قصة حياة برنارد شو وأهم أعماله

Abd EL-Rahman Kamal15 نوفمبر 2019117 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
قصة حياة برنارد شو وأهم أعماله

برنارد شو يعد من أهم الكتاب الغربيين، الذين حظوا بشهرة واسعة حول العالم، ولد في منتصف القرن التاسع عشر، في دبلن الإيرلندية، وحينما أكمل من العمر ستة وعشرين عاما، ارتحل إلى لندن، ليكمل حياته هناك، وكان من أهم من أسسوا للحركة الاشتراكية الفابية، وله باع كبير في النقد والأدب الموسيقي، ومنح نوبل للأدب في عمر التاسعة والستين، وحصل على جائزة أفضل سناريو في عمر الثانية والثمانين.

قصة حياة برنارد شو

تعتبر عائلة برنارد شو من الطبقة الوسطى، في المجتمع الإيرلندي، وخاصة في مدينته دبلن، ولم يكمل تعليمه وخرج ليقوم بالعمل في إحدى الشركات، ولم يتجاوز السادسة عشر من عمره، وقد كان والده يكثر من شرب الخمور، حتى أنه أصبح مدمنًا لها، وذلك أثر بشكل ما على حياة برنارد شو، فقد أخذ قراره بعدم شرب أي من الكحوليات طوال حياته، ولم يعرف عنه أنه شرب منها، حتى أن حياته كانت مبنية على الأكلات النباتية، وحينما هاجرت والدته إلى لندن، تبعها ولم يرجع لدبلن إلا بعد مرور أكثر من ثلاثين عامًا.

ولأن حياة برنارد شو كانت قاسية، فاتخذ من الفقر عدوًا، ووجه له كل التهم التي تتسبب بالأفعال الشريرة، وكان الفقر دافعه لتأليف العمل المسرحي الرائد باربارا، حيث تناولت في موضوعها الأساسي الفقر، وحركة الرأسمالية السيئة.

برنارد شو والاشتراكية

اهتم برنارد شو عقب رحيله إلى بريطانيا بالثقافة، وقرر التردد على المتحف الإنجليزي، وترك هذا أثرًا واضحًا على شخصية برنارد شو، فاستقلت أفكاره عن من حوله، وبدأ من هنا مشواره الأدبي في انجلترا، وقام بتأليف الأعمال الروائية، مثل الحب بين الفنانين، وعدم النضج، ومهنة كاشل بايرون، وعدم النضج، والاشتراكي واللاشتراكي، لكن لم تكلل تلك الأعمال بالنجاح المرغوب، فتحول عمله إلى النقد الموسيقي في صحيفة شهيرة في لندن، ومنها تحول للعمل في السياسة، فأعجب بالحركة الاشتراكية واندمج فيها، وكان يتردد على الجمعية الفابية الاشتراكية، والتي تهتم بالتعريف بالاشتراكية، وكانت تنادي بالموازنة والمساواة بين الجنسين في العمل والأجر.

كيف تأسست ثقافة برنارد شو ؟

تعلق برنارد شو بأعمال الشاعر هنريك إبسن النرويجي الأصل، وهو أحد أفضل وأشهر كتّاب المسرح العالمي، والذي كان يتطرق للعقد الاجتماعية ويسعى لحلها، بطريقته الفنية، وقد استطاع برنارد شو تعلم اللغات حيث أنه، اتقن اللغة الفرنسية، واللغة اللاتينية، واللغة الإغريقية، ولل يؤثر عليه أنه ترك التعليم منذ صغره، فقد كان لديه الدافع، والعزيمة للتعلم الذاتي، وكان رأيه عن المدارس أنهامجرد معتقل وسجن.

ما قول برنارد شو عن نوبل للسلام  ؟

لقد قابل برنارد شو الجائزة العالمية نوبل للسلام، وكان رده على ذلك بأنها طوق النجاة لغريق وصل للشاطئ، ولا يخشى عليه من الغرق.

أفضل أعمال برنارد شو

تعددت كتابات برنارد شو، لكن أكثر تلك الأعمال شهرة، وصيتًا، العمل المسرحي بيوت الأرامل، وجان أوف أرك، وسيدتي الجميلة، والرائعة الرائد باربارا.

اترك تعليقك..