قصة سندباد للأطفال

قصة سندباد للأطفال

تعتبر قصة سندباد من أشهر القصص الخيالية عند الأطفال، هو شخص يحب المغامرات البحرية ويعيش في دولة العراق القديمة، كان يعمل في التجارة وكان يمر بالكثير من المغامرات العجيبة في كل رحلة يقوم بها، كان السندباد يتعرض إلى مخاطر تعرضه للموت، وتعتبر قصة الجزيرة المهجورة من أشهر حكايات السندباد البحرية، سوف نتحدث عن أشهر قصص السندباد في السطور القادمة.

قصة سندباد والجزيرة

كان السندباد في رحلة بحرية مع عمه وعندما وصل في عرض البحر وجد جزيرة شكلها غريب، طلب سندباد من البحارة أن ينزلوا عند الجزيرة،لم يكن سندباد يتوقع أن هذه الجزيرة عبارة عن حوت ضخم ظهر جزء منه في سطح اليابسة فظن سندباد والبحارة أن الحوت جزيرة تقع في وسط البحر.

الطائر المسحور

قصة سندباد والطائر الذي يرافقه في كل رحلاته، هذا الطائر في الأصل عبارة عن فتاة أحبها السندباد بشدة، وكانت الفتاة أسمها ياسمينه ولكن أحد المشعوذين الأشرار حولها إلى طائر أسود اللون وحول أبويها إلى نسور بيضاء ضخمة، كانت ياسمينه تعمل على إنقاذ السندباد في الكثير من المواقف التي كانت تحدث لها في البحر، بذل السندباد جهد كبير في فك سحر ياسمينه وتعرض إلى المتاعب والأخطار لكي تعود إلى شكلها الطبيعي.

السندباد وعلي بابا

قصة سندباد وعلي بابا من أشهر المغامرات العربية، أثناء رحلة السندباد البحرية تعرف على علي بابا الذي كان بارع في استعمال الحبال والخنجر، حيث سبق وأن تعامل مع الأشرار واللصوص من قبل، ساعد علي بابا السندباد في القبض على العصابة وبالتالي ساعد أهل القرية في أخذ حريتهم بعد القبض على اللصوص وحبسهم.

السندباد وعلاء الدين

برزت شخصية علاء الدين في قصة السندباد ولكن بصورة الحكمة، حيث كان علاء الدين رجل حكيم صاحب السندباد في الكثير من الرحلات البحرية التي قام بها، ساعد علاء الدين سندباد في التحكم والسيطرة على الغضب، حيث حدث تمرد في السفينة ولكن حكمة علاء الدين جعلت البحارة يحبون السندباد.

الوحوش الخرافية

أثناء الرحلة قابل السندباد العديد من الشخصيات الخيالية مثل وحش الزيت والعنقاء، ولكن بمساعدة الثلاثة علاء الدين وعلي بابا والسندباد تمكنوا من حل جميع العقبات التي واجهتهم والانتصار على الوحوش، في نهاية قصة سندباد تمكن من فك سحر محبوبته وعادت فتاة جميلة كما كانت وتزوجت من السندباد وعاش الجميع في سلام.

الدروس المستفادة

قصة سندباد تلخص حياة إنسان كان يساعد الآخرين وكان يسعى في طلب الرزق، سافر بلدان كثيرة وتعرف على أماكن وأشخاص مختلفين، بل وصل السندباد إلى أماكن لم يصلها الإنسان من قبل، وكان السندباد متواضع غير مغرور كان يأخذ نية علاء الدين ويطلب المساعدة من علي بابا، وهذا يعني أن الإنسان السوي عليه السعي في طلب الرزق، وإن ضاق الحال بكفي مكان ابحث عن رزقك في مكان آخر، وينبغي عليك طلب مساعدة ومشورة الآخرين.