قصة جلد الحمار والملك كاملة

قصص وروايات
4 مايو 2019927 مشاهدة
قصة جلد الحمار والملك كاملة

قصة جلد الحمار العجيب الذي كان يعطي للملك كل يوم قطعة من الذهب، كان يا مكان حمار يعيش في حديقة قصر الملك وزوجته وأبنته الجميلة حياة سعيدة وهادئة، وفي يوم من الأيام مرضت الملكة مرض شديد وكانت تقترب من الموت، أخبرت الملكة الملك أن لا يتزوج من سيدة أخرى بعد موتها حتى لا تؤذى أبنتها الوحيدة وتعاملها معاملة سيئة، في البداية وافق الملك ولكن بعد مرور الوقت شعر الملك بالوحدة الشديدة وبدأت الحكاية من هنا.

قصة جلد الحمار

كان الملك حزين ووحيد في القصر، نصح المقربين من الملك أن يتزوج من سيدة أخرى حتى لا يشعر بالملل والوحدة، وكان ينبغي على الملك أن يستأذن الأميرة أبنته وأن توافق الأميرة لكي يتمكن من الزواج، كانت الأميرة تحب أبيها الملك بشدة وكانت غير قادرة على أن ترفض طلب الملك أبيها، قالت الأميرة لأبيها: سوف أفكر في أمر الزواج من سيدة جديدة وأرد عليك قريبًا.

الأميرة والجنية

كانت الأميرة تفكر في حيلة لكي تلغي هذا الزواج، استعانت الأميرة بجنيه كانت تعيش معها في القصر، قالت لها الجنية: أطلبي من الملك أن يحضر لك ثوب من ألوان الطبيعة لكي توافقي على هذا الزواج، فرحت الأميرة بهذه الحيلة وذهبت مسرعة إلى الملك وأخبرته أنه تريد ثوب من ألوان الطبيعة لكي توافق على هذا الزواج، طلب الملك من الخياطون أن يصنعوا الثوب العجيب، فعل الخياطون ما أراد الملك، وعندما شاهدت الأميرة الثوب المصنوع من ألوان الطبيعة أصيبت بالحزن الشديد.

جلد الحمار

هنا بدأت قصة جلد الحمار حيث أصيب الحزن قلب الأميرة عندما فشلت الحيلة الأولى، استعانت الأميرة بالجنية مرة أخرى قالت لها: أطلبي من الملك أن يذبح الحمار ويعطيك جلده حتى توافقي على الزواج، فرحت الأميرة بتلك الحيلة لأنها تعلم جيدًا أن والدها يحب هذا الحمار الذي يعطيه كل يوم قطعة من الذهب، قالت الأميرة لوالدها الملك: أذبح الحمار وأعطيني الجلد حتى أوافق على الزواج، وافق الملك وذبح الحمار وأعطي الأميرة جلده، هنا اضطرت الأميرة إلى الموافقة على هذا الزواج.

هروب الأميرة

ذهبت الأميرة إلى الجنية في المرة الثالثة، ولكن الجنية قالت لها: ليس لدي حيلة لك أيتها الأميرة اهربي من القصر في الحال وخذي معك هذه العصا السحرية وهذا الصندوق حتى لا تعذب زوجة أبيك الجديدة، لبست الأميرة جلد الحمار وخرجت من القصر ووجدت في طريقها أمرأة عجوز تعيش في المزرعة، تعاطفت العجوز مع الفتاة وسمحت لها بالعيش معها مقابل أن تعمل عندها، كانت الأميرة تعمل طول النهار وهي ترتدي جلد الحمار وفي الليل كانت تهب إلى غرفتها وهي ترتدي ثوب الأميرة الجميلة.

جلد الحمار والأمير

قصة جلد الحمار تحولت إلى سعادة عندما قابلت الأميرة أمير البلدة التي توجد فيها المزرعة، أعجب الأمير بالحلوى التي تصنعها الأميرة، كانت الأميرة يطلق عليه اسم جلد الحمار، ذهب الأمير إلى والدته وأخبرها أنه يريد الزواج من جلد الحمار التي تصنع الحلوى الطيبة، في البداية رفضت أم الأمير، ولكن مع الإصرار وافقت، تنتهى قصة جلد الحمار بزواج الأمير من الأميرة وأقيم حفل كبير في البلدة وحضر الملك وعرف أن ابنته تزوجت من الأمير وفرح بشدة.