ما معنى الخشوع في الصلاة؟

إسلاميات
25 فبراير 20191٬073 مشاهدة
ما معنى الخشوع في الصلاة؟

ما معنى الخشوع في الصلاة؟ وكيف أحقق مبدأ الخشوع في صلاتي؟ يقدم لكم موقع ومجلة المصطبة الكثير عن تحقيق مبدأ الخشوع في الصلاة واستحضار القلب والعقل في الصلاة، الصلاة هي رياضة روحية فيها يدرب الإنسان المسلم عقله وروحه على أن ينفصل عن العالم الخارجي ويركز بكل قلبه وجوارحه في الصلاة، وهذا هو المعنى الحقيقي للخشوع في الصلاة وهو أن تستشعر بوجود الله سبحانه وتعالى حولك وأن تنسى كل أمور الدنيا وكل ما يسبب ضيق النفس والهم والحزن وتذهب بقلبك وعقلك إلى الخالق، نوضح لكم المزيد عن الصلاة وكذلك ما معنى الخشوع في الصلاة من خلال الأسطر التالية من هذا المقال.

ما معنى الخشوع في الصلاة؟

يرتبط مدى صلاح العبد في الدنيا والآخرة بمدى حفاظه على الصلاة، والحفاظ على الصلاة تكون عن طريق شقين في غاية الأهمية، الشق الأول وهو الإلتزام في الصلاة والحفاظ على أداء الصلاة على وقتها فلا يؤخر صلاة ولا يجمع صلوات ولا يتركها بالطبع، أما الشق الثاني فهو أن يكون العبد خاشعاً أثناء الصلاة بقلبه وعقله وكل جوارحه، فالخشوع في الصلاة يعني أن تتخلص من كل ما يشغل تفكيرك ويلهيك عن الصلاة ما إن افترشت سجادة صلاتك وتوجهت إلى رب العالمين عز وجل، فهذا هو الهدف من الصلاة وهو أن يشعر المسلم بلذة القرب من الله سبحانه وتعالى.

الخشوع في اللغة العربية يعني الانخفاض والإنكسار للخالق عز وجل، فأنت حين تقف أمام الله عليك أن تقف خاضعاً خاشعاً من خشية الله وعظمته وجلال قدره، والخشوع يبدأ من القلب والعقل، فالقلب يخشى من هيبة الله ويعظمه والعقل يفكر في كل ما يقربه من الجنة ويبعده عن النار فيتضرع إلى الله عز وجل بالصلاة والدعاء لعل صلاته تكون مقبولة، وبالتالي طالما بدأ القلب والعقل بالخشوع فإنه يتبعهما باقي الجوارح، والخشوع يوحي بلين القلب ورقته وصدق مشاعره، فالمسلم حين يصلي ينظر إلى موضع سجوده وهذا يدل على الخشوع والخشوع لله وحده وأنه مهما علا الإنسان في المناصب الدنيوية فعليه أن يتذكر أنه عائد إلى الله سبحانه وتعالى فيخشع له قلبه وجوارحه.

كيف نحقق مبدأ الخشوع في صلاتنا؟

لكي يتم تحقيق مبدأ الخشوع في الصلاة علينا أن نتعلم أولاً قيمة الصلاة في حياة المسلم، فإن صلحت صلاتنا صلحت حياتنا كلها، فهي ليست جزء من الروتين اليومي للمسلم فحسب ولكنها عبادة تقوي صلة الإنسان بالرب وتبلغ الإنسان رضا الله عز وجل، والخشوع في الصلاة هي نعمة لا يعطيها الله سبحانه وتعالى إلا لفئة معينة من عباده وهم الذين يرضى الله عنهم فيشعرون حلاوة الإيمان، وهناك بعض الخطوات التي من الممكن أن يتبعها المسلم حتى يصل إلى درجة الخشوع في الصلاة، ومنها ما يلي:-

  • أن يخلص النية لله عز وجل في الصلاة وأن يسأل الله أن يعينه على الخشوع في الصلاة.
  • أن ينقي الشخص ذهنه وعقله قبل القدوم إلى الصلاة وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرچيم.
  • من أسباب الخشوع في الصلاة أن يصلي المسلم في المسجد حتى يشعر بأجواء إيمانية وروحانيه تساعده في الخشوع في صلاته بشكل أفضل.
  • ارتداء أفضل الملابس والنظافة الشخصية تبعث الطمأنينة في القلب.
  • البحث عن الأدعية التي يريد أن يدعو الشخص بها ربه أثناء الصلاة، فيظل منتبهاً طوال الصلاة حتى يدعو بما في نفسه.
  • يمكنك الجلوس قبل الصلاة بدقيقتين قراءة بعض الأذكار أو القرآن للتخلص من هموم الدنيا ومشاكلها قبل الشروع في الصلاة.