قصة ملك الغابة والثعلب

قصص وروايات
24 نوفمبر 2019969 مشاهدة
قصة ملك الغابة والثعلب

قصة ملك الغابة مع الثعلب المكار الذي كان يخشاه ويخاف منه بشدة، في أحد الغابات النائية كان هناك أسد يعيش وسط مجموعة من الحيوانات، كان يتميز الأسد بقوته الشديدة بين الحيوانات لهذا أطلق عليه اسم ملك الغابة، كان الثعلب يعيش بالقرب من الأسد وكان يخاف منه لهذا كان يتجنبه ويحرص على عدم إثارة غضبه، وبين الأسد والثعلب حدثت قصة عجيبة.

قصة ملك الغابة

كان للأسد شهية قوية جعلته يفترس معظم الحيوانات التي تعيش على مقربة منه، ولكن الأسد لم يفكر في يوم أن يتناول الثعلب جاره وهذا لأنه لا يحب لحم الثعالب على الإطلاق، كان كل يوم في الصباح يخرج في الغابة للبحث عن فريسة، وذات يوم لم يجد الأسد حيوانات في الغابة سواه لأنه أكل بالفعل جميع الحيوانات ما عدا الثعلب العجوز جاره، لهذا فكر الأسد في الخروج من الغابة والاتجاه إلى القرية المجاورة.

قصة الأسد وأهل القرية

توجه الأسد إلى القرية بالفعل وكان الموقف شديد الفزع على سكان القرية، لأن الأسد كان يهجم على الأماكن التي يربي فيها أهل القرية الحيوانات من بقر وماعز وأغنام، كان كل يوم يخرج يأخذ فريسة بقرة أو عجل ويدخل به إلى الغابة يتناوله، شعر أهل القرية بالفزع الشديد، حتى أنهم فقدوا الكثير من البهائم.

قصة ملك الغابة مع الحيوانات

أخذ أهل القرية أحتياطهم هذه المرة وقاموا ببناء أسوار عالية تحميهم من هجمات الأسد في النهار، ولكن الأسد الجائع عرف خديعة أهل القرية، لهذا كان يهجم عليهم في الليل بلا شفقة، كان يهجم على أهل القرية السائرين فيأكل الحمار الذي ينقلهم، شعر أهل القرية بالفزع الشديد لأنه وبعد أكل جميع الحيوانات سوف يهجم الأسد على أطفالهم أو الضعفاء منهم.

محاولة صيد الأسد الجائع

حاول أهل القرية أن يصطادوا هذا الأسد الجائع ولكن بلا فائدة لأن الأسد كان ماهر جدًا في الفرار منهم، لهذا قرر أهل القرية أن يتركوا القرية وأن يعيشوا في مكان أخر بعيد عن هجمات هذا الأسد، وبالفعل غادر جميع أهل القرية مساكنهم، وعندما جاء الأسد ليأكل من القرية لم يجد حيوانات يأكلها وشعر بالغضب الشديد، وكان متعب من شدة الجوع.

قصة ملك الغابة مع الثعلب

فكر الأسد في أكل الثعلب بالرغم من أنه لا يحب لحم الثعالب كما أتن الثعلب عجوز ولحمه ليس شهي، ولكن لم يجد الأسد مفر من أكل جاره العجوز لأنه كان متعب من الجوع، ذهب الأسد إلى منزل الثعلب ولكنه لم يجده في مخبأه، وصادف أن جاء الثعلب والأسد في مخبأه شعر بالخوف الشديد وعرف أن الأسد يريد أن يأكله، قال الأسد للثعلب: أهلا بك يا صديقي كنت أنتظرك، رد عليه الثعلب المكار وقال له: كنت في عرين الأسد الكبير، غضب الأسد وقال له: هل يوجد في الغابة أسد غيري، أجابه الثعلب: نعم يوجد في أقصى الغابة أسد أكبر منك.

نهاية الأسد

شعر الأسد بالغضب الشديد وتوجه مع الثعلب إلى أقصى الغابة لكي يرى هذا الأسد الكبير، وصل الثعلب هب إلى البئر وقال له: إن الأسد يسكن في هذا المكان، وعندما نظر الأسد إلى البئر وجد انعكاس صورته فظن انه الأسد الكبير، وثب الأسد إلى داخل البئر ولكنه مات عندما قفز في الماء وغرق، فرح الثعلب كثيرًا بموت هذا الأسد الظالم، كما فرح أهل القرية وعادوا إلى منازلهم من جديد، وهكذا تنتهي حكاية ملك الغابة مع الثعلب العجوز.