ماذا تعرف عن قصر توبابكي ؟

1 يونيو 2019739 مشاهدة
ماذا تعرف عن قصر توبابكي ؟

نتحدث في هذا التقرير عن قصر توبابكي الذي يعد من أشهر المعالم السياحية في دولة تركيا، حيث أن هذه الدولة مشهورة بالعراقة وأنها تحتوي على الكنوز التاريخية المتوارثة  على مدار العصور، من خلال الامبراطوريات التي قامت بها وخاصة امبراطورية الدولة العثمانية.

وجعلت الامبراطورية العثمانية من   دولة تركيا واحدة من أهم جواهر العالم، حيث التقت الحضارة الاسلامية مع الحضارة الأوربية، وهي من الدول التي شهدت تاريخاعريقا توالت مر القرون والسنين، وتظهر من خلال   القلاع والمساجد والقصور التي خلفتها  هذه الامبراطوريات.

ويعتبر عن قصر توبابكي من  أبرز المعالم التاريخية في   مدينة اسطنبول حيث يُعد من أكبر القصور التركية   في هذه المدينة الرائعة، فكان هذا القصر مركزًا لاقامة سلاطين الامبراطورية العثمانية طوال فترة حكمهم التي تراوحت بين عامي  1456و 1856للميلاد.

ويعتبر القصر مكاناً سياحياً بارزا يستقطب عددا كبيرا من الزوار السياح، بعد أن كان  يُجرى استخدامه في مناسبات الدولة ،وكاناً بعيداً عن مظاهر البذخ   والقصور التي شهدتها القصور في  العصر العثماني .

 أهمية قصر توبكابي التاريخية والدينية

يشتمل  قصر توبابكي على الآثار الإسلامية  المهمة مثل بردة  النبي صلى الله عليه وسلم وإحدى أسنانه الشريفة وسيفه وبعض الشعر من لحية الرسول صل الله عليه وسلم.

كما يحتوي قصر توباكابي  أيضًا على مقتنيات تاريخية وأثرية مثل ماسة نابليون الشهيرة، وعرش السلطان النادر سيف وملابس السلاطين والسلطان سليمان القانوني، كما جرى تصنيفه بواسطة اليونيسكو ضمن قائمة المعالم التي تنتمي إلى المناطق التاريخية على مستوى العالم.

 نبذة عن  قصر توبكابي

يعد قصر توبابكي من أهم وأبرز الأمثلة على التعدد الثقافي في الامبراطورية العثمانية وقد صار متحفاً للتراث الإسلامي في سنة 1985 للميلاد، حيث جرى تدشين هذا القصر في سنة  1478للميلاد، وقد صمم على شكل مخيمات العثمانيين الرحل، وتبلغ مساحته الإجمالية حوالي 400,000 مترا مربعا، ويعد أحد القصور التي حافظت على   رونقها وجمالها وظلت هكذا حتى الآن.

كان قصر توبكابي مركزًا لسلاطين الإمبراطورية العثمانية لمدة تزيد عن  400عاما حتى القرن 19 حيث كانت مدينة اسطنبول عاصمة الدولة العثمانية، ثم تحول هذا القصر إلى متحف للزائرين والسياح في سنة 1924، كما جرى تخصيص مكان كبير للطبخ بسبب الاهتمام الكبير للسلاطين العثمانيين به، حيث احتوى على أكثر من 10000 قطعة من أواني الطهي والخزف، كما اشتهر قصر توبابكي بحديقته الخشبية الجميلة.

 أشهر معالم  قصر توبكابي

كان  قصر توبابكي يحتوي على 13 بابًا، ولم يتبق منهم إلا القليل منها، ويعد باب هومايون  أو الباب العالي هو الأشهر في هذا القصر، ويعد الباب الرئيسي حيث جرى إنشاءه في عهد  السلطان محمد الفاتح، وجرى إعادة ترميمه الكثير من  المرات ومازال محافظا على هيئته وشكله الخارجي حتى الآن،  كما يوجد ختم السلطان محمد فوق الباب، منقوش عليه تاريخ  تدشين الباب سنة 1478 للميلاد، وتاريخ إعادة الباب في عام.