قصة قبل النوم القطة كاتي

قصة قبل النوم القطة كاتي

قصة قبل النوم للصغار عن قطة جميلة اسمها كاتي، كانت القطة تسكن في منزل كبير مع أسرة تحبها جداً وطفل يلعب معها، وكان أهل المنزل يحضرون لها الطعام والشراب كل يوم لكن كاتي كانت غاضبة دائما غير مقتنعة بشكلها ولا حياة الرفاهية التي تعيشها، وعدم الرضى جعل القطة الجميلة تقع في مشاكل عديدة.

قصة قبل النوم

كل يوم تنظر القطة كاتي إلى نفسها في المرآة وتقول: أنا قطة قبيحة كنت أتمنى أن أكون سمكة تسبح في الماء وتذهب في الأعماق البعيدة، أو أكون كنغر كبير يجري في الغابة ويقفز في كل مكان، أو عصفور جميل يستطيع الطيران في الهواء ويحق في الفضاء، وهكذا كل يوم حالة من التذمر تعيش فيها القطة حتى كرهت نفسها.

القطة والأرانب

خرجت القطة ذات يوم من المنزل وكانت تمشي في الحقل، شاهدت أرنب يجري بسرعة يقفز برشاقة قالت القطة: أنا أريد أن اكون مثل هذا الأرنب أجرى واقفز مثله، لكن الأرنب كانت أذنه طويلة لم تعجب هذه القطة، كذلك قفز الأرنب في الطين وأصبح مظهره قبيح، عندها قالت القطة لا أريد أن أكون مثل الأرنب، ولم تنتهى قصة قبل النوم حيث أكملت القطة طريقها وهى تنظر للحيوانات والطيور.

قصة قبل النوم القطة المغرورة

أكملت القطة السير وتوقفت عند مجموعة من الخراف التي كانت تسير مع الراعي في الحقل، في البداية أعجبت القطة بشكل الخراف وخصوصا أن القطة لديها شعر كثيف والخراف لديها شعر أيضاً، ولكن القطة تراجعت عندما وجدت أن الراعي يتحكم في الخراف وفي طريقة حياتهم وسيرهم، لهذا قالت لا أريد أن أكون خروف يذبح بسرعة.

القطة والفراشة

نظرت القطة للأعلى فوجدت فراشة جميلة ألوانها كثيرة، ورأت أن الفراشة رشيقة جدا وتمكن من الطيران بسرعة والوقوف على الزهور، وجمع الناس يحبون الفراشات، ولكن بعد قليل تذكرت القطة أن هذه الفراشة عمرها قصير للغاية لهذا لم تتمنى أن تصبح مثل الفراشة ورحلت في الحقل.

القطة وشجرة الفاكهة

رأت كاتي شجرة جميلة جداً  وبها ثمار الفاكهة، تمت القطة أن تصبح مثل هذه الثمار الجميلة، ولكن بعد قليل جاء أحد الفلاحين وقف ثمار الفاكهة وتناول بعض منها، خافت القطة وهربت وحمد الله تعالى أنها قطة وليست حيوان أو كائن آخر وعادت إلى المنزل.

نهاية قصة كاتي

قصة قبل النوم عن القناعة، عندما عادت القطة لمنزل تذكرت النعم الكثيرة التي تملكها، لأنها ليست سمكة معرضة للصيد أو خروف يتعرض للذبح، وحمد الله أنها ليست فراشة تموت بسرعة، أخذت القطة تنظر لنفسها في المرآة وهي تحمد الله أنه خلقها قطة تعيش في منزل مع أسرة تحبها، أما العبرة من قصة قبل النوم أن الرضى بما تملكه من مميزات ونعمة أفضل بكثير من النظر لما يملكه الآخرين.