ماهي صفات الطيار الحربي ؟

تعليم وتدريس
4 يناير 2020543 مشاهدة
ماهي صفات الطيار الحربي ؟

ماهي صفات الطيار الحربي ؟ يعد الطيران الحربي من وسائل دفاع الدولة عن نفسها، لذا يجب على كل متقدم لهذا المجال أن يمتاز بالعديد من المميزات، وبدونها لا يستطيع أن يتقدم إلى هذه الوظيفة، لذلك نستعرض خلال هذا التقرير كل ما تود معرفته عن الطيار الحربي، لاسيما صفاته وشروط المهمة.

ماهي صفات الطيار الحربي ؟

شروط التقدم للطيران الحربي

1-يجب على المتقدم الحصول على شهادة في الثانوية العامة، ولا يشترط أن تكون ناجح في هذه الشهادة، ويجب أن يكون قد وصل إلى حد معين في نتائج بعض المواد مثل الرياضيات، والفيزياء، وكذلك اللغة الإنجليزية.

2-  عليك الخضوع لبعض الفحوص الطبية، وتكون إجراءات هذه الفحوص في منتهى الدقة والصرامة، ومن هذه الفحوصات الطبية، فحوصات النظر، وكهرباء الدماغ كما عليك تنمية لياقتك البدنية والذهنية، لأنّك ستخضع لاختبارات خاصة في قياس مدى تركيزك الذهني، وكذلك مدى لياقتك.

3- عليك الحصول على شهادة تشهد لك بحسن السلوك والسيرة، وأنك لم ترتكب أي جرم في حياتك، ولا يوجد عليك أي نوع من القيود، وأنك لم تحصل على إنظار أو فصل تأديبي من مدرسة أو كلية بسبب قيامك بأعمال مخلّة بالآداب.

4- عليك الخضوع لدراسة هذا المجال، ومدة الدراسة أربع سنوات وفي هذه المرحلة عليك تجاوز العديد من الاختبارات والامتحانات، وهذه الامتحانات والاختبارات ستقرر مصيرك، فإما أن تكون طيارا حربيا، أو إمداد وأقل الدرجات فني أرضي.

5- أن تقفز قفزة الثقة في بركة ماء، ويجب أن تكون القفزة على ارتفاع سبعة كيلو مترات ونصف، وإذا ترددت ثلاث ثواني عن القفزة تأكد بأنك سترفض.

صفات الطيار

ومن صفات الطيار الحربي، يجب أن يكون نظرك سليما مئة بالمئة، بشكل طبيعي أي لم تخضع لعمليات تحسين النظر وغيرها، كما  يجب أن يكون سمعه سليما وحادا أيضا، وأيضا رسمات مخك الكهربائية يجب أن تكون سليمة بشكل كامل، وأن يكون تاريخ المتقدم المرضي خال من أي إصابة بارتفاع شديد بالحرارة، لأن هذا النوع من الارتفاع يؤثر بشكل سلبي على قاع العين.

ولا تتوقف الصفات عند هذا الحد، بل  أن لا تكون قد أجريت عملية جراحية مهما كانت، وخاصة عملية الفتاق، وعدم المعاناة من أي أمراض خاصة في الجهاز النفسي وخاصة أمراض الجيوب الأنفية، و كليتاك يجب أن تكونا سليمتين بشكل كامل، ولا يوجد بهما أملاح أو التهابات وغيرها، وجهاز المتقدم العظمي يجب أن يكون سليما مئة بالمئة، بحيث أنك لم تصب بكسور من قبل، أو حتى أنك غير مصاب بهشاشة العظام.