أعراض قصور الغدة الدرقية

  • 12:49 م 11 فبراير 2019
  • عبد الرحمن خالد
  • الطب والصحة
  • آخر تحديث: منذ أسبوعين
أعراض قصور الغدة الدرقية

يعد قصور الغدة الدرقية واحد من المشاكل الذي يواجه العديد من الناس، وتقع الغدة الدرقية في منطقة تفاحة آدم من الأسفل، ووظيفتها أنها هي المسؤولة بشكل أساسي عن التحكم في عمليات الأيض داخل جسد الإنسان، والتي تكون عبارة عن استهلاك خلايا الجسم المختلفة إلى الطاقة التي يحصل عليها الجسم من خلال تناول الأطعمة والسوائل.

قصور الغدة الدرقية

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الغدة الدرقية تتمكن من القيام بدورها في الحفاظ على الطعام وتوزيع الطاقة على الجسم من خلال إفرازها لصنفين من الهرمونات وهما؛ هرمون ثلاثي يود الثيرونين، وأيضا هرمون الثيروكسين الشهير، وتؤثر تلك الهرمونات في خلايا الجسد المختلفة وأعضائه أيضا، وتعتبر تلك الهرمونات هي المسؤول الأول عن درجة حرارة الجسم  فهي المتحكمة فيهاِ، وأيضا سرعة نبضات القلب، والبروتين ومعدله داخل الجسم، وغيرها من الوظائف.

ويمكننا أن نشير إلى أن هناك بعض الحالات تعاني من قصور في الغدة الدرقية، وذلك يكون من خلال انخفاض هرمونات الغدة الدرقية عن المعدل الطبيعي لها، ومن الممكن أن تؤثر تلك الحالة في كل الأشخاص والأعمار والأعراق، ليست مرتبطة بعمر معين، ولكنها تظهر بصورة شائعة أكثر لدى النساء وخاصة الكبيرات في العمر، وذلك أكثر من الرجال بعد المقارنة بينهم.

أعراض قصور الغدة الدرقية

ومن الممكن ألا تظهر على المريض أي أعراض أو علامات في بداية ذلك المرض، ولكن مع تقدمه يزداد ويشتد خاصة مع نقص الهرمونات، وهو ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على المريض، ومن أبرز العلامات أو الأعراض التي تظهر على المريض:-

  • ازدياد حساسية الجسم للبرد ودرجات الحرارة المختلفة
  • الشعور بالإمساك بشكل متكرر.
  • حدوث جفاف في الجلد.
  • زيادة واضحة في الوزن.
  • انتفاخ في وجه المريض.
  • بحة في الصوت.
  • شعور بضعف في العضلات.
  • حدوث ارتفاع مستويات في كوليسترول الدم.
  • شعور بآلام في العضلات والتيبس بها.
  • انتفاخ في المفاصل.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
    الاكتئاب.
    ترقق في الشعر.
    حدوث بعض الاضطرابات.
  • بطء في ضربات القلب.

أسباب قصور الغدة الدرقية

يوجد الكثير من العوامل والأسباب التي تكمن في حدوث معاناة من قصور في الغدة الدرقية، ومن أبرز تلك الأسباب:-

التهاب الدرقية لهاشيموتو

وتبدأ تلك الحالة في حدوث التهاب في الغدة الدرقية، وتعتبر تلك الالتهابات أكثر أسباب قصور الغدة شيوعا، وتعد تلك الحالة تحدث بسبب وجود مرض ذاتي داخل الجهاز المناعي.

العلاج الإشعاعي

ويتسبب العلاج الإشعاعي خاصة الموجه لمنطقة الرقبة، لحدوث القصور في الغدة الدرقية، حيث يمكن أن يتطلب الأمر هذا العلاج، مثل مرض السرطان على سبيل المثال، وهو ما يؤدي إلى قصور كبير في الغدة الدرقية.

تناول بعض الأدوية

أيضا من الممكن أن يتسبب في قصور الغدة الدرقية بعض أدوية القلب والاضطرابات النفسية التي يكون لها آثار جانبية تؤدي للقصور والمعاناة في الغدة الدرقية.

الرابط المختصر