كيف خرج آدم من الجنة؟

2019-02-03T21:52:43+02:00
2019-02-03T21:54:14+02:00
إسلامياتقصص وروايات
3 فبراير 20191٬256 مشاهدة
كيف خرج آدم من الجنة؟

هل تعلم كيف خرج آدم من الجنة ونزل إلى الأرض، وما هي الأحداث التي مر بها أبو البشر آدم عليه السلام حتى انتقل وزوجه من جنة الله تعالى إلى الأرض ليكون خليفة الله في الأرض ويحمل أمانة تعمير الكون؟، إن أحداث هبوط آدم إلى الأرض من الأشياء التي تستحق التأمل بالفعل، فقد كان سيدنا آدم وزوجه ينعمان في الجنة بكل خيرات الله ونزلت إلى الأرض ولم يكن عليها مخلوقات من البشر سواهما، فماذا حدث كي يهبطا فجأة وما زالت الأرض غير مهيأة لاستقبال البشر، في هذا المقال سنتعرف على كيف خرج آدم من الجنة وما هي أحداث هبوط أبو البشر وزوجته على سطح الأرض.

كيف خرج آدم من الجنة؟

خلق الله سبحانه وتعالى أبو البشر آدم من طين فشكله كما يشاء بأحسن شكل وأحسن خلقة ثم نفخ فيه من روحه ليصبح بشراً له هيئة وشكل ويتحرك ويتنفس ويعيش حياة طالت أو قصرت تنتهي بالموت ثم الدفن والعودة إلى التراب مرة أخرى، ولم يخلق الله تعالى آدم وحيداً بل جعل له زوجة هي أمنا حواء رضي الله عنها والتي خُلقت من ضلع آدم.

أراد الله تعالى أن يكرّم آدم فعلمه الأسماء كلها وعلمه بعض من علم الغيب، ونادى على الملائكة أن يسجدوا لآدم فأطاعوا أمر ربهم وسجدوا جميعاً ما عدا إبليس فقد عصي الله ولم يسجد تكبراً حيث رفض أن يسجد لمخلوق من طين وهو مخلوق من نار، فكان إبليس ملعوناً منذ ذلك الوقت وقال إنه سيغوي ذرية آدم أجمعين ويجعلهم يحيدوا عن طريق الحق وأولهم آدم نفسه وزوجه.

خروج آدم وزوجه من الجنة

وقد أسكن الله تعالى آدم وزوجه في الجنة ونعّمهما في خيرات الجنة ولكن أشار عليهما ألا يقتربا من شجرة معينة ولكن فيما عدا تلك الشجرة فكل ما في الجنة مباح ومتاح لهما يمرحا بها حيث أرادوا، ولكن إبليس وسوس لهما كما وعد الله وأخبرهما أن تلك الشجرة هي شجرة الخلد ومن يأكل منها يؤتيه الله النعيم الدائم والملك الواسع الذي لا يبلى ولا ينتهي، وكذلك الشباب الدائم، فاستجاب آدم وزوجه لوساوس الشيطان وأكلا من الشجرة، فبدت لكل منهما عورات الآخر وأخذا يغطيان عوراتهما عن بعضهما البعض باستخدام أوراق الأشجار الموجودة في الجنة.

وقد عاتب الله تعالى آدم وزوجه بحُب الخالق أنه قد نهاهما عن هذه الشجرة فما الذي جعلهما يأكلان منها ويخالفا ما أمرهما، فقالوا إنه الشيطان، وقد استغفر آدم عليه السلام ربه فتاب عليه وعفا عنه، وأمره وزوجته بأن يهبطا إلى الأرض فسوف يكون عليهما مهمة كبيرة في هذا الكون وهي مهمة إنجاب الأبناء وتعمير هذا الكون بالذرية التي ستنقسم فيما بعد إلى الخير والشر ليظل صراع البشرية الأبدي بين الخير وعمارة الأرض والإصلاح في الكون وبين الشر والفساد والقتل والتخريب حتى يأمر الله تعالى بنهاية الكون كله.

الدروس المستفادة من قصة آدم عليه السلام

  • من خلال قصة سيدنا آدم مع رب العالمين نجد أنه لا أحد ينجو من وساوس الشيطان، فقط سليم العقيدة هو من يعود إلى ربه تائباً من الذنب ويستغفر عما بدر منه من أخطاء وعصيان لرب العالمين.
  • أن الله سبحانه وتعالى رحمته وسعت كل شيء ويقبل التوبة عن عباده.
  • أن وظيفة الإنسان الرئيسية التي خلقه الله من أجلها هي عمارة الأرض وعبادة الله وإقامة العدل في الأرض وعدم سفك الدماء ونشر العلم.