كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟

كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟

تتساءل معظم النساء الحديثات العهد بالزواج كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟ وذلك لأنها لا تتمتع بخبرة المرأة التي سبق لها إنجاب الأطفال، فنرى أنها تكون دائما في حيرة من أمرها حتى تتأكد من وجود الحمل أو عدمه.

الحمل

من المعروف أن كل امرأة متزوجة حديثا تحلم بالوقت الذي تعرف فيه أنها حامل، وأنه إذا حدثت بعض التغيرات الهرمونية الأنثوية فهنا تبدأ مرحلة الحمل، وهذه البداية تتمثل في التقاء البويضة بالحيوان المنوي في قناة فالوب ثم انتقالها بعد التخصيب إلى الرحم، إلا أن المرأة لا يمكن أن تعرف ذلك قبل الدورة الشهرية فتضطر للذهاب إلى الطبيب أو إجراء الفحص، إلا أنه توجد الكثير من الطرق التي تساعد في معرفة حدوث الحمل.

كيف أعرف أني حامل قبل الدورة؟

بسبب التغييرات التي تطرأ على المرأة بعد الزواج يجعلها هذا السؤال في حيرة من أمرها دائما، إلا أنه كما قلنا توجد الكثير من الطرق والعلامات التي تدل على حدوث الحمل، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

  • إذا شعرت بآلام شديدة في الثديين، وظهور خطوط زرقاء حولهما وملاحظة تغير في حجمهما وتغير في لون الحلمة.
  • ومن الأدلة على وجود الحمل ملاحظة اختلاف في لون عنق الرحم وتحوله إلى اللون الأرجواني.
  • الإحساس بحكة شديدة في المهبل.
  • ملاحظة اختلاف في لون البول.
  • ظهور بعض العروق الحمراء في العين.
  • الإحساس بمرارة شديدة في الفم.
  • ملاحظة وجود إفرازات مهبلية شديدة لم تكن في السابق.
  • الإصابة بارتفاع في درجة الحرارة، ويحدث هذا بسبب الزيادة في نشاط الغدد الدرقية.
  • ملاحظة وجود نقط بسيطة من الدم ويكون لونها أحمر داكن مائل للبني.
  • الانتفاخ الشديد في البطن الذي تكون معه بعض الآلام في البطن بسبب الغازات الشديدة.
  • الشعور بتعسر في العملية الهضمية التي يصاحبها الإمساك الشديد، ويكون ذلك بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • ومن أكثر الطرق المؤكدة لحدوث الحمل التوجه إلى أحد المختبرات وإجراء تحليل دم حساس يؤكد وجود هرمون الحمل.

أعراض الحمل الطبيعية

على الرغم من اختلاف أعراض الحمل من امرأة لأخرى واختلافها أيضا عند نفس المرأة من حمل لآخر، إلا أن هناك بعض التغيرات التي تظهر على جميع الحوامل، وهذه الأعراض قد يكون انتهائها بعد الشهر الثالث وقد تستمر عند بعض النساء إلى ىخر الحمل، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة في الثديين وتورمهما وملاحظة تغيير في حجمهما، وذلك استعدادا منهما للحليب.
  • الإصابة بالقيء والغثيان باستمرار إلا أن الإصابة بهما تكون شديدة في فترة الصباح.
  • يؤدي ارتفاع هرمون البروجستيرون والأستروجين إلى الإحساس بالتعب الشديد والإرهاق باستمرار والرغبة في الراح والاسترخاء.
  • الشعور بشهية مفتوحة دائما ورغبة في تناول الطعام باستمرار، وفي بعض الأحيان يكون العكس فتشعر المرأة بعدم الرغبة في تناول الطعام، وتشعر أنها لا تطيق رائحته في أنفها.
  • الإحساس بالرغبة في التبول باستمرار، وذلك بسبب الضغط على المثانة.
  • الإحساس المستمر بالرغبة في النوم طوال الوقت.
  • الإحساس بآلام مستمرة في منطقة البطن وأسفل الظهر.
  • الشعور بالإغماء دائما، والدوخة باستمرار طوال الشهور الأولى للحمل.
  • ملاحظة تغييرات وتقلبات مزاجية لم تكن في السابق نتيجة اضطراب الحالة النفسية.