قصص حب حقيقية .. قصة حب أميرة والشاب الجامعي

قصص حب حقيقية .. قصة حب أميرة والشاب الجامعي

قصص حب حقيقية مرت بالكثير من المعاناة والصعوبات، ولكنها انتهت بنهاية سعيدة، الأحداث اليومية العادية التي تعيشها فتاة مراهقة يتيمة الأم هي أحداث قاسية، انشغال الأب بالعمل عن الفتاة اليتيمة لا يعني انحرافها وراء التيار، قاومت أميرة كل الإغراءات التي عرضت عليها في البداية، حتى حققت أحلامها في النهاية.

قصص حب حقيقية

كانت أميرة فتاة مراهقة تعيش في منزل متواضع مع أبيها، ولكنها كانت تعيش في غربة بعيدًا عن أسرتها، أما والدتها فقد توفيت أثر مرضت تعرضت له، ورفض والد أميرة أن يتزوج مرة أخرى، بل قرر أن تتزوج أبنته أولًا، خاف أن تكون زوجة الأب قاسية، كانت أميرة تدرك المعاناة التي كان يعيش فيها والدها، فكان يعمل ليل نهار، وعندما يعود من العمل كان يقوم بدور الأم، فكان يجهز الطعام وينظف المنزل، كانت الأمور هادئة.

قصة حب أميرة

كانت أميرة هي الأخرى تعيش حياة قاسية، وما أصعب الحياة بدون أم لفتاة في عمر المراهقة، كانت صديقات أميرة يتحدث عن أمور تخص الفتيات في هذا العمر، مرة يتحدثون عن الأزياء ومرة أخرى يتحدثون عن الشباب، لكن أميرة كان تشعر في قرارة نفسها بالغضب منهم، كانت ترى الحياة من زاوية أخرى، تريد أميرة أن تبكر وتصبح إنسان لها كيان حتى تساعد والدها، كانت تريد أن يكون في المنزل خادم يساعد والدها في التنظيف، كما كانت تريد أن يترك والدها الأعمال الشاقة.

أميرة في الجماعة

تخرجت أميرة من المرحلة الثانوية ودخلت الجامعة، لم يكن لها علاقة بأحد من الجامعة، واصلت دراستها حتى للسنة الثانية بدأت تكون صداقات، وعندها أخبرتها صديقتها أن هناك شاب يريد التعرف إليها ليطلب يديها، كما أخبرتها أن الشاب من أسرة غنية جدًا ووالده يعمل في شركة كبيرة، عندها، أخرجت أميرة دفتر المحاضرات وقطعت ورقة منه وكتبت فيه عنوان المنزل وقالت لصديقتها: أخبريه أن هذا عنوان المنزل الذي أسكن فيه، وأن كان يريد التقدم لطلب يدي عليه موافقة والدي أولًا.

أميرة والشاب الجامعي

شعر الشاب بإهانة كبيرة من رد أميرة، وهو الذي تتمناه معظم الفتيات، ولأن الشباب في هذا العمر لم يكونوا وصلوا لدرجة النضوج بعد، قرر الانتقام من أميرة، فطلب من صديقتها أن تسرق أموال حقيبتها وان تسرق هاتفها، وهنا تضطر أميرة للركوب معه في السيارة، فعلت صديقة أميرة هذا، وكان الوقت متأخر جدًا، وظلت أميرة تبحث عن النقود حتى غادر الجميع، وعندما خرجت أميرة  لوحدها من باب الجامعة لم تجد أحد، بل وجدت الشاب يقف أمام الجامعة ويعرض عليها المساعدة وتوصيلها للمنزل بسيارته.

أميرة ترفض المساعدة

طلب الشاب من أميرة أن تركب مع السيارة، ولكنها رفضت وأخبرته أنها سوف تأخذ سيارة أجرة وعندما تصل إلى المنزل سوف تدفع للسائق نقوده، وغادرت أميرة، غضب الشاب في البداية، ولكنه مع الوقت لاحظ سلوك أميرة المحترم في الجامعة، وتعلق قلبه بها، أحبها بشدة، كانت أميرة تلاحظه من بعيد، أعجبت به وأحبته ولكن لم تكن تعرف أنه حب، ربما لأن الحب الأول لا تلاحظه إلا بعد مرور الوقت.

أميرة تتقدم لطلب وظيفة

تخرجت أميرة من الجامعة وتقدمت لطلب العمل في شركة كبيرة، وافقت الشركة على أميرة، وعندما عملت فيها وجدت أن صاحب الشركة هو والد الشاب الجامعي، كما عرف الشاب أن الفتاة التي أحبها  تعمل مع والده في الشركة، توجه إلى السكرتارية وعرف عنوان منزلها من البيانات التي تركتها، وتوجه إلى منزل والدها وطلب يديها.

انتهاء معاناة أميرة

تقدم الشاب لوالد أميرة، وعندما عادت أميرة للمنزل وجدت الشاب يجلس مع أبيها، شعرت بالفرح الشديد، ووافقت على الفور، وانتقلت أميرة مع والدها للعيش في منزل كبير، كان يحتوي المنزل على الخدم، كما عامل الشاب أميرة بلطف كبير بعد الزواج، قصص حب حقيقيه هي من تنتهي بالزواج بين الفتاة والشاب، وعندما تسير الفتاة في حدود المنطق والاحترام سوف تصل لما تريد.