كيف تستغل شهر رمضان لتحسين شخصيتك؟

  • 23 أبريل 2019 - 4:46 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
كيف تستغل شهر رمضان لتحسين شخصيتك؟

بناء العادات الناجحة في شهر رمضان، إلى جانب كونه الشهر الذي تُغلق فيه أبواب الجحيم وتُفتح أبواب السماء لجميع أولئك الذين يسعون إلى المغفرة، رمضان هو أيضا الشهر الذي يمكن للمسلمين الذهاب لزيادة ضبط النفس ومحاولة جعل روحهم وجسدهم نقية من خلال مقاومة كل العادات السيئة والتحرك على طريق البر والخير، لذا كيف تستغل شهر رمضان لتحسين شخصيتك؟.

كيف تستغل شهر رمضان لتحسين شخصيتك؟

لكل شخص منا مكانته وطباعه المختلفة عن الأخرين، وبالتأكيد تنعكس طباعه هذه على روحه وطريقة تعامله مع الأشخاص، لذلك ، إذا كان شخص ما يتمتع بطابع جيد، فهو تلقائيًا انعكاس لروحه، لذلك، يعد تحسين الشخصية خلال شهر رمضان أحد أفضل الطرق للارتقاء والنقاء الروحيين، تناقش السطور أدناه التدابير الرئيسية التي يمكن للمسلم اتخاذها خلال شهر رمضان لتحسين شخصيته.

سلامة القلب من الضغينة

في شهر رمضان، يفتح الله سبحانه وتعالى أبواب المغفرة لجميع أولئك الذين يصومون، لذلك ، إذا بدأ الله عز وجل أن يغفر للناس، فمن الضروري أن يغفر المسلمون لبعضهم البعض، يتم الصوم خلال النهار والصلوات أثناء الليل بهدف تطهير القلب والروح، وبالتالي، فإن السؤال المطروح هو كيف يمكن أن يكون قلب الشخص نقيًا إذا كان به ضغينة ضد الأخرين، لذلك، لا يمكن أن يتم تطهير الروح إلا عندما ينقي الشخص قلبه أو يخلصه من كل الحقد والخبث والضغائن عن طريق مسامحة الناس، عندما يغفر أحدهم الآخر، عندها فقط ينبض القلب وينقيه، ويجد المرء السلام والهدوء في الصلوات والصيام التي يؤديها في شهر رمضان.

التحكم في الغضب

السيطرة على الغضب وتجنب الأخطاء الشائعة أول ما يتعين على المسلم فعله فيما يتعلق بتحسين الشخصية هو التحكم في الغضب، إنها واحدة من أسوأ الصفات الإنسانية التي تفسد كل الخير الذي يفعله الشخص ويدمره، علاوة على ذلك، فإن الصيام في رمضان يعلم التسامح والتواضع، وبالتالي، لا جدوى من الغضب خلال رمضان، بدلاً من ذلك، يجب على المسلم محاولة السيطرة على الغضب، لذا عندما يشعر المسلم بأنه بدأ في نوبة الغضب، يجب عليه أن يتذكر أنه هو في شهر رمضان المبارك وأنه في هذا الشهر يجب أن يكون جيدًا، وأن يبتعد عن الغضب قدر الإمكان، بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الأخطاء الشائعة التي تشمل الغضب المتكرر، والنوم طوال اليوم، وعدم الاهتمام بالكلام. 

كن صبورًا

عندما يكون الشخص في حالة صيام، لا يأكل أو يشرب بغض النظر عن عدد المرات التي يُقدم فيها طعامًا، وهذا يعني أن الشخص يمارس في الواقع ضبط النفس وأقرب أشكالها هو الصبر على الجوع أو العطش، لذلك، يُعلم الصوم التحلي بالصبر وتجنب الأشياء التي تُفسد الصيام بغض النظر عن مدى قوة الشخص الذي يتوق إليه أو مدى استفزازه لشخص ما، وبالتالي، خلال شهر رمضان، يحتاج المسلم إلى دمج وزيادة جودة الصبر في شخصيته، مع هذا الصبر الذي يكتسبه في فترات الصوم، يكون الشخص أكثر قدرة على التعامل مع الأخرين، وتُحسن مراسه خلال المواقف الصعبة.

الإبتعاد عن الكذب

الصيام متعدد الأبعاد، إلى جانب الجوانب الفيزيائية للصيام، يجب على المرء أيضًا رعاية العناصر الاجتماعية والروحية، بما في ذلك الامتناع عن الكذب، من أجل الاستفادة الكاملة من الصيام.  

