كيف تتخلص من الهموم

Abd EL-Rahman Kamal
الطب والصحة
12 يناير 2020819 مشاهدة
كيف تتخلص من الهموم

كيف تتخلص من الهموم ؟ مع ضغوطات الحياة قد يصاب الكثير من الناس بالهموم ويتعرضون للكثير من المشكلات، ونرصد في الموضوع كيف يمكن لأي فرد أن يتخلص من الهموم التي تناله.

كيف تتخلص من الهموم

1- الابتعاد عن الأشخاص السلبيين

لكي تتخلص من الهموم يجب أن تقضي وقت أقل مع الاشخاص الذين يسببون لك الموم ويتركونك تشعر بالإحباط، بل يجب الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص أو يمكنك وضع حدودًا في علاقتك معهم، وإن كان بالضروري التعامل معهم سواء في عمل أو بنطاق العائلة تحدث معهم في مواضيع بعيدة عن حدود الهموم والشكوك والقلق والتوتر، كما يمكنك أن تجعل علاقتك معهم رسمية.

2- تخصيص وقت لمناقشة الهموم

يجب أن تخصص فترة زمنية لكي تفصح عن الهموم، كما يجب اختيار المكان والوقت المناسب لذلك، فعلى سبيل المثال يمكنك تخصيص وقت يومي من الساعة 7 حتى الساعة 7:20 في غرفة المعيشة، وبهذه الطريقة سيكون الهم مقتصرًا على فترة معينة من اليوم ويمكنك بهذا التصرف أن تتخلص من الهموم طيلة اليوم.

3- تأجيل التفكير بالهموم

يجب أن يسعى الفرد لتأجيل التفكير في الهموم التي تدور في أفكاره خلال فترة النهار، ويجب أن يذكر الإنسان نفسه دائمًا بان التفكير في الهموم يجب أن يكون في وقت لاحق ولا داعي للهم والقلق في اللحظة الحالية. 

4- الممارسات الصحية للجسم

لاشك أن هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تزيد من الهموم والقلق، كالكافيين والمخدرات والكحول، ويجب أن تتوقف عن تلك العادات السيئة والقيام بممارسة التمارين الرياضية الصحية، خاصة وأنها تحارب التعب وتزيد من نشاط الشخص على المدى الطويل، ويمكنك أيضًا قبل الذهاب للنوم ممارسة أنشطة الاسترخاء، والتأمل أيضًا يساعد على تهدئة النفس ويقلل من المشاكل والهموم.

5- البحث عن الدوافع الإيجابية

لاشك أن البحث عن الدوافع الإيجابية يساعدك كثيرًا على التخلص من الهموم، خاصة وأن كثير من الناس يتعقد أن القلق يعد محفز لإنجاز الأعمال المطلوبة، لذلك يجب أن يفكر الفرد في دوافع إيجابية تزيد من تحفيزه وتشجيعه، فعلى سبيل الناس يمكن للفرد أن يكافئ نفسه إذا قام بإنجاز مهامه من خلال الترفيه عن النفس أو الذهاب في نزهة أو المشي.

6- مواجهة الهموم والقلق

ومن أهم الطرق للتخلص من الهموم والقلق هو مواجهتها والسعي في التغلب علي، كما وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتعرضون للمخاوف والهموم عكس الأشخاص الذين لا يتعرضون لها، خاصة وأنهم لا يمتلكون القدرة على التعلم من المشاكل التي يتعرضون لها، وبالتالي يستطيع الفرد أن يواجه همومه من خلال خوض تجربة القلق ذاتها، والتي ستكسب الفرد القدرة على حلّ الهموم ومواجهتها.