ما أكبر مدينة في العالم ؟

ما أكبر مدينة في العالم ؟

 أكبر مدينة في العالم

لهذه المدينة موقع استراتيجي، وتشتمل على عدد كبير للغاية من السكان، وأغلب مساحتها مشغول بالبلدات الصغيرة والقرى، نشير إلى أنه يتم إطلاق المدينة على مجموعة من المجتمعات التي تمتلك مميزات قانونية، أو تقليدية، أو ثقافية مشتركة بحيث تكون مختلفة عن الأماكن الأخرى، ولكل مدينة سلطات خاصة بها، على حسب النظام السياسي المتبع في الدولة الموجودة فيها، فبعض القوانين تمنح سلطات حكم واسعة للمدن أو المحافظات أو الولايات أو البلدات المحلية المختلفة، وفي المقال التالي سوف نتعرف على أكبر مدينة في العالم وتاريخها واقتصادها.

طوكيو أكبر مدينة في العالم

تعتبر مدينة طوكيو، العاصمة اليابانية أكبر مدينة في العالم على الإطلاق، وذلك استنادًا إلى عدد سكانها الذي يقارب 37,832 مليون نسمة تبعًا لآخر تحديث لأطلس العالم.

وفي هذا المقال نتحدث بشيء من التفصيل عن مدينة طوكيو:

موقع طوكيو

توجد مدينة طوكيو في شرقي اليابان وهي عاصمتها، حيث يوجد في شمالها الشرقي نهر أيدو، بينما يحدها نهر تاما من الجنوب.

وتتضمن مدينة طوكيو حوالي 23 حيًا سكنيًا، ومساحتها 13,500 كم مربع، ومناخها معتدل معظم أيام السنة، حيث تكون درجة الحرارة 24 درجة مئوية في شهر يوليو، بينما تصل إلى 4 درجات مئوية في شهر يناير، أول شهور العام.

تاريخ مدينة طوكيو

  • وفقًا للدراسات التاريخية فإن مدينة طوكيو كان موقعها الجغرافي مأهولًا بالسكان إلى فترات قديمة تُقدر بعصور ما قبل تدوين التاريخ.
  • غير أن أول إشارة تاريخية على وجود السكان بها، ترجع إلى القرن 12 من الميلاد في قرية إيدو “بوابة المدخل”.
  • شهدت قرية إيدو نموًا كبيرًا خلال القرنين 16 و17 من الميلاد.
  • حيث أصبحت أكبر مدن العالم في أواخر القرن الـ18، ثم تحول اسم قرية إيدو إلى طوكيو في القرن التاسع عشر، لتنتقل إليها محكمة الإمبراطورية اليابانية، لكن عدد سكانها نقص كثيرًا بسبب الاضطرابات السياسية، لكن المدينة نفسها تطورت وأصبحت أفضل وزاد المستوى المعيشي لسكانها.
  • لكن تعتبر طوكيو واحدة من أكثر مدن العالم التي شهدت كوارث طبيعية، حيث تعرضت للزلازل والحرائق، التي دمرت الكثير من معالمها الأثرية.
  • وتعتبر الحرب العالمية الثانية أكثر الأحداث التي خسرت اليابان فيها موارد طبيعية وبشرية، حيث تعرضت للكثير من الغارات الجوية لتتحول معظم معالم المدينة إلى أطلال، حيث استسلمت للجيش الأمريكي، ليدخل الأخير مدينة طوكيو.
  • رحل الاستعمار الأمريكي عن طوكيو في عام 1952، وساعد اليابان لتطوير المدينة وتطوير اقتصادها بشكل عام، إلى أن استطاعت تنظيم الألعاب الأولمبية عام 1964، وما زال تطور المدينة آخذا في الاستمرار والنمور بشكل كبير جدًا، إلى أن وصلت المدينة إلى مكانة مرموقة بين مختلف مدن العالم.

 

اقتصاد مدينة طوكيو

  • تعتبر مدينة طوكيو مركزًا صناعيًا كبيرًا وهامًا في دولة اليابان، حيث تزدهر فيها الصناعات الخفيفة مثل الأجهزة الإلكترونية، المعدات، وطباعة الكتب والمؤلفات.
  • كما أن طوكيو هي مركز الإدارة والمال الرئيسي للدولة اليابانية، فبها الكثير من مقرات منشآت الإنتاج والإقتصاد الرئيسية، وبها أيضًا مقار الشركات اليابانية والشركات العالمية، ومقر البورصة الأساسي.
  • يرجع ازدهار اقتصاد مدينة طوكيو إلى ثمانينات القرن الماضي، حيث نافست أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي، ما زاد قوتها في عدد من المجالات خاصة المضاربة العقارية، ومن ثم زاد سعر أسعار الأراضي فيها حتى أصبحت الأغلى في دولة اليابان.