قصص للأطفال في سن الثالثة

قصص وروايات
قصص للأطفال في سن الثالثة

قراءة قصص للأطفال يوميًا تعتبر عادة صحية مفيدة توسع أفق الطفل وتعلمه مصطلحات كثيرة في وقت مبكر من عمره، الأطفال في سن الثالثة يمتلكون خيال واسع، يمكننا تعزيز هذا الخيال بحكايات مفيدة عن السلوكيات الصحيحة التي يجب السير عليها مثل تناول الطعام الصحي أو عدم الإزعاج واحترام خصوصية الآخرين والاعتراف بالخطأ.

قصص للأطفال في سن الثالثة

كان يا مكان ولد صغير أسمه يوسف مدلل ومحبوب من كل العائلة، كان يوسف معتاد أن يعلب داخل المنزل ويصنع ضوضاء كثيرة دون مراعاة ظروف الآخرين، جدة يوسف كبيرة في السن ومريضة وكانت بحاجه شديدة إلى الهدوء لكن يوسف الصغير كان دائم الإزعاج لها لهذا لم تكن الجدة تستطيع أن تأخذ راحتها في المنزل، كان يوسف لا يسمع كلام أمه وأبيه بعدم إزعاج الآخرين.

يوسف والكرة

فكر والد يوسف أن يحضر كرة لكي يلعب بها في الحديقة الخارجية من المنزل وبهذا تستريح الجدة من الضوضاء، فرح يوسف بشدة من الكرة ولكن والده أخبره أن يلعب في الساحة الخارجية فقط وأن لا يتعدى حدود السور حتى لا يؤذي نفسه، كما طلب منه أن يحافظ على الأشجار وزهور الحديقة.

حديقة المنزل

خرج يوسف لكي يلعب في حديقة المنزل بالكرة، ولكنه لم يستمع إلى كلام والده، ظل يوسف يلعب بالكرة ويقذفها بقوة على الأشجار وعلى الزهور الجميلة، تكسرت الزهور ووقعت أوراق الأشجار وأصبح شكل الحديقة قبيح، كما كان يرمي الكرة بعنف شديد على نوافذ المنزل الأمر الذي تسبب في إزعاج كبير، قذف يوسف الكرة بقوة وكسر زجاج النافذة عندها استيقظت الجدة وكانت مستاءة جدًا من تصرفات يوسف.

الاعتراف بالخطأ

خرجت والدة يوسف وهي غاضبة بشدة، ونظرت إلى الحديقة ووجدت أوراق الأشجار متساقطة على الأرض كما أن الزهور الجميلة تكسرت كلها، كانت الحديقة مليئة بالقاذورات، كما أن يوسف تسبب في كسر زجاج النافذة، قالت الأم: من فعل كل هذه الفوضى، أجابه يوسف وكان يشعر بالخجل الشديد أنا يا أمي أسف على ما صدر مني، قصص للأطفال تعلمنا أن الاعتراف بالخطأ وعدم الكذب فضيلة، عندما يخطأ الإنسان يعترف أنه مخطئ ويعتذر من الآخرين.

النهاية

وعد يوسف والدته أن لا يعود لصنع الضوضاء أو الخراب في المكان مرة أخرى، في صباح اليوم التالي جلس يوسف في المنزل يلعب في حجرته بهدوء وعدم العصبية أو الغضب أو تحطيم الألعاب، ثم أحضر الكرة ولعب بها بدون أن يقذفها باتجاه السور أو الأشجار، فرحت الجدة كثيرًا وشكرت يوسف كما فرح والد يوسف ووعده أن يكافئه.

الهدف من القصة

قصص للأطفال تتحدث عن الصدق وتحمل المسؤولية وسماع كلام الوالدين أو المعلم حتى لا يقع الأطفال في مشاكل كبيرة، وعلى الأطفال أن يحترموا الكبار في السن ولا يقومون بصنع الضوضاء من حولهم، والاعتراف بالخطأ وتغير السلوك السيئ إلى سلوك جيد،