قصة سيدنا يعقوب

2019-02-01T15:51:26+02:00
2019-02-02T12:29:03+02:00
إسلامياتقصص وروايات
قصة سيدنا يعقوب

جاءت قصص الأنبياء في القرآن الكريم لتكون عبرة، حيث أرسلهم الله تعالى لهداية البشرية أجمعين إلى عبادته الله وحده، وتركهم عبادة الأصنام ومن سيدنا يعقوب عليه السلام، وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وهو نبي بن نبي بن نبي، وأمه رفقة بنت بتوئيل بن ناصور بن آزر ذكر سيدنا يعقوب في القرآن الكريم ست عشرة مرة

قال تعالى:

( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ)

ولد سيدنا يعقوب بفلسطين، أرسله الله إلى بني إسرائيل، وكان يسمى بإسرائيل كما جاء في كتابه العزيز

قال تعالى:

( كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَـزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)

وفيما يلي سوف نتحدث عن قصة سيدنا يعقوب عليه السلام.

قصة سيدنا يعقوب عليه السلام

ولد سيدنا يعقوب في فلسطين أرض الكنعانيين حيث نشأ سيدنا يعقوب في بيت النبوة فكان أبوه سيدنا إسحاق نبي، وجده سيدنا إبراهيم نبي، ولد سيدنا يعقوب عندما كان عمر أبيه إسحاق ستون عاماً، ونشأ في كنف أبيه إسحاق، حتى  طلبت منه أمه أن يذهب إلى حران عند خاله، خوفاً عليه من أخيه العيص الذي كان يريد قتله، وكان لخاله ابنتين الكبرى ليا والصغرى راحيل فتزوج سيدنا يعقوب من إحداهما وعندما توفت تزوج الأخرى وأنجبت له راحيل نبي الله يوسف، وشقيقه بنيامين، أرسل الله سبحانه وتعالى سيدنا يعقوب عليه السلام إلى قوم بني إسرائيل لهدايتهم إلى طريق الله وعبادته وحده لا شريك له، وتركهم لعبادة الأصنام.

كان لسيدنا يعقوب اثنا عشر ولداً، كان من بينهم سيدنا يوسف الذي كان يحبه حباً جماً، ونتيجة لذلك كان يغار منه إخوته، ودبروا له المكايد حتى أخذوه معهم حتى يتخلصوا منه فأخذوه معهم، وألقوه في بئر عميق و لطخوا قميصة بالدماء وعادوا لأبيهم به حتى يقنعوا والدهم أن الذئب قد أكله، ولكن سيدنا يعقوب لم يصدقهم وصبر على هذا البلاء وظل يدعي ربه حتى عاد إليه سيدنا يوسف مرة أخرى، حيث أنعم الله علي سيدنا يوسف بالنبوة وقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

( إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق ابن إبراهيم)

وأصبح سيدنا يوسف عليه السلام عزيز مصر، وأصبح مسؤولاً عن خزائنها، وعندما حل القحط جاء إليه أخواته ليعطيهم نصيبهم من الطعام، ولكنه رفض حتى يأتوا إليه بأخيهم وعندما أتوا به، وضع لهم في المكيال في رحيل أخيه بنيامين، وفعل سيدنا يوسف ذلك ليعودا ويأتوا بأبيهم، وبأفعال عادوا لسيدنا يعقوب وعندما على بذلك حزن حزناً شديداً على فقد أبنائه يوسف وبنيامين فبكي عليهم كثيراً حتى أبيضت عيناه وفقد بصره، فعادوا إلى سيدنا يوسف ليطلبوا منه أن يفرج عن أخيهم فأخبرهم بما فعلوا بيوسف وفي ذلك الوقت علموا أنه يوسف، فندموا على مافعلوا وعادوا إلى أبيهم بقميص من يوسف وضعه على وجه سيدنا يعقوب فعاد إليه بصره

كما قال تعالى:

( فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَىٰ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا ۖ)

ثم ذهب سيدنا يعقوب عليه السلام هو وكل أبنائه إلى مصر، فرح فرحاً شديداً برجوع يوسف وأخوه بينامين إليه، وسجد له إخوته سجود شكر لا عبادة وبذلك قد تحققت رؤية سيدنا يوسف.

زوجات سيدنا يعقوب

تزوج سيدنا يعقوب من أربع نساء، وكان له اثني عشر ولداً ذكراً وبنتاً، وزوجاته هن:

  • ليا أو بنت لابان خاله: وأبنائه منها روبين وهو أكبر أبناء سيدنا يعقوب، ويهودا، ولاوي، وشمعون، وزيولون، وياساكر، ودينا بنت واحدة.
  • راحيل بنت لابان:  وهي ابنة خاله الثانية التي تزوجها بعد وفاة أختها، وأبنائه منها يوسف نبي الله، وبنيامين.
  • بيلها: أبنائه منها دان ونفتالي.
  • زيلفا: أبنائه منها جاد وعشير.

وفاة سيدنا يعقوب

توفي سيدنا يعقوب عليه السلام بعد سبع عشرة عاماً من التقائه بيوسف، وكان عمره يزيد على المائة عاماً، ودفن مع أبيه إسحاق، وجده إبراهيم كما وصى، ووصى أبناءه الثبات على الدين الإسلامي دين الحق كما جاء في كتابه العزيز

قال تعالى:

(وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)