كيف تعرف أنك تعاني من الاكتئاب ؟

كيف تعرف أنك تعاني من الاكتئاب ؟

يمكن تعريف الاكتئاب على أنه شعور بالحزن والإحباط وعدم الاكتراث والاهتمام لأي شيء، ويلازم هذا الشعور الفرد بشكل مستمر ولفترة طويلة وهو ما يؤثر في حياته وفي أنشطته اليومية، ويعد الاكتئاب أحد الأمراض النفسية الشائعة بين النساء مقارنة بالراجل، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب يختلف تمامًا عن التقلبات المزاجية التي قد يعاني منها الأشخاص في حياتهم الطبيعية، فالاستجابة العاطفية المؤقتة للتحديات في حياتنا اليومية لا يمكن أن تصنف ضمن أعراض الاكتئاب.

ويعد الاكتئاب أحد أكثر الأمراض شيوعاً بين الأفراد حول العالم، ووفقًا لتقارير منظمة الصحة العالمية يعاني حوالي 350 فرد حول العالم من الاكتئاب، كما تفيد مراكز مكافحة الأمراض واتّقائها بأنّ حوالي 7.6% من الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 12 عام، قد يعانون من الاكتئاب لمدّة أسبوعين على الأقل في إحدى الفترات من حياتهم.

كيف تعرف أنك تعاني من الاكتئاب ؟

أعراض وعلامات الاكتئاب

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تمكن الشخص وتجعله يعرف عما إذا كان مصابًا بالاكتئاب ويمكن القول أن الشخص يعاني من الاكتئاب إذا استمرت هذه الأعراض أو مجموعة منها لفترة لا تقل عن أسبوعين، ومن هذه الأعراض..

  • القلق باستمرار والشعور بالحزن.
  • فقدان المتعة والاهتمام في ممارسة الأنشطة والهوايات.
  • الشعور بالعجز والذنب وانعدام القيمة.
  • الشعور بالتشاؤم أو اليأس.
  • سرعة الانفعال.
  • الشعور بالأعياء والتعب.
  • انخفاض طاقة الجسد.
  • ملاحظة بطء في الحركة أو الكلام.
  • الشعور بالقلق، وعدم القدرة على البقاء جالسًا.
  • يواجه صعوبة في التذكر أو اتخاذ القرارات أو التركيز.
  • يواجه صعوبة في النوم أو ينام بشكل مبالغ فيه، كما يعني المصاب بالاكتئاب من صعوبة في الاستيقاظ من النوم صباحاً.
  • فقدان الشهية للطعام وحدوث تغيرات في الوزن.
  • التفكير حول الموت، والانتحار.
  • المعاناة من آلام في الرأس، ومشاكل هضمية لا تستجيب لأي علاج، دون وجود سبب واضح لهذه المشاكل.

تشخيص الاكتئاب

لا يوجد في الحقيقة اختبار تشخيصي معين يمكن من خلاله تشخيص الإصابة بمرض الاكتئاب، حيث يقوم الطبيب في تشخيص الحالة بالاعتماد على معرفة الأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، ومن إجراء الحص السريري لملاحظة بعض العلامات، وربما يسأل الطبيب الشخص عدة أسئلة تتعلق بالاكتئاب، مثل سؤاله حول شهية الشخص للطعام، والنشاط، ونمط النوم، والأفكار التي تخطر في باله، وربما يجري بعض الاختبارات التشخيصية الأخرى في بعض الحالات مثل اختبار تحليل الدم في حال الشك بوجود مشكلة صحية أخرى قد ترتبط بالمعاناة من الاكتئاب، مثل عوز فيتامين د، ومشاكل الغدة الدرقية.

أسباب الاكتئاب

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالاكتئاب، ومن هذه الأسباب نذكر ما يأتي..

  1. الجينات: هناك جينات معينة يحملها الشخص تجعله أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، ورغم تلك الجينات لا تعد عاملاً قطعيًا يحدد إمكانية الإصابة بالاكتئاب أو عدمه، ومن الممكن أن يصاب الشخص بالاكتئاب رغم عدم حمله لأي هذه الجينات المسؤولة عن الإصابة بالاكتئاب، حتى أنّ الأشخاص الذين يحملون هذه الجينات ربما لا يعانوا من مشكلة الاكتئاب، بالإضافة لذلك قد يلعب التاريخ العائلي المرضي للإصابة بالاكتئاب دورا في زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.
  2. أحداث الحياة: ربما تؤدي مشاكل الحياة المختلفة في الإصابة بالاكتئاب، مثل فقدان شخص مقرب، أو مواجهة صعوبات في بناء العلاقات، أو قد يتعرض الشخص لمواقف مقلقة.
  3. مشاكل في مرحلة الطفولة: قد يكون سبب الإكتاب لتعرض الفرد لتجارب قاسية خلال مرحلة الطفولة، او تعرض الدماغ لإصابة معية في سن مبكرة، وهو ما يجعله اكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  4. هيكلية الدماغ: أظهرت بعض الدراسات التصويرية حدوث اضطراب في بعض المسارات أو الدوائر العصبيّة في الدماغ لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الاكتئاب، وحتى الآن لم يتمكّن العلماء من تحديد سبب هذه التغيّرات.
  5. أسباب أخرى: هناك مشاكل صحية عديدة ترتبط بشكل كبير في الإصابة بالاكتئاب، ومن هذه المشاكل؛ تعاطي المخدرات والكحول، والإصابة بالأمراض المختلفة، والشعور بالألم لفترة طويلة، والشعور بالقلق، وحدوث اضطرابات في النوم، والإصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

علاج الاكتئاب 

يمكن علاج الاكتئاب بعدّة طرق باعتباره أحد الأمراض النفسيّة القابلة للعلاج، وهناك 3 خطط علاجية وأساسية لمريض الاكتئاب وهي، العلاج النفسيّ، والعلاج الدوائيّ، والدعم، ويمكن توضيح هذه الطرق العلاجيّة في النقاط التالية.

العلاج النفسي

في علاج الحالات الخفيفة من الاكتئاب يعد العلاج النفسي أول الخيارات العلاجيّة التي يتمّ اللّجوء إليها، أما في الحالات المتوسطة والشديدة فيتم اللّجوء إلى العلاج النفسيّ بالإضافة إلى العلاجات الأخرى، ومن أنواع العلاج النفسي، العلاج السلوكي المعرفي والعلاج النفسي الشخصي.

العلاج الدوائي

وهنا يتم استخدام مجموعة من الادوية ويتم صرفها بواسطة الطبيب، وذلك في الحالات المتوسطة والشديدة من الاكتئابن وهناك مجموعات دوائية متوفرة قد يمكن استخدامها في علاج الاكتئاب، وهي..

  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.
  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • مضادّات الاكتئاب غير النمطيّة.
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإبينفرين الاختياريّة.

ممارسة التمارين الرياضية

للتمارين الرياضية دور هام في السيطرة على الاكتئاب البسيط، فهذه التمارين تحسّن المزاج من خلال رفع مستويات الإندورفين في الجسم، وتحفيز الناقل العصبيّ نورإبينفرين.

المعالجة بالتخجيل الكهربائي

في الحالات الشديدة من الاكتئاب والتي لم تجدي العلاجات الدوائية أي نفع في علاجها، يتم اللجوء إلى هذه الطريقة العلاجية.

كلمات دليلية