قصة جحا والخروف

قصص وروايات
قصة جحا والخروف

قصة جحا والخروف من الحكايات العجيبة حيث أراد جحا مساعدة جارته العجوز في بيع الخروف الهزيل الذي تملكه بثمن باهظ من خلال حيلة ذكية، جحا من الشخصيات الطريفة في الأدب العربي القديم، كانت تصرفاته عجيبة ومثيرة للسخرية، ويعتبر الأدباء أن حكايات جحا مليئة بالحكم والمواعظ عن البخل والكرم وطريقة التحدث مع الناس، ومن أعجب قصص جحا حكايته مع خروف جارته العجوزة.

قصة جحا والخروف

جارة جحا سيدة لا تملك المال وكانت عجوزة لا تقدر على العمل، كان لديها خروف هو كل ما تملك وكان هذا الخروف عزيز عليها لا تريد أن تبيعه، ولكن تعرضت لضائقة مالية اضطرت فيه إلى بيع الخروف الهزيل، طرقت الباب على جحا وطلبت منه ان يشترى منها هذا الخروف بمبلغ قليل، لكن جحا رفض أن يستغل حاجتها، وكررت العجوز العرض على جحا لمرات عديدة حتى خطرت على باله حيلة ذكية.

حيلة جحا

قال جحا: سوف أبيع لك هذا الحمار بمبلغ 100 دينار دفعة واحدة، تعجبت العجوز كثيرًا وقالت له: إن هذا الخروف الهزيل لا يساوى أكثر من 30 دينار فقط كيف يمكن لأي أحد أن يشتريه بأكثر من ذلك المبلغ، لكن جحا لم يجيبها وطلب منها فقط أن تأتي له في الصباح الباكر لكي يذهبان معًا لبيع الخروف في السوق.

جحا والعجوز

جاءت العجوز في الصباح كما طلب جحا، وذهبا معًا إلى السوق وأخبرها جحا أنه سوف يمثل انه رجل جاء ليشتري الخروف منها وسوف يساومها، وقال لها: لا تبيعي الخروف بأقل من 100 دينار مهما ساومك الآخرين، تعجبت العجوز وقالت له: سوف أعطيك نصف هذا المبلغ إذا أشترى أحد الخروف.

جحا والتجار

وقف جحا في وسط السوق وأخذ يساوم العجوز على هذا الخروف، ولكن لم ينتبه لهم أحد، ظل جحا يتفحص الخروف وهو يرفع سعره بالتدريج حتى أنتبه له التجار وظنوا أن هذا الخروف به شيئ عجيب لذلك جحا يرفع في ثمنه، تجمع التجار وأخذوا يرفعون في سعر الخروف حتى تمكنت العجوز من بيعه بأكثر من 100 دينار.

خدعة جحا

أشترى الخروف أحد التجار ثم توجه إلى جحا وقال له: ما هو السر الذي جعلك ترفع في سعر هذا الخروف حتى قمت أنا بشراءه، قال له جحا: كنت أريد أن أصنع من جلد هذا الخروف رقعة للطبلة التي أحضرته لعرس أبنتي، ثم أنصرف جحا من أما التجار الذي عرف أنه تعرض للخديعة من جحا، وأن هذا الخروف لا يساوى إلا 30 دينار فقط.

الحكمة من قصة جحا

في قصة جحا والخروف حكمة عظيمة وهي على الإنسان أن لا يستغل الفقراء وحاجتهم للمال بل عليهم مساعدة الفقير مثل ما فعل جحا لم يستغل جارته العجوز ويشتري الخروف بثمن قليل بل ساعدها في بيع الخروف بأموال كثيرة، كذلك على الإنسان لا ينخدع بالكلام المعسول أو الحيل التي يقوم بها الآخرين كما انخدع التاجر بالخروف واشتراه بأكثر من ثمنه.