قصة ربانزل والبرج

قصة ربانزل والبرج

قصة ربانزل والساحرة الشريرة من الحكايات الجميلة، كان هناك رجل وزوجته يعيشان بالقرب من منزل الساحرة الشريرة التي كانت تملك حديقة كبيرة مزروعة بثمار الخس، كان الرجل وزوجته لا ينجبان أطفال وبعد العديد من السنوات حملت الزوجة وفرح زوجها بشدة، لكنها أصيب بالضعف الشديد، وكان لدى الزوجة رغبة كبيرة في تناول ثمار الخس الموجود في حديقة الساحرة الشريرة.

قصة ربانزل

منزل الساحرة الشريرة محفوف بالمخاطر بداية من السور المرتفع الذي حوطت به الحديقة حتى لا يدخلها المتطفلين، لكن الزوجة كانت على وشك الهلاك وكان يجب أن تأكل بعض ثمار الخس، في الليل تسلل زوجها إلى حديقة الساحرة وأحضر ثمار الخس، تناولت وزجته الخس وشعرت بالتحسن، في اليوم التالي أخبرت زوجته أن لديها رغبة في تناول المزيد من الخس، تسلل الرجل مرة أخرى حديقة الشريرة لكن هذه المرة كانت الساحرة في انتظاره.

الساحرة الشريرة

أمسك الساحرة بالرجل وقالت له أنت من يسرق الخس من الحديقة، أعتذر الرجل لها وأخبرها أن زوجته حامل وكانت مريضة وطلبت أن تأكل من ثمار الخس، ضحكت الساحرة وقالت له: أنا موافقة أن تأخذ ما تريد من ثمار الخس كل يوم بشرط أن أخذ الطفل الذي تلده زوجتك، وافق الرجل، وعندما أنجبت زوجته الطفل كانت فتاة جميلة أطلقت عليها الساحرة أسم ربانزل وأخذتها للعيش معها.

قصة ربانزل والساحرة

كانت ربانزل فتاة جميلة وشعرها ذهبي لامع، اعتنت بها الساحرة الشريرة وأحبت الفتاة بشدة وضعتها الساحرة في برج مرتفع حتى لا يراها أحد ويأخذها منها، كانت الساحرة لا تقص شعر ربانزل حتى كبر وأصبح طويل جدًا أصبحت الفتاة عمرها الآن 18 سنة، كان البرج لا يوجد بها أبواب، وعندما تريد الساحرة النزول أو الصعود كانت تطلب من ربانزل أن تنزل شعرها وتصعد عليه.

ربانزل والأمير

كان هناك أمير يسير في رحلة في الغابة، وفجأة ضل الطريق ووجد نفسه أما برج مرتفع وسمع صوت فتاة وهي تغني وكان صوتها جميل، نظر الأمير ووجدها فتاة جميلة ذات شعر أصفر لامع لكن البرج لا يوجد فيه أبواب، أحتار الأمير كيف يصعد إلى البرج، وفجأة سمع صوا أحد يقترب، أختبئ الأمير ووجد امرأة عجوز وهي تنادي على الفتاة كي تنزل شعرها وتصعد عليه.

الأمير في البرج

في اليوم التالي يقلد الشاب صوت العجوز ونادى على ربانزل وطلب منها أن تنزل شعرها، اعتقدت ربانزل أن هذا الشاب هو العجوز والدتها، وأنزلت شعرها ولكنها وجدته رجل، كانت ربانزل لا ترى أحد غير العجوز في البداية خافت، ولكن الأمير أخبرها أنه لن يؤذيها، وطلب منها أن لا تخبر العجوز بقدومه، وكثرت زيارات الأمير في البرج حتى أحبته الفتاة الجميلة.

الساحرة والأمير

عرفت الساحرة أن الأمير يتردد على البرج، انتظرته حتى صعد وضربته وكسرت يديه وكانت لتقتله لولا أن ربانزل ساعدته في الهروب، قيدت الساحرة ربانزل في البرج وقصت شعرها حتى لا يصعد الأمير للأعلى، وفي اليوم التالي جاء الأمير مع الجنود وعثر الجنود على سلم داخلي للبرج صعدوا عليه وأنقذوا وحبسوا المرأة الشريرة ونفاها خارج البلاد، تنتهي قصة ربانزل بزواج الأمير منها وعاشوا معًا في سلام.