كيف تتخلص من الضيق؟

2020-01-12T21:51:59+02:00
2020-01-31T04:27:51+02:00
الطب والصحة
12 يناير 2020574 مشاهدة
كيف تتخلص من الضيق؟

كيف تتخلص من الضيق؟ يتعرض الإنسان للكثير من المواقف طوال فترات حياته وقد يشعر بالسعادة في بعض المواقف وربما يشعر بالضيق تجاه مواقف أخرى، ونرصد لكم في الموضوع الآتي بعض النقاط التي من شأنها قد تساعد الفرد على التخلص من ضيقه وهي.

كيف تتخلص من الضيق؟

التوقف عن الحديث السلبي عن الذات

الشخص المصاب بالضيق يرى دائمًا العالم بطريقة ونظرة سلبية للغاية، وعتدما تسوء أموره يميل دائمًا لإلقاء اللوم على نفسه وهو ما يزيد من مشاعر اللامبالاة والشك لديه، لذلك يجب على الشخصأن يراقب حديثه السلبي الداخلي، ويذكر نفسه دائمًا بان تفكيرها السلبي مرتبط بتفكير شخص يعاني من الاكتئاب، كما ينصح أيضًا بعدم التركيز على المواقف والأفكار السلبية وهو ما يساهم بالتأكيد في التخلّص من الحزن والكآبة والضيق.

 الاستماع إلى الموسيقى

لاشك ان الموسيقى لها دور هام في تغيير الحالة المزاجية للفرد، لذلك يمكن للشخص المصاب بالضيق أن يستمع إلى لحن دافئ ومتفائل بهدف تغيير الجو السلبي ويخلق حالة من الإيجابية مع التخفيف من الضيق، فالموسيقى غذاء للروح ويمكنها بسهولة تغيير كيمياء الدماغ وهو ما يؤدي لتحسين المزاج.

الحصول على ساعات من النوم الكافي

قد يصاب الفرد بالتوتر والقلق عندما ينام ساعات غير كافية، فالنوم والمزاج يرتبطا مع بعضهما بشكل وثيق، بينما نجد أن الوم الصحي يعزز الاستقرار النفسي لدى الإنسان وهذا ما أكدته الدرسات الحديثة حيث ذكرت أن الحرمان من النوم الجزئي يؤثر بشكل كبير على التوزان العاطفي والمزاج والحيوية الذهنية والبدنية والإبداعية، لهذا يجب على الفرد أن يحصل على ساعات نوم كافية من 6: 8 ساعات نوم كل ليلة يوميًا.

عيش اللحظة

الحياة ليست دائمًا تبعث الهم والحزن، بل هناك لحظات مبهجة كثيرة تدعو للتأمل والتفكير الواعي، وببساطة يمكن للإنسان أن يستمتع بتجاربه عندما ينغمس في لحظاته الحالية دون أحكام أو تحليل متعمد، ويمكن أيضًا تفقد النفس عند قراءة رواية ما، أو يخصص وقت كافي شبه يومي أو أسبوعي لكي يمارس فيه الهواية التي يفضلها.

تعزيز الجانب الروحي

للإيمان والصلاة دورًا هامًا في جعل الإنسان يشعر وأنه جزء عظيم، كما أكدت الدراسات بأن الممارسات الروحية كتمارين الذهن العادية واليوغا تزيد من إحساس الفرد بالرفاهية وتقلل مشاعر الضيق لديه، لهذا يجب على الفرد أداء الصلاة، وتخصيص أوقات للتأمّل والتفكر.

عدم الخوف من الفشل

ربما يقلق الشخص بشان عرض تقديمي في العمل أو لقدومه على امتحان هام يحتاج لدراسة، لذلك يجب التركيز على الأشياء التي تقع ضمن نطاق السيطرة للخروج والتغلب على مشاعر القلق، مثل خلق الدعم بين الزملاء وإعداد أعمال خاصة، وإنشاء جدول زمني مفصل للدراسة وذلك بهدف تقليل تلك المشاعر السلبية.