لباس المرأة المسلمة حسب القرآن والسنة

إسلاميات
Rasha Elkassem15 أكتوبر 2019161 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
لباس المرأة المسلمة حسب القرآن والسنة

لباس المرأة المسلمة الإسلام هو رمز كامل للحياة، كل جانب من جوانب الحياة اهتم بها الدين الإسلامي إهتمام شديد من قبل الخالق عز وجل، لقيادة مجتمعات سعيدة وصحية من خلال تسهيل الطريق إلى السعادة الأبدية في جنة الخلد.

في الوقت الحاضر في المجتمع الذي نعيش فيه، الحياء يُنظر إليه كدليل على الضعف أو انعدام الأمن، لكن في الدين الإسلامي، ينظر إلى الحياء باعتباره علامة على احترام الذات والآخرين، وقد وضع القرآن والسنة مبادئ معينة فيما يتعلق بقواعد اللباس لكل من الذكور والإناث.

يجب على الرجال والنساء المسلمين الالتزام بالتعاليم الإسلامية داخليا وخارجيا، يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ” قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (33 الأعراف)

لباس المرأة المسلمة حسب القرآن والسنة

الدين الإسلامي يلفت الانتباه عن كثب إلى المسلمات اللائي يرتدين الزي الإسلامي، طريقة ارتداء الملابس الإسلامية هي أمر إلهي وضروري لمصلحة المجتمع في كل عصر ومكان.

يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ” وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)النور).

وقال تعالى : ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) النور/60 .

يجب تغطية الجسم كله للمرأة،ماعدااليدين والقدمين ووفقًا لبعض العلماء، يمكن كشف الوجه ، عندما لا يكون هناك خوف من فتنة، عن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول : لما نزلت هذه الآية ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) أخذن أُزُرَهن (نوع من الثياب) فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها . رواه البخاري

يجب ألا يكون ثوب الأنثى رقيقًا لدرجة أن جسدها يمكن أن يكون مرئيًا منه، يجب ألا تكون ملابسها شفافة وضيقة ؛ بدلاً من ذلك يجب أن تكون فضفاضة، وذلك لتجنب ظهور مفاتن المرأة، عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “صنفان من أمتي من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، على رءوسهن أمثال أَسْنِمَة الإبل، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، ورجال معهم سياط كأذناب البقر، يضربون بها الناس”

ما هو الحجاب؟

كلمة حجاب تأتي من كلمة “حجابه”، والتي تعني إخفاء أو تغطية، في الإسلام، يشير الحجاب إلى نظام اللباس المطلوب للإناث المسلمات اللائي بلغن سن البلوغ.

الحجاب هو شرط تغطية أو حجاب الجسم كله باستثناء الوجه واليدين، يختار البعض أيضًا تغطية وجوههم وأيديهم ويشار إليها باسم النقاب.

الحجاب غير مطلوب في المواقف التي لا يوجد فيها سوى الإناث وبعض الأقارب الذكور من المحارم مثل الأب والأخ.

ومع ذلك، الحجاب ليس فقط عن المظهر الخارجي، إنه يتعلق أيضًا بالكلام النبيل والتواضع والسلوك الكريم.

هذه الآداب الصالحة مطلوبة أيضًا من الرجال، كما يجب على الذكور المسلمين ارتداء ملابس فضفاضة مألوفة للحفاظ على الحياء والكرامة.

أهمية حجاب المرأة المسلمة

الحجاب هو الطاعة

على الرغم من وجود العديد من فوائد الحجاب ، إلا أنها في المقام الأول وصية من الله، لذلك، ارتدائه هو عمل إيمان وطاعة للخالق، كما هو مذكور في القرآن:

قال الله تعالى: {يَأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ} الآية ، وقال تعالى: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ} إلى آخر الآية ، وقال تعالى: {وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى}

الله الحكيم، يعرف ما هو الأفضل لخليقته، وبالتالي قدم التوجيه من أجل تستفيد البشرية، إن ارتداء الحجاب ، مثله مثل أي فعل آخر من طاعة الله، يجعل المرء أقرب إلى ربه ويساعد على جلب الشعور برضا ومحبة الله للمرأة التي ترتديه، الحجاب لا يوحي بأي حال من الأحوال بأن المرأة أدنى من الرجل.

