كيف أقضي صلاة الوتر

كيف أقضي صلاة الوتر

يسأل المسلمون عن أحكام صلاة الوتر فيقول كيف أقضي صلاة الوتر إذا فاتتني وما هو حكم صلاة الوتر وما يجب على المسلم فعله في صلاة الوتر، فرض الله سبحانه وتعالى على كل مسلم ومسلمة خمس صلوات في اليوم والليلة على كل منهم أن يؤتيها دون تهاون أو تكاسل، فالصلاة هي عماد الدين وهي الفريضة الأولى بعد نطق الشهادتين، لذا فلا بد على كل مسلم ألا يتهاون في حق الصلاة وأن يؤديها على أكمل وجه، أما صلوات النوافل فيمكن تركها ولا يأثم تاركها ومنها صلاة الوتر فهي نافلة وليست بفرض، والٱن أجيب على سؤالك أخي المسلم كيف أقضي صلاة الوتر من خلال الأسطر التالية.

كيف أقضي صلاة الوتر

ذكرنا أن صلاة الوتر من صلوات النوافل التي قد يؤديها المسلم أو لا يؤديها فهي صلاة غير مكتوبة أي لا يحاسبنا الله على تركها ولكنها ذات فضل عظيم على من يؤديها، فهي صلاة متممة لصلاة الليل أي يختتم بها المسلم صلواته في الليل وموعدها الصحيح هو ما بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر، ويفضل أن يؤخرها المسلم حتى الساعات الأخيرة قبل الفجر ولكن إذا نام واعتقد وأعتقد أنه لن يستيقظ قبل الفجر فالأفضل أن يصليها قبل النوم، فذلك خير من أن ينام عنها حتى يدرك أفضالها.

يمكن أن يصلي المسلم صلاة الوتر ركعة واحدة أو أكثر من ركعة على أن يكون عدد فردي من الركعات أي واحدة أو ثلاثة أو خمسة أو سبعة أو تسعة أو إحدى عشر ركعة، وأقصى عدد لصلاة الوتر هو 11 ركعة لا يزيد عن ذلك وأقل عدد لصلاة الوتر هو ركعة واحدة وتعتبر صحيحة.

أما بالنسبة لكيفية صلاة الوتر فهي تكون كالصلاة العادية يكبر المسلم تكبيرة الإحرام ثم يقرأ دعاء الاستفتاح ويبدأ بالفاتحة ثم سورة قصيرة يمكن أن تكون سورة الإخلاص ثم يركع ثم يرفع ويفضل أن يقرأ دعاء القنوت ثم يسجد سجدتين يقرأ بينهما دعاء ما بين السجدتين ثم يقرأ التشهد، أما في حالة صلاة الوتر أكثر من ركعة فلا يقرأ تشهد إلا في الركعة الأخيرة ولا يسلم إلا في نهاية الصلاة أو يسلم قبل الركعة الأخيرة.

حكم صلاة الوتر

 

  • صلاة الوتر هي صلاة نافلة وسنة مؤكدة إلا أن المذهب الحنفي أكد على وجوب أدائها على كل مسلم ومسلمة مثلها في ذلك مثل الفريضة.
  • يستحب ألا يترك المسلم صلاة الوتر حتى في حالة السفر، فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي الوتر إذا سافر أيضاً مما يعني مدى أهميتها للمسلم.
  • اتباعا للسنة النبوية الشريفة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الوتر ثلاث ركعات في أغلب الأوقات، وكان يقرأ فيهم سورة الأعلى والكافرون والإخلاص بالترتيب في الركعات الثلاثة عقب الفاتحة.
  • إذا لم تصل صلاة الوتر في يوم ما وأردت تعويضها في صباح اليوم التالي فيمكن صلاتها ركعتين مع صلاة الضحى في نفس التوقيت ولكنها تصبح ركعتين وتسمى صلاة الشفع.
  • لا يمكن صلاة الوتر مرتين في الليلة الواحدة، فإن صلاها المسلم مبكرٱ كأن يصليها بعد العشاء مباشرة على سبيل المثال ثم لم ينام وأراد أأن يصلي نوافل مرة أخرى فلا يختتم صلاته التالية بالوتر، ولكن الأفضل تأخير الوتر لتكون ختام صلوات الليل وٱخر ما يصليها المسلم قبل الفجر.
  • صلاة الوتر من الصلوات التي تقرب العبد من ربه فيستحب الدعاء عقب صلاة الوتر بما شاء الإنسان من مطالب الدنيا والٱخرة.