كيف أحبب أطفالي بالصلاة؟

إسلاميات
28 فبراير 2019925 مشاهدة
كيف أحبب أطفالي بالصلاة؟

كيف أحبب أطفالي بالصلاة؟ وكيف أجعل قلوبهم متعلقة بالعبادة وحب الله؟، الصلاة هي الركن الأهم من أركان الإسلام، جاء فرضها في المقام الثاني بعد أن يشهد المسلم أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، لذلك كانت الصلاة ذات أهمية ومكانة خاصة في قلوب المسلمين، ومن يعتاد على الصلاة يرى حياته تصبح أفضل، وينير الله له دربه، لذلك تود كل أم أن تجعل قلوب الأبناء معلقة بالصلاة وأدائها على أوقاتها وعدم التهاون في الصلوات أو مواعيدها، لذلك تسأل الأم كيف أحبب أبنائي في الصلاة وأجعله ينتظمون فيها، ومن خلال موقع ومجلة المصطبة نجيب كل أم على سؤال كيف أحبب أطفالي بالصلاة؟ عن طريق بعض النقاط الهامة.

كيف أحبب أطفالي بالصلاة؟

ينشأ الطفل على ما يراه من سلوك أبويه، فمهما حاولت أن تعوديه على سلوكيات معينة ظناً منك أنه بهذه الطريقة سيكون صالحاً أو سيكون أفضل منك فأنت مخطئة، فلكي تعلمي طفلك سلوكاً معيناً لا بد وأن يرى قدوة هذا السلوك فيك وفي والده، فالطفل ينشأ على تقليد الوالدين والإخوة الكبار ويرى فيهما قدوته في كل أمور وجوانب حياته، لذلك فالخطوة الأولى التي يمكن من خلالها أن يحب طفلك الصلاة هي أن يرى ذلك فيك وفي والده، فعليك أولاً أن تنتظمي في صلاتك اليومية، وإلى جانب ذلك هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها لكي يحب طفلك الصلاة، ومنها:-

تربية الطفل على الصلاة

معظم من يعانون في تعليم أطفالهم الصلاة يبدأون في تعليمهم في وقت متأخر، أي ما بعد 8 أو 9 سنوات، فقد أمرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن نعلم الصلاة للطفل منذ أن يتم عمر 7 سنوات، وذلك عن طريق تعليمه قواعد الصلاة الصحيحة، من أذكار وترتيب لحركات الصلاة، أما التعليم المبدئي للصلاة فيجب على الأم أن انتبه له من قبل هذا السن بكثير، حيث تبدأ منذ سن العامين حيث يرتبط الطفل بأن تقوم الأم للصلاة كلما استمع إلى الآذان، ويراها طفلها تصلي فور سماع الآذان، فينشأ على حب الله وطاعته وسرعة تلبية النداء للصلاة.

اصطحاب الطفل إلى المسجد

أن يصطحب الأب طفله إلى المسجد منذ عمر الخامسة لأداء صلاة الجمعة أو إحدى الفرائض، وهناك قد يجد من المصلين ذوي القلوب الرحيم الذين يعاملون الأطفال برفق ويعلمونهم الصلاة ويعطونهم بعض الحلوى فيحبون الذهاب إلى المسجد.

مكافأة الطفل بعد كل أسبوع من الإلتزام بالصلاة

اجعلي لطفلك مكافأة يحبها عقب كل أسبوع التزم به في صلاته، كأن تخرجي معه في نزهة إلى المكان الذي يطلبه، أو أن تصنعي له نوع الحلوى المفضل أو تحضري له هدية.

تعريف الطفل بأهمية الصلاة

عليك أن تبدأي بتعليم طفلك ما هي أهمية الصلاة وأنها وسيلة لكي نتقرب إلى الخالق، وأن الصلاة تجعل الله تعالى يحبنا ويرضى عنا فيؤتينا الخير الكثير في الدنيا وما نتمناه، وكذلك يجزينا الجنة في الآخرة.

حكم ضرب الأطفال على الصلاة

بين لنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن ضرب الأطفال لكي يصلون لا يصح منذ بداية تعليمهم، فالطفل يظل يتعلم الصلاة منذ عمر السابعة وحتى العاشرة، لذلك لا يجوز ضربهم على الصلاة في هذه السن الصغيرة، وإنما يبدأ الأب في ضرب الإبن على ترك الصلاة بعد إتمامه العاشرة، وذلك حتى يكون قد كبر وأصبح مدركاً لأهمية الصلاة، على أن يكون الضرب غير مبرح حتى لا يكره الصلاة بدلاً من أن يحبها ويقبل عليها.