كيفية صلاة الحاجة بالتفصيل

كيفية صلاة الحاجة بالتفصيل

نوضح لكم كيفية صلاة الحاجة بالتفصيل والغرض منها وأهم الأذكار التي يقولها المسلم في صلاة الحاجة حيث تعرف صلاة الحاجة أو صلاة قضاء الحاجة بأنها نوع من الصلوات التي يكون الغرض منها هو أن يطلب العبد من ربه قضاء حاجته وتحقيق أمنية معينة في قلبه، أو أن يساعده الله سبحانه وتعالى في أي من الأمور التي يُقدم عليها ويعينه في مسألة الإختيار الصحيح، ودعاء قضاء الحاجة من الأدعية التي يمكن أن يقولها المسلم في أي وقت وأدعية قضاء الحاجة لها أكثر من صيغة سنذكر إحداها في هذا المقال، والآن ننشر لكم كيفية صلاة الحاجة بالتفصيل وأهم أركانها.

كيفية صلاة الحاجة بالتفصيل

لطالما كانت الصلاة أهم ركن في حياة المسلم اليومية، والتي من دونها تصبح حياة المسلم ناقصة، فالفرق بين إمة الإسلام وغيرها من الأمم السابقة هو كيفية الصلاة، فالمسلم يصلي خمس صلوات مكتوبة يومياً بالإضافة إلى صلاة النوافل والصلوات التي يتقرب بها العبد من ربه مثل صلاة التوبة وقضاء الحاجة والاستخارة وغيرها من الصلوات التي يطلب بها المسلم من ربه أنه يعينه ويرشده إلى الطريق الصحيح، وسوف نوفر لكم بعض المعلومات التي تتعلق بكيفية صلاة قضاء الحاجة حتى يمكنكم أدائها في أي وقت.

صلاة الحاجة حالها كحال أي صلاة أخرى لها شروط تتمثل في الطهارة والالتزام بالملابس الشرعية للنساء واستقبال القبلة ثم البدء بتكبير الإحرام ثم قراءة دعاء الإستفتاح، بعد ذلك البدء بقراءة الفاتحة ثم سورة قصيرة وإتمام الركوع والسجود مع قراءة الأذكار الخاصة بصلاة قضاء الحاجة كدعاء قضاء الحاجة والذي يقوم المسلم بقراءته بعد الانتهاء من الصلاة والتسليم وهو كما يلي:-

“لا إله إلا أنت الحليم الكريم لا إله إلا أنت رب العرش العظيم، اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنباً إلا غفرته ولا همّا إلا فرجته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين، ثم يسمي حاجته ويدعو بها”.

حكم صلاة قضاء الحاجة

وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قد أوصى صحابته الكرام بأنه من كانت له حاجة يريد أن يقضيها أو أمنية يريد لها أن تتحقق فليتوضأ ويذهب لصلاة ركعتين من غير الفريضة ويدعو الله بالصيغة التي يرتاح لها بعد حمد الله والثناء عليه وبعد الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك ومن خلال ذلك أوصى العلماء بضرورة صلاة الحاجة للمسلم حين أيستصعب عليه أمراً، فكانت صلاة الحاجة من الصلوات التي يلجأ إليها المسلم في الكثير من الأمور، وهي جائزة ونفل وليست فريضة إلا أن عدد ركعات صلاة الحاجة تختلف في المذاهب الأربعة حيث يرى أصحاب المذهب المالكي والشافعي وأحمد بن حنبل أن صلاة الحاجة تكون ركعتين فقط، بينما يرى أصحاب المذهب الحنفي أن صلاة الحاجة تكون أربع ركعات يقرأ فيها المسلم الفاتحة وسورة قصيرة، بينما أفتى بعض العلماء أنها تكون 12 ركعة.

ويمكن صلاة الحاجة في أي وقت ما لم يتجنب المسلم الأوقات المنهي عنها في الصلاة مثل وقت ما بعد الفجر ووقت ما بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب، أما بخلاف ذلك فيمكن صلاة الحاجة في أي وقت إلا أنه من المستحب صلاة قضاء الحاجة في الثلث الأخير من الليل، حيث يتنزل الله على عباده في هذا الثلث ويعرض على عباده التوبة والمغفرة وقضاء الحاجة، فهنيئاً لمن أصاب تلك الساعات المباركة.

ويمكن تطبيق صلاة قضاء الحاجة على أي شيء يحتاجه المسلم في حياته، بدون الحرج من حجم هذا الطلب، فالله سبحانه وتعالى سيستجيب دعائك ويقضي لك حاجتك مهما كانت عظيمة، ويخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من الأفضل للمسلم ما يرسمه الله له من قدر حتى لو لم تتم إجابة دعوته فذلك خير له.