قصة قصيرة عن التواضع للصغار قبل النوم

قصص وروايات
Fatma Essawy24 يونيو 2019213 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
قصة قصيرة عن التواضع للصغار قبل النوم

قصة قصيرة عن التواضع وعدم التعالي والكبر على الآخرين أو الإساءة لهم، الغرور من الصفات القبيحة التي تعرضك للكثير من المشاكل، واليوم حكاية فتى مغرور دائمًا ما يتعالى على غيره بالكلام أو الأفعال، كذلك يقول ألفاظ سيئة ويقلل من قيمة الآخرين، إلا أن هذا الفتى تعرض لموقف صعب في نهاية القصة.

قصة قصيرة عن التواضع

كان هناك فتى يمارس ألعاب القوة في أحد النوادي، وكان يأخذ المركز الأول في كل مرة، وهناك أعتقد الفتى أنه أقوى ولد في هذه القرية ولا يوجد أحد في قوته، لهذا كان مغرور جدًا ومتعالي على الآخرين، ذات يوم خرج الفتى في وسط الشارع الذي يسكن فيه، وقال بصوت مرتفع، هل هناك أحد ينافسني؟ هنا نظرت له الصبيان في دهشة كبيرة.

الفتى المغرور

الفتى المغرور قصة قصيرة عن التواضع واحترام الآخرين، حيث أن الفتى لم يجيبه أحد ومضى كل واحد منهم في طريقه، إلا أنه تحدث مع صبي وقال له: هل تنافسني في لعبة القوة، لكن الصبي قال له: لا يمكنني أن أضربك فأنا لا أضرب أصدقائي ولا أقاتلهم، إلا أن المغرور قال له: دعنا نتقاتل لكي نرى من هو الأقوى، لكن الصبي غادر ولم يرد عليه.

المغرور وأولاد

ذهب المغرور إل ولد أخر وقال له: هيا نتقاتل، لكن الولد أخبره أنه ذهب لشراء بعض حاجات المنزل لوالدته ولا يمكنه أن يتأخر، هنا ضحك المغرور ضحكه عالية وظن أن الأولاد خائفون منه، إلا أنه ذهب إلى ولد أخر وقال له: هل نتقاتل لكي نرى من هو الأقوى، كان هذا الولد ذكي، قال له: أنا أحب القراءة كما أنك لست فارس كما تعتقد، وضحك الولد ضحكة فيها سخرية، هنا شعر المغرور بالإهانة ورحل إلى منزله.

قصة قصيرة عن التواضع ونهاية المغرور

شعر المغرور بالغضب الشديد وأخذ يجري بسرعة إلى المنزل، وعندما دخل إلى حجرته لم ينتبه إلى وجود الطاولة عندها اصطدم بها ووقع على الأرض وكسرت قدمه، مكث الفتى المغرور في سريره إلى عدة أسابيع طويله وهو يشعر بالضعف  الشديد كما انه لا يستطيع أن يتحرك من على السرير.

نهاية القصة

دخلت الأم على الفتى المغرور وأخبرته أن ما حدث له كانت نتيجة غضبه الشديد ودخوله الغرفة مسرعًا دون الانتباه للأشياء، كما أخبرته والدته أن عليه التواضع مع الآخرين خصوصًا مع الأصدقاء وعدم إهانة أحد، شعر الفتى بالخجل من أفعاله وتعلم من والدته درس لن ينساه أبدًا، كام أنه أعتذر من والدته وأخبرها أنه لن يعود لهذا الغرور مرة أخرى.

الحكمة من القصة

الفتى المغرور قصة عن التواضع وأهميته في الحياة، لأن الغرور صفة قبيحة تجعل الجميع يكرهك وتجعل الأصدقاء يبتعدون عنك، كما ان الإنسان عليه أن لا يسخر من الآخرين ربما هم أفضل منه عند الله تعالى.