ما هو علاج الصداع النصفي ؟

ما هو علاج الصداع النصفي ؟

يبحث عدد كبير من الناس عن علاج الصداع النصفي، والذي أصبح عرض شائع يعاني منه عدد كبير من الناس في الوقت الحالي، ويمكننا أن نعرف  الصداع النصفي على أنه مرض عصبي يتمثل في حدوث بعض النوبات الخاصة بالصداع، وتختلف في طبيعة ألمها، عن أنواع الصداع الأخرى، وتتراوح في شدتها من المتوسطة إلى الشديدة، ومن الممكن أن يمنع هذا الصداع المصاب.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن ألم الصداع النصفي يتركز على يمين الرأس أو في اليسار، ومن الممكن أن يكون لدى البعض في كل الرأس، ويستمر على الأقل لمدة أربع ساعات، ومن الممكن وصوله إلى عدة أيام، وينقسم الصداع النصفي بشكل رئيسي إلى نوعين، وهما الصداع النصفي بسبب الهالة أو الصداع النصفي بدون هالة.

علاج الصداع النصفي

ويجدر بنا الإشارة إلى أنه لا يوجد علاج تام  للصداع النفي، حيث إن علاج الصداع النصفي المتواجد يتمثل في التخفيف من الأعراض الخاصة به، ويوجد الكثير من الطرق التي يمكن استخدامها في علاج الصداع النصفي، والتي تعتمد على عمر المريض، وشدة الألم المعرض لها ونوع المصاب وغيرها، ومن أبرز العلاجات المستخدمة في علاج الصداع النصفي.

الأدوية المسكنة للألم

ومن الممكن استخدام الأدوية المسكنة للألم في علاج الصداع النصفي والتخفيف من أعراضه، ومن أبرز الأدوية المسكنة للألم، مسكنات الأيبوبروفين، والأسبرين، والأسيتومينافين، ومن الممكن أيضا تناول الكافيين مع تلك الأدوية، ويساعد ذلك بشكل كبير في التخلص من الصداع النصفي.

التريباتانات

وتقوم تلك الأدوية على العمل في قبض الأوعية الدموية وبالتالي إغلاق مسار الألم داخل الدماغ، وتتوفر في شكل حبوب وبخاخات أنفية وإبر، ومن أبرز الأمثلة في ذلك سوماتريبتان، وفروفاتريبات، وريزاتريبتان، ألموتريبتان وغيرها من الأدوية التي تساعد بشكل كبير في علاج الصداع النصفي.

الأدوية المضادة للغثيان

وتساعد تلك الأدوية أيضا في علاج الصداع النصفي والتخفيف من أعراضه بشكل كبير، وعادة يتم دمج هذه الأدوية مع الأدوية الأخرى للعمل على التخلص من الصداع النصفي، ومن أبرز أمثلة تلك الأدوية، كلوبرومازين، وميتوكلوبراميد، وبروكلوبيرازين.

الأدوية الأفيونية

والتي تتثل في المخدرات وبالتحديد الكودايين، والتي تساعد في التخلص بشكل كبير من الصداع النصفي.

الأدوية الوقائية

وتساعد تلك الأدوية في التخلص من الصداع النصفي بشكل كبير، وتؤخذ تلك الأدوية بشكل دوري، وعادة يتم تناولها بشكل يومي، للتقليل من نوبات الصداع بشكل كبير، وفي حالة استمرار النوبة لأكثر من 12 ساعة أو في حالة عدم استفادة المريض من الأدوية المسكنة للألم، والتي تشمل أعراض الصداع النصفي نستخدم الدواء أربع مرات أو أكثر في الشهر الواحد، ومن أبرز الأدوية الوقائية التي يتم استخدامها:

مضادات الاختلاج

ومن أبرز تلك الأدوية الوبيرامات, الغابابنين، ومضادات الصرع، والتي يتم تناول لعلاج الصداع النصفي بشكل كبير، أو بالأحرى تعمل على التخفيف من أعراضه.