ماذا تعرف عن نهر التيبر ؟

27 يونيو 2019735 مشاهدة
ماذا تعرف عن نهر التيبر ؟

نتحدث في هذا التقرير عن نهر التيبر حيث تتعدد التضاريس الجغرافية في دولة إيطاليا ما بين جبال ووديان وأنهار، ومن هذه الأنهار الخلابة، مثل نهر صقلية، وفنيتو، وأومبريا، ولاتسيو، وخلافها من الأنهار.

ولكن أهمها نهر التيبر، حيث يعتبر من أبرز الأنهار الإيطالية إذ يظهر عليها الطابع الروماني، ويساهم هذا النهر في تغذية باقي الأنهار والموانئ الأخرى، وتزدهر فيها جميع المجالات سواء كانت اقتصاديًا أم سياسيًا أم سياحيًا، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن نهر التيبر.

معلومات عن نهر التيبر

يحمل نهر التيبر العديد من الميزات الرائعة، حيث يمثل عصب الحياة في دولة إيطاليا، كما يعد من أبرز الثروات المائية الطبيعية للبلد، ويحملُ ذلك النهر في طياته على القيم الجميلة والمكانة الرائعة منذ القدم، كما يشتمل على العديد من المعلومات ومنها:

أنه يبلغ طول هذا النهر ما يزيد عن 350 كيلو متر، كما يشتمل على حوض للصرف تصل مساحته حوالي  1700 كيلومتر مربع، أي ما يوازي 5% من مساحة دولة إيطاليا، كما يحتل نهر التيبر المركز الثالث ضمن قائمة أطول أنهار دولة إيطاليا بعد نهر أديجي ونهر وبو.

ويتصدّر نهر التيبر المركز الثاني في حوض الصرف بعد نهر بو، ويأتي نهر التيبر من منتي فومايولو، ويتدفق نهر التيبر من جبال روما مرورًا بالبحر التيراني، ليصب في البحر الأبيض المتوسط.

وقد كان يجرى إطلاق اسم بولا من قبل القدماء حيث تدل على بياض ونقاء مياه هذا النهر، غير أنه جاء أحد ملوك روما ليعيد اسمه “التيبر” كما كان.

كما أن مصدر تكوين نهر التيبر من الينابيع والعيون التي تغذيه له والتي يكون طولها حوالي 10 أمتار، حيث تتدفق من سفوح الجبال المرتفعة عن مستوى سطح البحر بأكثر من 4000 قدم، ويشكل النهر حدودًا طبيعية بين مناطق أومبريا وتُعرف ب “مقاطعة ليرني” و “مقاطعة فيتربو”، ويتشكل من روافد رئيسة أهمها: نيسترو، ونيرا، وبجليا، واتشاسيو، وآنِين.

تاريخ نهر التيبر قديما

بُني فوق هذا النهر 10 جسور، 8 منها امتدت على طول ذلك النهر، في حين كان يسمح الجسران الأخيران بالوصول إلى الجزيرة، وتتميز الأطراف الجانبية لذلك النهر بوجود القصور الرائعة والحدائق الجميلة التي تحتوي على عدد كبير من الفواكه والخضروات الطازجة.

ويعتبر ذلك النهر خط الملاحة التجارية في هذا الوقت، فتعددت التجارة فيه كتجارة النبيذ والقمح والنفط والأخشاب، كما كانت نقطة عسكرية هامة لمئات السنين في القرن الثالث الميلادي، ثمّ أصبحت منطقة أوستيا المجاورة للنهر كنقطةِ تمركز عسكريّة.

حروب عسكرية من أجل نهر التيبر

جرى شن الحروب العسكرية من أجل السيطرة على معبر ذلك النهر الاستراتيجي، ولكن فازت بها روما بجدارة وحظيت بأجمل أنهار العالم لمكانتها التجارية والسياسية والعسكرية، أما اليوم فهي من أجمل معالم الحضارة الرومانية فبالإضافة إلى مكانتها السابقة أصبحت رائدة في مجال السياحة واستقطاب السياح من جميع أقطار العالم.

ولكن قديمًا، كان ذلك النهر غيرَ صالح للاستخدام البشري؛ حيث كان متصلًا بمجاري روما، وقد بُنيتهذه القنوات من أجل توسيع المجرى المائي للنهر في حال هيجانه وفي أوقات الفيضانات، إلا أنّ محاولاتهم في التصدي لحالات البحر باءت بالفشل، ولكن في المقابل كان مستوى الماء حال الفيضان في ذلك العصر أقل مقارنةً بحالِه الآن.