كيف كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

إسلاميات
21 فبراير 2019925 مشاهدة
كيف كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

يتساءل المسلم كيف كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟، فسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام هو قدوة المسلمين في كل مكان في العالم، فهم يقتدون بهديه الشريف ويريدون أن يسيروا على خطاه في كل ما يفعله في أمور حياته، ولم لا وهو من سيشفع لنا أمام الله سبحانه وتعالى في يوم القيامة، فندخل بشفاعته الجنة لأننا اتبعناه وسرنا على دربه وانتهينا نهجه السليم القويم الذي لا تشوبه شائبة، وأول ما نسير على دربه هو أن نتعلم منه صلى الله عليه وسلم كيف كانت عبادته، نستعرض في هذا المقال كيف كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.

كيف كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

يود المسلم لو يعرف كيف كان يوم الرسول صلى الله عليه وسلم بداية من أن يستيقظ من نومه حتى ينتهي اليوم، وذلك لكي يمكنه أن يتبع كل السنن الشريفة التي كان يقوم بها صلى الله عليه وسلم في حياته، ولعل أهم تلك السنن الشريفة ما يقوم به النبي الكريم في صلاته، فالصالة نفسها فريضة وليست سُنة ولكن ما يقوم به الرسول من أفعال معينة وأذكار في الصلاة، تلك هي السنة التي يود المسلمون الحفاظ عليها والتعرف عليها بشكل أكبر وأقرب حتى يؤجرون عليها.

صفة صلاة النبي

  • أن تبدأ الصلاة بالنية وهي محلها في القلب، ويعتبر الوضوء من ضمن النية للصلاة.
  • الصلاة على وقتها في الصلوات الخمس المكتوبة فيما عدا صلاة العشاء التي يمكن تأخيرها قليلاً.
  • البحث عن مكان طاهر ثم استقبال القبلة ورفع اليدين والبدء في التكبير.
  • في التكبير يفرد المسلم كفيه ويضعهما بمحاذاة الأذنين.
  • قراءة دعاء الإستفتاح وهناك العديد من أدعية الاستفتاح الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • يضع المسلم يديه على صدره بحيث يكون كالقابض على قلبه، توضع اليد اليمنى على اليسرى وليس العكس.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم قبل الشروع في قراءة سورة الفاتحة في الركعة الأولى.
  • قراءة الفاتحة وسورة قصيرة في الركعة الأولى ثم الإنحناء للركوع وتلاوة أذكار الركوع، حيث كان النبي الكريم ينحني بشكل يجعل ظهره في وضع مستقيم غير مقوس، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الركوع:-

” سبوح قدوس رب الملائكة والروح”.

  • الرفع من الركوع واستواء الجسم بشكل تام في وضع الوقوف وحمد الله ثم تلاوة تلك الصيغة:-

“الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه”.

  • السجود مرتين بينهما جلسة صغيرة يستغفر فيها المسلم.
  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطيل السجود ليدعو ويناجي الله.
  • يقوم للركعة الثانية ثم يكرر الركعة الأولى ثم يقرأ التشهد كاملاً في حالة صلاة الفجر أو النوافل، أو قراءة نصف التشهد في حالة الصلوات المكتوبة بخلاف الفجر.
  • يسلم من الصلاة أو يقوم لأداء الركعة الثالثة بعد أن يكرر تكبيرة الإحرام مرة أخرى.
  • الركعة الأولى دائماً هي أطول الركعات في صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم تليها الركعة الثانية أقصر قليلاً، ثم الركعتين الثالثة والرابعة تكونان أقصر من الركعتين الأولى والثانية.
  • النظر في الصلاة يكون في مكان السجود، بحيث لا يتلفت المسلم ولا يتابع ببصره أي شيء من حوله، أما في حالة الجلوس لقراءة التشهد فيكون النظر إلى موضع اصبع التشهد.
  • يتم رفع السبابة اليمنى فقط في وقت التشهد.
  • أثناء السجود يراعي المسلم أن يسجد على سبع عظام هم عظام الكفين والركبتين وأصابع القدم وعظام الوجه شاملة الجبهة والأنف.
  • تلاوة دعاء قصير عقب التشهد في النهاية ثم التسليم ويبدأ بالجهة اليمنى ثم اليسرى.