاريخ العائلة والتعرض لضغوطات أو الإصابة بأحد الأمراض العقلية والنفسية وكتابة الأدوية التي يتناولها حتى إن كانت مكملات غذائية أو الفيتامينات ويكتب أيضا الأسئلة التي سوف يحتاج أن يسأل الطبيب عنها.

ويمكن أن تسأل الطبيب عن أشياء مختلفة منها:-

  • سبب ظهور هذه الأعراض؟
  • أفضل الأدوية الفعالة في هذا الاضطراب؟
  • متى يتم توقف الأدوية؟
  • ماهي الأثار الجانبية للأدوية.
  • كيف يتم التحسن من هذا الاضطراب؟
  • هل  يوجد موقع طبي يقدم معلومات بشأن هذا الاضطراب؟
  • كل ذلك  بالإضافة لأي أسئلة أخرى يمكن أن تتبادر إلى ذهن المريض.
  • ومن المتوقع أن يسألك الطبيب في بعض الأسئلة منها
  • متى بدأت عائلتك في ملاحظة أعراض المرض عليك؟
  • هل أثرت هذه الأعراض على حياتك؟
  • هل تشعر العائلة بالقلق من تصرفاتك؟
  • هل لديك علاقات قوية مع الاخرين؟
  • هل تشعر بعدم الرضا في عملك أو مدرستك؟
  • هل فكرت في  إيذاء نفسك أو إيذاء الاخرين؟
  • هل أصيب أحدا من العائلة بأمراض نفسية أو عقلية؟
  • ومن الضروري أن تكون مستعدا تماما للإجابة على الأسئلة التي يطرحها عليك الطبيب من أجل توفير الوقت ومن أجل أن يتم علاجك بشكل صحيح.

وأخيرا إذا لاحظت الأعراض السابقة عليك فلا تتردد في الذهاب إلى طبيب نفسي متخصص حتى لايتطور الأمر وتصبح أكثر عنفا وعدوانية تجاه الاخرين وحتى لاتتسبب في إلحاق الأذى بمن حولك.