كيفية معالجة الخراج

كيفية معالجة الخراج

الخراج

يمكننا أن نعرف الخراج على أنه المظاهر الجلدية التي يتعرض لها عدد كبير جدا من الناس وتظهر عادة في شكل جيوب من الأنسجة المنغلقة والتي تكون ممتلئة بالقيح أو السائل هذا هو الخراج أو كما يسميه البعض الخراجات الجلدية، وعادة ما تنشأ تلك الخراجات في أنسجة وأعضاء مختلفة داخل جسم الإنسان مثل الأنسجة الرخوة أو الغدد الليمفاوية والأنسجة الواقعة تحت الجلد، وتظهر أيضا في جذور الأسنان بالإضافة للأعضاء الداخلية مثل الكبد والرئة والمخ والزائدة الدودية، وفي المقال التالي سوف نتعرف على كيفية معالجة الخراج.

أعراض الخراج

ويوجد العديد من الأعراض الجانبية التي تطرأ على الشخص الذي يظهر في جسمه الخراج من أبرز تلك الأعراض الألم الحاصل في المنطقة المصابة بمرض الخراج، فضلا عن سخونة شديدة في تلك المنطقة، وجود حكة في المناطق المصابة بالخراج داخل جسم الإنسان، أيضا وجود احمرار في الجلد الذي تعرض للإصابة.

وبالنسبة للأسباب الكامنة وراء الإصابة بالخراجات الجلدية فيوجد العديد منها فيوجد الإصابة الطفيلية أو البكتيرية كما يسميها البعض، كما توجد أجسام غريبة داخل المنطقة المصابة، ويوجد أيضا الالتهاب الميكروبي الجلدي وهو الذي يبدأ من خلال جريب الشعرة ومن ثم يمتد ومن بعد ذلك لطبقات الجلد والتي تكون عميقة بشكل أكبر

ويوجد أيضا نوع من أنواع الخراج يسمى خراج الأسنان والذي يتسبب عادة بسبب وجود التهاب في اللثة أو إصابتها بأمراض مختلفة فضلا عن تسوس الأسنان ووجود انتفاخات في الغدد الموجودة بالرقبة، ويمكن أن تتسبب أيضا بسبب الصدمات التي تعرضت إليها الإنسان، وهو ما يجعل المريض يشعر بألم شديد عند مضغ أي طعام.

كيفية معالجة الخراج

ووصف الطبيب المختص للعقاقير المضادة للبكتيريا التي تصيب الإنسان بالخراج هي التي تتوقف عليها كيفية معالجة الخراج ، وذلك في حالة إن كان الخراج سطحي أو داخلي، كما يتم العلاج من خلال خضوع المصاب لعملية جراحية يتم من خلالها ازالة الخراج بشكل نهائي وما تجمع حوله من صديد.

وأيضا يمكن أن تساعد العلاجات المنزلية في علاج بعض الحالات من الخراجات الجلدية وذلك من خلال وضع كمادات رطبة ساخنة على المنطقة المصابة وذلك خلال عدة مرات في اليوم الواحد، والتي تساعد بدورها على منح الطراوة والاسترخاء للجلد قبل خروج القيح وانفجاره.

ولعلاج الآلام الناشئة والخراج الموجودة في الأسنان يجب الاهتمام دائما بصحة الأسنان وتنظيفها حيث إن إهمال صحتنا والأسنان يؤدي إلى التسوس ومن ثم ظهور الخراجات التي قد تؤدي إلى مشاكل كبير بعد ذلك، حيث يسمح التسوس بدوره من تكوين حفر سنية كبيرة في الأسنان وقد تصل الحفر تلك إلى حجم العصب وهو ما سيؤدي إلى آلام شديدة جدة في الأسنان، لذا وجب التنويه بأهمية الأسنان وأهمية الحفاظ على سلامتها ونظافتها والحفاظ على صحة الجسم ككل حيث إن الحفاظ على صحة الجسم ككل يحمي الجسم من الكثير من الأمراض التي نحن بغنى عنها.