كيفية الخشوع في الصلاة

2019-01-18T19:46:38+02:00
2019-01-18T20:26:27+02:00
إسلاميات
كيفية الخشوع في الصلاة

كيفية الخشوع في الصلاة هو أمر يسعى إليه كل مسلم فتحقيق الخشوع من الأمور الصعبة التي تتطلب مجهوداً كبيراً من المصلي من تركيز في الصلاة وأن يفصل جوارحه وقلبه وعقله عن كل شئ عدا الصلاة التي يؤديها في الوقت الحالي، تحتاج الصلاة من كل مسلم أن يفصل روحه دقائق معدودة عن العالم الخارجي حتى يستشعر الخشوع الذي يعد من الأشياء التي تفيد المسلم نفسه، فهناك حلاوة يذوقها المصلي الخاشع في صلاته تعود عليه بالنفع والإحساس بالقرب من الله عز وجل، والخشوع في الصلاة يمكن إدراكه بعدة طرق، سنذكر لكم الآن ما هي كيفية الخشوع في الصلاة وطرق الوصول إلى تلك الدرجة من التركيز.

كيفية الخشوع في الصلاة

  • الخشوع يعني التضرع والتذلل إلى الله، حيث يخشع العبد لأمر ربه بالإستجابة إلى نداء الصلاة ويخشع بأداء الصلاة بالخطوات المطلوبة بكل تركيز، قد يعبر الخشوع أيضاً عن التركيز في الصلاة والتقرب إلى الله بشكل طبيعي خالي من التكلف والمبالغة والتي تشمل تعمد الشخص في القيام بحركات معينة للفت الأنظار إليه ويقال عنه أنه خاشع وهذا ليس من الدين في شيء حيث يندرج هذا الأمر تحت بند الرياء.
  • الوصول إلى درجة الخشوع في الصلوات أمر قد يعتاد عليه المسلم بعد فترة من التدريب الروحي على أن يبدأ المسلم في التركيز والإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وكذلك ترك كل الدنيا ومتاعها وهمومها من أجل الصلاة والتي إذا صحت طابت حياة المرء كلها، وهناك بعض الأمور في كيفية الخشوع في الصلاة إذا عرفها المسلم وطبقها كانت صلاته أفضل.

كيف نصل إلى درجة الخشوع في الصلاة

  • الإبتعاد عن كل ما يُغضب الله في الحياة اليومية، فكلما أحاط الإنسان نفسه بالمعاصي انشغل بها عن الصلاة وحتى إذا ذهب للصلاة كان كسلاناً ولا يؤديها بالخشوع المطلوب.
  • الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم قبل الوضوء لطرد الشيطان ووساوسه عنك أثناء الصلاة فتكون أكثر تركيزاً وخشوعاً.
  • قراءة أذكار الوضوء وأذكار ما قبل الصلاة حتى يبدأ المصلي في الدخول في جو من الروحانيات تساعده في أداء العبادة بكل خشوع.
  • أن يترك المسلم كل أمور دنياه وكل ما أهمّه في الدنيا لكي ينفصل بروحه مع الصلاة حتى يؤديها على أكمل وجه، ويتم ذلك بأن يصرف تفكيره عن كل شيء آخر باستثناء الصلاة.
  • بعد الدخول في الصلاة يجب أن يصرف المسلم نظره عن أي شيء يدور حوله وإنما يركز البصر فقط عند موضع سجوده أو المكان الذي يسجد فيه، كذلك الحال وقت الركوع ووقت الرفع من الركوع أما في السجود فيركز على الأرض وبين السجدتين يركز في يده ومع موضع التشهد يركز مع إصبع التشهد أيضاً.
  • عليك أخي المسلم أن تعلم أن لا صلاة بلا خشوع ولا صلاة لمن لم يحضر بقلبه وعقله فيها، كذلك المبالغة في الخشوع بشكل تمثيلي من الأشياء المكروه فيجب أن يكون الخشوع من القلب.

أمور تبعد المسلم عن الخشوع في الصلاة

  • الإنشغال بغير الصلاة وبغير الله كأن يفكر المسلم في الأمور الدنيوية.
  • التفكير والسرحان أثناء الصلاة حتى لو كان في أمر يتعلق بالدين أو الصلاة ذاتها.
  • العبث باللحية أو بالحجاب للنساء، وهندمة الملابس، وطقطقة الأصابع، كل هذه الأمور تشتت التركيز وتبعدك عن الخشوع في صلاتك.
  • ترك الهاتف المحمول بالقرب منك وانشغال باختلاس النظر إليه، فمن الأفضل أن يكون الهاتف بعيداً عن الغرفة التي تصلي بها وأن يكون مغلق أو على الوضع الصامت.