كيف تصلي المرأة صلاة الجمعة في البيت؟

2019-02-28T19:57:03+02:00
2019-03-26T01:37:29+02:00
إسلاميات
28 فبراير 2019910 مشاهدة
كيف تصلي المرأة صلاة الجمعة في البيت؟

كيف تصلي المرأة صلاة الجمعة في البيت؟ وما هو حكم صلاة الجمعة في البيت للمرأة؟، فتاوى كثيرة تتعلق بحكم صلاة الجمعة، ويعود ذلك إلى أهمية صلاة الجمعة بالنسبة للمسلمين في كل مكان، تعد صلاة الجمعة من الصلوات التي لها أهمية خاصة بالنسبة لكل مسلم ومسلمة، فهي الصلاة التي يجتمع فيها المسلمين لسماع الخطبة الأسبوعية التي تجدد الإيمان في القلوب، وكذلك أداء ركعتين في رحاب يوم الجمعة المقدس، وأداء صلاة الجمعة فرض على كل مسلم، ولكنه ليس فرضاً على المسلمات، بمعنى أنه تجوز المرأة أن تؤدي صلاة الجمعة أو تتركها، ونجيب اليوم على سؤال كيف تصلي المرأة صلاة الجمعة في البيت؟ وحكم صلاة الجمعة للمرأة في البيت من خلال الأسطر التالية.

كيف تصلي المرأة صلاة الجمعة في البيت؟

شرع الله سبحانه وتعالى العبادات بما لا يثقل على كاهل المسلمين، فالغرض من العبادة هو التقرب من الله عز وجل وطاعته، لذا لم يكلف الله تعالى العباد بما يثقل عليهم ويتعبهم، فصلاة الجمعة فريضة على كل مسلم بالغ قادر عاقل، والغرض منها الجمع بين المسلمين وبعضهم البعض، وتذكر الله سبحانه وتعالى عن طريق خطبة الجمعة التي تحبب العباد في العبادات، ولكن تسقط تلك الفريضة بوجود ما يعيق الشخص عن أداء صلاة الجمعة، لذلك فإن صلاة الجمعة غير واجبة على المرأة، والأطفال، والشيخ الكبير، والمريض، ومن عليه ديون يهرب من دائنه، ومن يهرب من الحاكم الظالم، ومن يخاف من شيء ما بالطريق، ومن المسافر، ومن كل من لم يستطيع النزول من بيته لأداء صلاة الجمعة بسبب وجود ما يمنعه ليس تكاسلاً منه أو تهاوناً في حق الصلاة، فإن ترك الجمعة عمداً يأثم.

أما بالنسبة للمرأة فإنها يجوز لها الذهاب إلى أداء صلاة الجمعة ما إن التزمت بالضوابط الشرعية للنزول من المنزل، كأن ترتدي الملابس الشرعية الفضفاضة التي تصلح للصلاة، وأن تمضي في طريق لا تمر به على رجال، أو أن تسير بصحبة محرم كذهاب المرأة وزوجها لأداء صلاة الجمعة أو ذهاب المرأة مع صديقاتها مع الحرص على الذهاب قبل الرجال في موعد سابق إلى المسجد حتى لا يحدث فتن أو خلافه، فإذا لم تستطيع الذهاب إلى صلاة الجمعة فلا يجوز لها أن تصلي الجمعة في البيت.

حكم ترك صلاة الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة للنساء

يجوز للنساء ترك صلاة الجمعة فهي ليست فريضة عليهن، وإنما إذا أدت المرأة صلاة الجمعة في المسجد فإنها تنال ثوابها إذا ما كان في ذلك ما يشق عليها، وصلاة المرأة في منزلها خير وإنما في حالة صلاة الجمعة فلا يجوز أن يؤديها الفرد في البيت، حتى لو سمع خطبة الجمعة في المسجد المجاور أو من خلال التلفاز، ولكن يجب أن يشهد الخطبة في المسجد، وبالنسبة للمرأة فإنها تؤدي صلاة الظهر بشكل طبيعي أربع ركعات مثل الأيام الباقية من الأسبوع، حيث أن صلاة الجمعة تعد بديلة عن صلاة الظهر في يوم الجمعة، فإن تركت الجمعة فعليها أن تصلي فريضة الظهر.

حكم ترك صلاة الجمعة للرجال

أما بالنسبة للرجال، ففي حال كان مكلفاً غير مريض أو مسافر أو غير ذلك من الأعذار التي ذكرناها، فتجب عليه صلاة الجمعة بل يأثم إذا تركها، وعلى المسلم حضور خطبة الجمعة من بدايتها والحرص على الذهاب مبكراً قبل البدء في الصلاة وحضور الصفوف الأولى من المصلين، وفي حالة وجود أي عذر من السابق ذكرها كالمرض أو السفر فإنه يصلي الظهر في البيت 4 ركعات.