فعل الخير

 سمة أخرى يمكن أن تساعد في جعل شخصية الشخص قوية وأفضل هي كونها خيرية والتعود على فعل الخير، رمضان هو شهر النعم والرحمة، في هذا الشهر، من خلال الصيام، يُختبر الشخص معاناة الأشخاص الذين لا يستطيعون الوصول إلى ضرورات الحياة مثل الطعام ثلاث مرات في اليوم والمياه النظيفة للشرب، لذلك، عندما يمر شخص ما بمثل هذه التجربة، فمن المؤكد أن يكون بمثابة تحول حيث يجب أن يعمل الشخص على جعل حياة الآخرين بشكل عام والأقل حظًا سهلاً، في هذا الصدد، يجب على المسلم أن يحاول أن يكون خيريًا قدر الإمكان خلال شهر رمضان، يمكن أن تساعد هذه المؤسسة الخيرية في توفير الدعم لأولئك الذين يجدون صعوبة في كسب الخبز والزبدة لشهر رمضان للاستمرار في الصيام، لذلك ، حاول أن تداوم على فعل الخير، وقم بإخراج زكاتك.

إتباع النبي

اتبع ما اعتاد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) القيام به في رمضان أحد أفضل الطرق لتطوير شخصية جيدة في شهر رمضان هو محاولة اتباع الطريقة التي اعتاد بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قضاء رمضان، نظرًا لأن أعمال النبي هي المثال الأساسي لأن تصبح مثاليًا في المجتمع، فإن اتباعها سيؤدي بالتأكيد إلى تطوير شخصية جيدة لك، فيما يلي الأعمال الشائعة التي يمكن فعلها في شهر رمضان: دراسة القرآن، التراويح، النوافل، ليلة القدر، الإعتكاف، الاعمال الخيرية، وبإتباع هذه الأعمال التي إعتاد فعلها النبي في شهر رمضان، ستشعر براحة نفسية.

النبي (صلى الله عليه وسلم) هو أفضل مثال لنا جميعا على اتباعه، لأنه كان لديه مستوى عال من الأخلاق وأفضل الأخلاق، إذا كان هناك مجال واحد في حياتنا يجب أن نحسنه باستمرار فهو علاقتنا مع الله والمقربين منا وأفضل طريقة للقيام بذلك هي أن تكون شخصًا يتمتع بأخلاق عالية، ها هو أفضل وقت لبدء زراعة شخصية جيدة  في شهر رمضان عندما نكون أكثر قربًا من الله.

نشر السلام والحب

 قبل كل شيء أعظم سمة شخصية يجب على المسلم دمجها في شخصيته خلال شهر رمضان المبارك هو نشر الحب، خلال شهر رمضان يحتاج المرء إلى المحبة والرعاية تجاه الآخرين وكذلك الأشخاص المقربين إليك، ساعدهم ، اعتن بهم، ساعدهم ، وكن خيريًا لهم، استمع إليهم، أشركهم ، أطعمهم، شراء ملابس جديدة للمحتاجين، وأعطي رسالة السلام والفرح للجميع، إن نشر الحب والسلام هو أعظم سمات الشخصية التي يمكن للمسلم دمجها ونشرها في رمضان لأنها توفر فرصة كبيرة للعناية وتوفير إحتياجات المحتاجين من المجتمع.

الامتنان وشكر الله

نعلم جميعًا أنه لا يمكننا أبدًا حساب كل النعم التي أعطانا إياها الله سبحانه وتعالى، لكن رمضان هو الوقت الذي يتم فيه تذكيرنا بالمقدار الذي نأخذه حقًا، عندما يحين وقت صيامنا لتناول الإفطار، على الرغم من أن طاولاتنا قد تنتشر مع الكثير من الطعام، لا ينبغي لنا أن ننسى أن هناك مسلمين آخرين أقل حظًا منا  يحاولون البحث عن أي قصاصات من الطعام يفطرون بها، لذا يجب أن نشكر الله على نعمه، وبيعد رمضان هو وقت العطاء والتفكير وتحسين أنفسنا، رمضان هو الوقت المناسب لإظهار التعاطف مع أولئك الذين هم أقل حظًا.

باختصار، بالإضافة إلى الصلاة والصيام خلال شهر رمضان، يعتبر الشهر أيضًا بمثابة منصة تدريب يمكن للمسلم من خلالها تحسين شخصيته أو ترقيتها إلى مستوى أعلى من الروحانية بالإضافة إلى عظمة الشخصية، من أهم جوانب الإسلام هو أنه ينبغي للمرء أن يسعى جاهداً للحصول على معايير أخلاقية عالية وحسن الخلق، وعندما سئل عن أفضل المؤمنين، أجاب النبي (صلى الله عليه وسلم) ، هم أولئك الذين لديهم أفضل الشخصيات والأخلاق.