ما عقوبة المتهاون في الصلاة؟

2019-03-02T18:53:06+02:00
2019-03-08T15:38:00+02:00
إسلاميات
2 مارس 2019895 مشاهدة
ما عقوبة المتهاون في الصلاة؟

الصلاة هي الأفضل بين جميع أعمال العبادة، إذا قبلها الله تعالى، يتم قبول أعمال العبادة الأخرى، وإذا لم يتم قبول الصلوات، لا يتم قبول الأعمال الأخرى أيضًا.

أداء الصلوات خمس مرات في النهار والليل يطهرنا من الخطايا بنفس طريقة الاستحمام خمس مرات خلال النهار والليل يجعل جسمنا نظيفا من كل القذارة والأوساخ.

من أفضل الأعمال عند الله هي الصلاة على أوقاتها وأن يقدم المرء الصلاة في مواعيدها المحددة، فالشخص الذي يعتبر الصلوات أمرًا عاديًا وغير مهم هو مثل الشخص الذي لا يقدم الصلاة على الإطلاق، ووفقًا لسنة نبينا الحبيب أن الشخص الذي لا يعلق أي أهمية على الصلوات ويعتبره شيئًا غير ذي أهمية يستحق عقوبة في الآخرة.

فما بالك أيها المسلم بعقوبة المتهاون في الصلاة، وتارك الصلاة، فترك الصلاة للمسلم، هي خروج عن الدين، وعقوبتها كبيرة عند الله يوم القيامة، كما حدثتنا الأيات، وأخبرنا الحبيب في أحاديثه الشريفة.

ما عقوبة المتهاون في الصلاة ؟

أول أعمال المرء أن يدعى لحسابها في يوم القيامة هي الصلاة، إذا قام بها بشكل جيد، فسيكون مزدهراً، وإلا فسوف يكون خاسراً، لذا فتعد عقوبة المتهاون في الصلاة كبير، وكذلك عقوبة المصلين الذين يأخرون الصلاة.

فقال الله تعالى في كتابه العزيز:” فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ ۝ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ”

وقد فسر العلماء هذه الأية “الويل” هو العذاب الشديد، والبعض الأخر ذهب إلى تفسيره بوجود وادي في جهنم أسمه الويل لمن يقوم بتأخير الصلاة عن وقتها المحدد دون عذر، هذا هو مسكن أولئك الذين يتكاسلوا في أداء الصلاة ما لم يتوبوا إلى الله والندم على ما فعلوه، لو كانت جبال العالم بأسرها قد جلبت لهذا الوادي فإنها سوف تذوب بسبب الحرارة الشديدة.

فالساهي عن الصلاة هو الذي يؤجل الظهر  حتى وقت صلاة العصر، وصلاة العصر حتى المغرب، وصلاة المغرب إلى العشاء، وصلاة العشاء إلى والفجر حتى تشرق الشمس.

إن ذكر الله في الآية أعلاه يعني الصلوات الخمس اليومية، من يشغل نفسه بممتلكاته أو تجارته أو رزقه أو أطفاله بدلاً من أداء الصلاة في وقتها المحدد سيكون خاسرا، فهذه عقوبة التأخير أو الذي يتكاسل في أداء الصلاة، فما بالك بالذي يتهاون عن أداء الصلاة.

كيف أثبت على الصلاة؟

ذات مرة ، وبينما كان النبي الكريم حاضراً في المسجد (أي مسجد النبي) ، دخل رجل وبدأ في تقديم الصلوات ولكنه لم يؤد الركوع والسجود بشكل صحيح.

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (ع) قَالَ بَيْنَا رَسُولُ اللٌّهِ (ص) جَالِسٌ فِي الْمَسْجِدِ إِذْ دَخَلَ رَجُلٌ فَقَامَ يُصَلِّي فَلَمْ يُتِمَّ رُكُوعَهُ وَ لاَ سُجُودَهُ فَقَالَ (ص) نَقَرَ كَنَقْرِ الْغُرَابِ لَئِنْ مَاتَ هٌذَا وَ هٌكَذَا صَلاَتُهُ لَيَمُوتَنَّ عَلى غَيْرِ دِيـنِي”.

أي أنه إذا مات هذا الرجل واستمرت صلواته بهذه الطريقة ، فمات على غير ديني ديني، وبالتالي ، لا ينبغي لأحد أن يقدم صلاة واحدة على عجل.

عن بريدة الأسلمي – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” العهد الذي بيننا وبينهم  الصلاة , فمن تركها فقد كفر”

وبينما يقدم الصلوات يجب على المرء أن يتذكر الله باستمرار ويجب أن يقدم الصلوات بكل تواضع ومع كل الجلال. يجب على المرء أن يضع في اعتباره عظمة الله سبحانه وتعالى، حين تقدم الصلوات وينبغي أن تعتبر نفسك متواضعة جدا وتافهة أمام عظمته ومجده.

وإذا احتفظ الشخص بنفسه في هذه الأفكار أثناء أداء الصلوات، فإنه يصبح خاشع بين يدي الله، تمامًا كما كان الحال عندما سحب السهم من سفح أمير المؤمنين ، الإمام علي (عليه السلام) بينما كان يؤدي الصلاة لكنه لم يدرك ذلك.