قصة سالي الحقيقية

قصة سالي الحقيقية

قصة سالي شخصية أنمي التي وجدت تفاعل وانسجام كبير مع الأطفال والمراهقين، مسلسل رسوم متحركة لطفلة بطلة الحكاية تدعى سالي، تنتقل من الفقر إلى الغنى وسط اضطهاد سيدة شريرة كانت مديرة الفندق التابع للمدرسة التي أقيمت فيها سالي، فتاة تموت والدتها ثم يتوفى أبيها الغني، ويترك لها ثروة كبيرة، لكن هذه الثروة يحصل عليها صديقه، ظن الكثير أن قصة سالي خيالية تعلمنا أن هناك أمل مهما تدهورت بك الظروف وانقلبت من الغنى والثراء إلى الفقر، ولكن لا يعلم الكثيرين أن هذه القصة حقيقية تحكى حياة الفتاة الثرية سارا كريو.

قصة سالي واقعية

قامت الكتابة المشهورة، “فرانسيس هودسون برنيت”، بتأليف قصة سالي وقد اقتبست قصتها من حياة الفتاة المسكينة التي تدعى سارا كريو، كانت الفتاة مرفهة للغاية، من أصول أسيوية وغربية، لأن والدتها كانت فرنسية الجنسية، أما والدها كان هندي الأصل، كانت عائلتها شديدة الثراء، وبحسب المؤرخين كانت تملك ثروة يمكنها تسديد ديون دولة كاملة، كبرت الفتاة على حياة مرفهة وغنية وبسيطة، وعندها دخلت في أرقى المدارس البريطانية في عام 1885.

كانت سالي فتاة مدللة في المدرسة، وكان الجميع يحسن التعامل معها، ولكن تغيرت الأحداث، بعد أن توفى والد سالي، حيث ذهب إليها المحامي وأخبرها أن والدها توفى، وأنه مديون، وسوف يضطر إلى أخذ جميع الأموال من أجل تسديد الديون، كما أنه أعلن إفلاسه قبل وفاته، عندها تحولت حياة الفتاة إلى مأساة.

سالي خادمة في المدرسة

بعد أن كانت الفتاة المدللة في المدرسة، حتى عام 1885 أصبحت قصة سالي محبطة لأنها تحولت لخادمة، حيث أخذتها مديرة المدرسة لتعمل خادمة، كانت هذه المدارس تأخذ مبالغ مالية كبيرة من أولياء الأمور، وعند وفاة والد سالي، وتوقفت عن دفع المصاريف المدرسية، عندها تغيرت معاملة مديرة المدرسة لها، حيث حولتها خادمة تعمل في هذه المدرسة، استمرت مأساة سالي لمدة ثلاث سنوات كاملة، وهي تعامل كخادمة، لكن أصدقاء سالي الحقيقين كانوا يقدمون لها المساعدة، وبعض من المدرسات.

صديق والد سالي ينقذها

في هذا الوقت كان شريك والد سالي يبحث عنها في كل مكان، حتى وجد الفتاة الثرية تعمل خادمة في مدرستها، عندها أخبرها صديق والدها، أنه كان سوف يفقد جميع أمواله، ولكنه ترك هذه الأموال عند صديقه، وأعطاه أمانه أن يقوم بإرسال هذه الأموال إلى أبنته سالي، كان والدها مريض، وتوفى بالفعل، لكنه لم يخبره عن مكان سالي، وأخبرها أنه كان يبحث عنها في كل مكان، ولم يجدها طوال هذه السنوات، حتى عرف أخيرًا مكانها.

سالي تعود غنية

أعطى صديق والد سالي أموال أبيها كاملة، عندها أصبحت سالي فتاة غنية من جديد، ولكنه أعطاها أيضًا أمواله، لأن هذا الرجل لم يكن لديه أطفال، وأعتبر أن سالي مثل ابنته، كما أنه أشفق على هذه الفتاة المسكينة اليتيمة، التي عملت كخادمة وقد كانت من الأعيان قبل وفاة والدها.

مسلسل سالي

تعتبر قصة سالي درس مؤثر، تحولك من الغنى إلى الفقر درس يعلمك الكثير، ورجوعك إلى الغنى مرة أخرى يعلمك أن الحياة متقلبة ولا تسير على وتيرة واحدة طوال الوقت، أخذت الكاتبة هودسون برنيت حياة سارا كريو وحولتها إلى رواية رائعة تحلم عنوانها في عام 1888، وفي عام 1905 تم أعادة صياغة هذه القصة تحت اسم الأميرة الصغيرة، ووجد هذا العمل نجاح كبير.

قام المؤلفين بتحويل قصة سالي إلى مسلسل من حلقات كثيرة، وتمت الدبلجة بلغات عديدة منها اللغة العربية، أما في عام 1911 تم إعادة إنتاج هذه العمل باسم الحديقة السرية وكان هذا العمل موجه للأطفال الصغار.