قصة يوسف عليه السلام للأطفال

قصة يوسف عليه السلام للأطفال

قصة يوسف من أجمل القصص التي ذكرها الله جل وعلا في كتابه العزيز، يوسف من الأنبياء وهو ابن سيدنا يعقوب عليه السلام وعاش في مصر، بدأت الحكاية عندما كان سيدنا يوسف ما زال طفل وقتها حيث رأى في المنام أن 11 كوكب يسجدون وله وكذلك والشر والقمر، نصحه والده يعقوب عليه السلام أن لا يقص هذه الرؤيا المباركة على إخوته حتى لا يقع الحسد والكره في قلوبهم.

قصة يوسف عليه السلام

كان يوسف طفل جميل الوجه وحسن الخلق أحبه والده بشدة أكثر من باقي أخواته، لكن أخواته دخل في قلوبهم الغيرة الشديدة من يوسف وأن والده فضله عليهم، ودخل الشيطان بين أخوة يوسف ودبروا مؤامرة لقتله، حيث طلبوا من والدهم أن يأخذوا يوسف معهم للخارج حيث يمرح ويلعب، وافق سيدنا يعقوب ولكن بعد ذلك رجعوا إلى والدهم وهم يبكون وقالوا له إن الذئب قتل يوسف.

عزيز مصر

وجد سيدنا يعقوب أن ثوب يوسف ملطخ بالدماء لكنه غير ممزق، هنا عرف أنهم دبرها خطة للتخلص من يوسف فقال لهم صبرًا جميل، أما قصة يوسف عليه السلام بدأت عندما ألقوه في البئر حيث اشتراه عزيز مصر وطلب من زوجته أن تعتني به ربما يتخذه ولد أو ينفعهم.

امرأة العزيز

كبر سيدنا يوسف في قصر العزيز وكانت زوجته زُليخا من أجمل نساء مصر وأكثرهم ثراء، أعجبت زوجة العزيز بجمال سيدنا يوسف وطلبت منه أن يفعل معها الفاحشة، لكنه رفض لأنه يخاف الله تعالى وعندما جاء العزيز ووجد ثوب سيدنا يوسف مقطوع من الظهر عرف أن زُليخا هي من طلبت من يوسف الفاحشة، طلب العزيز من يوسف أن يعرض عن هذا الأمر، كما طلب العزيز من إليها أن توب لله تعالى.

قصة يوسف والسجن

عندما رفض سيدنا يوسف طلب زوجة العزيز شعرت بالإهانة وخيرته بين الفاحشة وبين السجن فاختار نبي الله يوسف السجن، وفي السجن كان معه رجلان الأول شاهد في الحلم أن الطير يأكل من طعام موجود فوق رأسه وفسر سيدنا يوسف له الحلم أن السلطان يوسف يقتله وسوف يأكل الطير من رأسه،  أما الثاني رأى أنه يعصر الخمر أخبره النبي أنه سوف يخرج وسوف يعمل عند للسلطان ويشربه الخمر، وطلب منه سيدنا يوسف أن يخبر السلطان بأمره.

حلم السلطان

نسى الرجل الذي كان يعصر الخمر قصة يوسف لعدة سنوات، ولكن السلطان شاهد في المنام رؤيا غريبة لم يستطيع أحد أن يفسرها. تذكر الرجل الذي يعصر الخمر أمر سيدنا يوسف وأخبر به السلطان، وعندما خرج يوسف طلب من السلطان أن يأخذ حقه من زُليخا التي أدخلته السجن ظلمًا، ثم جاءت للسلطان واعترفت أنها مخطئة في حق سيدنا يوسف، وفسر يوسف الحلم للسلطان.

عودة أخوة يوسف

أعجب السلطان بحكمة وأمانة سيدنا يوسف وتم تعيينه وزير على خزائن مصر وعندما جاءت السنوات الصعاب وكثر الجفاف واشتد على الناس، جاء أخوة يوسف إليه يطلبون الطعام، في البداية لم يعرفوه ولكن عرفهم سيدنا يوسف بنفسه وجاء سيدنا يعقوب وشفاه الله من العمى وشاهد سيدنا يوسف وتحققت رؤيته ونصره الله في النهاية وأعاده لأسرته ولوالده بعد أن تعرض للكثير من الصعاب في حياته.