الحجاب هو الحياء

الإسلام يعزز التواضع واللياقة ويسعى إلى التقليل من الفجور داخل المجتمع، الحجاب، من بين أمور أخرى، يساعد في تحقيق هذا الهدف، قال تعالى “قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) النور ).

لاحظ أنه في الآيات المذكورة أعلاه، فإن الرجال هم الذين يتم تناولهم أولاً فيما يتعلق بخفض نظرتهم، وهذا يعارض الادعاء بأن المرأة تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا الحياء.

في حين أن الإسلام لا يشجع الثياب الكاشفة الفاضحة للجسد والغير ساترة للعورات، كونه دينًا عمليًا، يشجع الإسلام المحبة والعطف والألفة بين الأزواج المتزوجين على انفراد.

الحجاب هو الحماية

تتمثل الحكمة وراء الحجاب في تقليل الإغراء الجنسي والتدهور الأخلاقي في المجتمع إلى أقصى حد ممكن لكل من الرجال والنساء، يساعد الحجاب في حماية الرجال والنساء والمجتمع من خلال خلق الاستقرار في كل من العائلات والمجتمعات بعدة طرق:

  • يحمي النساء من المظهر المنحرف والتدقيق السطحي.
  • قد يساعد في تقليل احتمالية الاعتداء الجنسي على النساء.
  • الدروع من الاستغلال الجنسي للمرأة على أساس المظهر.
  • دروع من الإغراءات والرغبات الضارة.

الحجاب هو الكرامة

يشجع الحجاب الأنوثة للمرأة بدلاً من قمعها ، ويمنح المرأة الكرامة واحترام الذات لهن، بدلاً من أن يتم الحكم عليهن وفقًا لمعايير سطحية، مثل المظهر.

هذا يمنح النساء القدرة على تشكيل كرامتهن الخاصة من خلال معايير أكثر جدو ، مثل البر والمعرفة والإسهام المجتمعي، بدلاً من أن يكون هناك مجتمع استهلاكي يملي قيمتها من خلال الوسائل المادية، مثل كيف ينظرون أو كم من المال يكسبونه.

الحجاب هو الاحترام

في عدد من المجتمعات اليوم ، يتم تعليم العديد من النساء منذ الطفولة المبكرة أن قيمتها تتناسب مع جاذبيتها، إنهم مضطرون إلى اتباع معايير غير واقعية ومهينة للجمال من أجل تلبية ضغط وتوقعات المجتمع، في مثل هذه البيئة السطحية، حيث يتم التركيز بشكل كبير على الجمال الخارجي، فإن الجمال الداخلي للفرد لا يهم سوى القليل، ومع ذلك ، يعلم الإسلام أن المرأة يجب أن تحترم وفقًا لشخصيتها الفاضلة وأفعالها بدلاً من مظهرها أو سماتها الجسدية، التي لا تتحكم فيها، ليس عليها أن تستخدم جسدها وسحرها لاكتساب التقدير أو القبول في المجتمع، حيث يوجه الحجاب القيمة الذاتية بعيدًا عن المظهر وعلى صفات مثل التقوى والفضيلة والتواضع والفكر  وهي سمات يسهل على الجميع الوصول إليها.

وخلاصة القول الحجاب هو فعل طاعة بين المرأة المسلمة وخالقها، إنه مصدر للتمكين والكرامة، وتختار ملايين النساء المسلمات حول العالم ارتداء الحجاب كجزء من عقيدتهن، بعيدًا عن أن يكون قمعيًا ، فإن الحجاب هو عمل تحرر ونقاء وأهم من ذلك الإيمان، يعد احترام المرأة جانبًا مهمًا في التعاليم الإسلامية، ويتضح ذلك من خلال الحجاب.