كيف يمكن تهدئة الاعصاب ؟

12 يناير 2020398 مشاهدة
كيف يمكن تهدئة الاعصاب ؟

كيف يمكن تهدئة الاعصاب ؟ الحياة مليئة بالضغوطات والصعوبات اليومية، والتي تستوجب على كل فرد أن يسعى يوميًا للحصول على قسط وافي من الراحة والاسترخاء ويبتعد عن تلك الضغوطات لأجل راحته النفسية والجسدية.

كيف يمكن تهدئة الاعصاب ؟

ويوجد عدة طرق يمكن من خلالها أن يحصل الفرد على تهدئه لأعصابه ونرصدها في النقاط التالية وهي..

التنفس العميق

عندما تتعرض لموقف صعب ويؤدي لحدوث ضغط عصبي عليك، اعلم أن الجسد يتأثر بشدة لذلك وتشتد العضلات وعملية التنفس تتغير، وكلما صارت عملية التنفس سريعة كلما استجاب الجسد لهذا التغير في التنفس وهو مايزيد من التوتر والضغط، لذلك عندما تواقف موقفًا عصيبًا عليك التوقف وتنفس بشكل بطيء وعميق لمرات عديدة عندما تتعرض لأي ضغط لأن ذلك من شأنه يعمل على تهدئة الأعصاب.

التأمل

من الأمور التي تساعد أيضًا على تهدئة الأعصاب التأمل، فممارسة التأمل كما أوضحت دراسات عديدة حتى ولو لبضع دقائق يوميًا من شأنه أن يساعد على تخفيف الضغط العصبي، لأنه يلعب دورًا كبيرًا في تغيير مسارات الدماغ العصبية، كماأنه يساعد على التعامل بمرونة كبيرة مع حالات الإجهاد.

إضافة على ذلك تعد ممارسة التأمل بالأمر السهل وليست ممارستها بالأمر الصعب، فكل ما في الأمر لأجل ممارستها أن تجلس وكلا قدميك على الأرض، ثم تغمض عينيك وتركز وتردد جمل إيجابية إما بصوت داخلي أو بصوت عالي، مع الحرص على مواصلة التنفس بعمق مع ترديد تلك الجمل، وتوديع كل الأفكار السلبية والمشتتة.

ممارسة اليوغا

اليوغا لها مكانة كبيرة ومميزة وتعد من الأساليب الصحية المتكاملة والتكميلية، لأنها تشمل تخصصات عديدة وتحافظ على سلامة الجسد والعقل، كما تعمل على استرخائهما، بالإضافة إلى أنها تستطيع التحكم في التوتر والقلق، وتساعد على الحد من ضغط الدم المرتفع، وتحمي من يمارسها من أمراض القلب.

ورغم أننا نجد في اليوغا العديد من الأساليب التي يمكن اتباعها والاستفادة منها، فإن الشخص لديه كامل الحرية في اختيار الأسلوب الذي يفضله ويلائمه، فمثلاً نجد المبتدئين يفضلون أسلوب يوغا الهاثا؛ وذلك لما يتمتّع به من حركات سهلة وبطء الوتيرة.

النوم بشكل كافٍ

النوم من الأشياء الهامة والضرورية لصحة الفرد النفسية والجسمانية، ويعد نقص النوم أحد أسباب الضغط والإجهاد العصبي، ويؤدي لحدوث عدم التركيز ويزيد من الوضع سوءًا، لذلك من الهام أن يحصل الفرد على حصة كافية من النوم، حيث ينصح الأطباء أن ينام الفرد يوميًا من 7 لـ 8 ساعات، كما ينصح بإغلاق الأجهزة التلفاز أو المحمول مبكرًا مع خفت الإضاءة لكي يحصل الفرد على أكبر قدر من الاسترخاء قبل أن ينام.