قصص وحكايات ما وراء الطبيعه المنزل الشبح

قصص وحكايات ما وراء الطبيعه المنزل الشبح

قصص وحكايات عن المنازل المسكونة، فعندما يتحرك الجماد من مكانه أو ينتقل المنزل للمشي على أربع أرجل، يكون هذا الحدث خارق لطبيعة الكون، قصة المنزل الشبح، المنازل المسكونة هي أكثر الأساطير التي تناولها الإنسان في حياته بل وصدقها، ويقال أن المنازل المسكونة يكون بها حارس من الجن مثلًا يحرسها، ولكن في قصة المنزل الشبح، تحول المنزل بأكمله إلى شئ مرعب، وظل إنسان عجوز يحرس هذا المنزل ويبعد الناس عن الاقتراب منه، حتى جاء عيد الهالوين، وأقترب الأولاد للعب بجوار المنزل وكانت الكارثة.

قصص وحكايات المنزل الشبح

كان هناك منزل في مواجهة المنزل الشبح، وكان السكان جُدد، لاحظ ولد صغير يسكن في المنزل الجديد ويدعى جون أن هناك رجل عجوز يمنع اقتراب الأطفال من حديقة منزله، تعجب الولد بشدة، وفي يوم الهالوين، ذهب الولد الصغير مع أصدقائه للعب في حديقة منزله، وأثناء اللعب، دخلت الكرة بالخطأ في حديقة المنزل العجوز، وعندما ذهب الأطفال لأخذ الكرة، حدث شئ عجيب، لقد ابتلعت حديقة المنزل الكرة، خاف الأطفال بشدة وصعدوا لمنزل جون وجلسوا يراقبون هذا المنزل الغريب من النافذة.

المنزل الشبح يبتلع الشرطي

كانت النيرات تتصاعد من مدخنة المنزل الشبح بقوة كبيرة في الليل، ظن الشرطي أن هناك مشكلة في المنزل أو أنه يحترق، وأقترب من المنزل، وطرق الباب، ولكن المنزل أخرج سجادة طويلة ورفيعة من الباب، ابتلعت السجادة الشرطي، شاهد الأطفال الأمر الذي حدث، وشعروا بالخوف الشديد، وقرروا البحث عن حقيقة هذا المنزل، كما كانوا يريدون استعادة الكرة التي ابتلعتها الحديقة المسكونة.

جون يبحث عن السر

كان لدى جون صديق يعرف قصص المنازل المسكونة، ذهب إليه جون ليعرف سر المنزل المجاور له، أخبره صديقه أن هذا المنزل يدعى المنزل الشبح، وأنه غير مسكون كما يظن جون، بل أن هناك روح شريرة امتلكت هذا المنزل، وأن الرجل العجوز يحرس هذه الروح، ولكن صديق جون لم يعرف سر الرجل العجوز بعد، لهذا قرر جون وأصدقائه أن يعرفوا قصة العجوز.

سر الرجل العجوز

تأخذنا قصص وحكايات المنزل الشبح إلى حكاية العجوز الذي يتصرف بطريقة شريرة وغبية مع كل من يقترب من منزله، أقترب جون من الرجل العجوز أثناء خروجه لشراء الطعام، قال له: أنا أعرف أنك تسكن في المنزل الشبح، وأريد أن أساعدك، هل يسيطر المنزل عليك، لكن الرجل العجوز نظر لجون وقال له: إياك أن تقترب من منزلي، وإن رأيتك مرة أخرى في الحديقة سوف أقتلك.

وعندما أقترب الرجل العجوز من منزله، شاهد المنزل وهو يبتلع الناس في وضح النهار، شعر بالخوف الشديد، وأقترب من باب المنزل، وقال اهدئي يا روز سوف تصير الأمور على ما يرام، عندها هدأ غضب المنزل، تعجب جون وأصدقائه بشدة.

سر المنزل الشبح

في اليوم التالي، طرق باب جون الرجل العجوز، وكان والدة جون مسافرة وتركت له فتاة طائشة تعتني بجون، سمحت الفتاة للعجوز الدخول إلى غرفة جون، خاف جون من العجوز لكن العجوز قال له: سوف أخبرك بسر المنزل، أن زوجتي كانت واقفة في أعلى المنزل، وكانت سمينة وشكلها مضحك، لهذا كان الأطفال يلعبون منها ويقذفونها بالحجارة، صرخت فيهم زوجتي واختل توازنها ووقعت، ودفنتها في حديقة منزلي، إلا أن روحها سكنت في المنزل، وتحولت إلى روح شريرة لم تكن روز التي أعرفها.

نهاية المنزل الشبح

بعد أن عرف جون الحقيقة، عاد إلى صديقه قديم الذي يعرف سر المنازل المسكونة، وقال له: كيف يمكنني قتل منزل شبح، روح شريرة تسيطر عليه، أجابه صديقه أن عليه حرق مدخنة المنزل، وافق جون، واتفق مع أصدقائه والعجوز على خطة حرق المدخنة، وتسلل العجوز إلى المدخنة، وقال للمنزل لقد أحببت روحك الطيبة يا روز، أما الآن فأنت روح شريرة تبتلع كل الأشخاص والأشياء التي تقترب منها.

حرق الرجل العجوز المدخنة وتخلص من هذه الروح الشريرة للأبد، تنتهي قصص وحكايات المنزل الشبح بنهاية حياة روح روز الشريرة، وعاش العجوز مع الأطفال في سلام، وتركهم يلعبون في حديقة منزله.